.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السفارة العراقية في الدنمارك النموذج الامثل

عمران موسى الياسري

بعد النجاحات المتواصلة للحكومة العراقية على كافة المستويات وأهمها الانفتاح على بلدان الجوار وعلى دول العالم بعد ان عاش العراق حقبة من الزمن فترة انقطاع عن العالم العربي والعالم الخارجي لأسباب معروفة تختصر بتلك الحقبة المظلمة في تاريخ العراق والنظام الدكتاتوري الحاكم المتسلط .

وبهمة وإرادة العراقيين استطاعوا ان يثبتو للعالم  أنهم دعاة سلام ومحبة وكانت نقطة البداية بالمصالحة الوطنية ويوما بعد أخر نشعر بان مسيرة أعمار النفوس أولا ثم أعمار الوطن وهذا الأعمار لا يتحقق الابسواعد ابنائة ووصل هذا الأعمار والبناء في الأشهر الأخيرة في السياسة الخارجية الى تسابق دول المنطقة والعالم إلى فتح سفاراتها في بغداد الحبيبة وتبادل السفراء ووصل الأمر إلى ابعد من ذلك فقام عدد من القادة والزعماء إلى زيارة العراق وهذا أن دل على شئ فإنما يدل على نجاح السياسيين وبلاخص السياسة الخارجية  .

 وبعد هذه المقدمة يأتي التساؤل الأتي العراقيين في الخارج ما هي اهم مشكلة تواجههم أن عدد كبير من العراقيين في الخارج  هم بأمس الحاجة الى الحصول على وثيقة السفر المعروفة بجواز فئة ( ج ) وعندما يريد المواطن العراقي التقديم والحجز على الحصول على الجواز يتصل بالسفارة ويتم تحديد موعد حتى يحضر للسفارة وهذه تستغرق فترة لا تقل عن سنة ونصف السنة وبعد ان تنتهي السنة والنصف يذهب المواطن المغلوب على أمره ويقدم مستمسكاته ويواعد خيرا بان الفترة القانونية تتراوح بين من ثلاثة اشهر إلى أربع اشهر حتى يتم تحقيق الحلم الوردي وهو استلام الجواز بفترة سنتين او أكثر هذا الأمر بالنسبة للعراقيين المقيمين في السويد واعتقد أحسن وأوفر حظا من المقيمين في ألمانيا وهذا الأجراء الروتيني يجعل المواطن بأتباع  طرق غير قانونية حتى يحصل على الجواز وبأي ثمن ومع إطلالة شهر رمضان المبارك وهو يحمل لنا من بركاته نبأ سار جدا وهو فتح باب التقديم للحصول على الجواز العراقي في مبنى السفارة العراقية في الدنمارك وبدون حجز مسبق وبنفس اليوم تستطيع ان تقدم لك ولعائلتك ونحن من حقنا نتسائل لماذا هذه السفارة حققت لمواطنيها   هذه التسهيلات وتجاوز الروتين ؟

لماذا لا تحذوا السفارات العراقية الأخرى حذو هذه السفارة لتكون نموذج يستحق الإقتداء به وأخيرا تحية حب وتقدير لكل المخلصين والعاملين في السفارة العراقية في الدنمارك الذين مثلتم بلدكم بأحسن صورة مشرقة لخدمة إخوانكم وأخواتكم العراقيين في المهجر . 

عمران موسى الياسري


التعليقات

الاسم: زينب حميد ناصر
التاريخ: 04/08/2011 13:42:52
مرحبا
انا مواطنة عراقية ساكنة السويد استطيع ان احصل على جوازA من القنصلية العراقية في الدنمارك

وشكرا

الاسم: جابر الاسدي
التاريخ: 14/09/2008 23:52:53
للحقيقة وليس دفاعا اقول يجب ان نحاكم الامور بازمانها
فحين فتحت السفارة العراقية ابوابها في استكهولم كانت الهجمة مرعبة من اعداد المراجعين اليومي من ثلاث دول حتى ان قاعة الاستقبال كانت لاتستوعب المراجعين فضلا عن العشرات وقوفا امام باب السفارة
اما السفارة او القنصلية في الدنمارك والتي افتتحت حديثا لايتعدى عدد مراجعيها من عشرة الى عشرين مراجعا اما عن سياسة البلد الخارجية فهي سياسة سيئة ممثلة بسفاراتها في جميع البلدان فلا الكفاءة موجودة ولكن والحق يقال المحاصصة المقيته ترفع علمها فوق كل سفاراتنا بما فيها وزارتنا الموقرة




5000