..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


توماس مالتوس و ارثر بلفور و اودولف هتلر وبن غوريون شركاء في جريمة العصر. تصفية جسدية وعرقية

يوسف شرقاوي

 اذا كانت اليهودية الصهيونية تدعي ان الشعب اليهودي تعرض للابادة الجماعية ،من قبل النازيين ، مابين "1933-1945" اي فترة حكم اودولف هتلر لالمانيا ،وحتى انتهاء الحرب العالمية الثانية. بحجة ان الشعب الألماني حسب اعتقاد هتلر هو صفوة شعوب العالم،فلذلك يجب ان تُحكم الشعوب الأوروبية من قِبَل الشعب الألماني وبرعايته لتأمين رفاهيته ورغده وعيشه الكريم ،.
اليهودية الصهيونية المعاصرة تعيد انتاج عنصرية النازيين القدماء وتمارسها يوميا  بصورة فجة على الشعب الفلسطيني.
التطهير العرقي الصهيوني والابادة الجسدية ،بحق الشعب الفلسطيني، بدعم من الاستعمار البريطاني،مابين عشرينات واربعينات القرن الماضي لا تقل وحشية عن ماقامت به النازية القديمة؟ وهذا اولا.
رفض الاعتذار البريطاني للشعب الفلسطيني عن "وعد بلفور" السبب الاول والمباشر عن هذا التطهير العرقي وعن تلك الابادة الجسدية الجماعية، بحق الشعب الفلسطيني،وكذلك كون هذا الوعد هو السبب الأول باغتصاب ارضه وحقة،وزرع هذا الكيان اليهودي الصهيوني في قلب وطننا العربي وفي ارضنا العربية الفلسطينية لا تقل عن جرائم النازية القديمة،وهذا ثانيا.
 "توماس مالتوس" عالم الاقتصاد البريطاني، آمن بابادة شعوب اقل حضارة لصالح ولتأمين استمرار رفاهية شعوب اكثر حضارة،ويبدو ان "اللورد ارثر بلفور" قد تأثر بتلك النظرية ،وأوكل مهمةتطبيقها "لبن غوريون" عبر وعده المشؤوم ، في فلسطين عبرتصفية جسدية وعرقية للشعب الفلسطيني.
صحيح ان "اودولف هتلر" كان يؤمن بقدسية ونقاء العرق "الآري" ووجوب استمرار الرخاء والرفاهية  ورغد العيش والتقدم بكافة مناحي الحياة لهذا العرق،من خلال التطهير العرقي، والتصفية الجسدية ، ليس بحق اليهود فحسب،بل لقوميات واعراق اخرى تزيد اضعافا عن اعداد ضحايا اليهود في "الهولوكوست"
 وما اكياس أحذية ، واكياس ثياب ،واكياس شعر "اليهود" المحتفظ بها في "غرف زجاجية" في "معسكر أوشفيتز" وغيره ، ولوائح "لكل انسان اسم" التي تذكر بأسماء ضحايا "الهولوكوست" من قِبل اليهودية الصهيونية واعوانها، منذ عشرات السنين ، و ليومنا هذا انما هي اكبر"بروباغاندا" ستستمر من اجل استعمار ارضنا ونهب ثرواتها وتبرير قتل شعبنا واستمرار بقائه بعيدا في المنافي.

يوسف شرقاوي


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 26/04/2017 05:27:33
الأستاذ الفاضل يوسف شرقاوي مع التحية . أحييك بكل الشكر والتقدير والأعتزاز على مقالتك الجيدة هذه وأرجو أن تسمح لي ياأستاذي العزيز يوسف أن أكتب عن واحد من هؤلاء الأربعة الذين أفضلهم فهو مجرم عنصري بحق شعوب العالم وأعني بهذا الواحد هو(بلفور) إبن السياسة البريطانية التي هي أقذر سياسة شهدتها البشرية في كل العالم حيث مارس الساسة البريطانيون سياسة المكر والخداع مع الكثير من شعوب العالم وخاصة شعوب دول الشرق الأوسط فمنحوا الهند والباكستان الأستقلال لكن ورطوا البلدين بمشكلة كشمير وغادروا مصر والسودان لكن زرعوا على حدود البلدين مشكلة حلايب وتركوا العراق والكويت لكن تركوا للبلدين مشكلة الحدود ورفعوا يدهم عن قبرص لكن ثبتوا في هذه الجزيرة مشكلة مستديمة بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيون وسمحوا ودعموا اليهود لأغتصاب أرض فلسطين من من أهلها الشرعيين الفلسطينيون فخلقوا مشكلة قضية فلسطين وحتى الشعب البريطاني لايمكن غفرانه لأنه لم يحرك ساكن إتجاة المجازر البشعة التي قام بها اليهود بحق الفلسطينيين كمجزرة دير ياسين الرهيبة علما بأنه يجب أن تقف جميع شعوب العالم بعضها مع بعض وأن تدعم وتناصر القضايا العادلة والمشروعة لأي شعب في العالم كالشعب الفلسطيني وقضيته العادلة والمشروعة . مع كل احترامي




5000