..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بحر النجف نشأته خصائصة تأريخه , اهميتهُ

مشكلة الدراسة

يضع الباحث في مجال دراسة بحر النجف أسئلة عدة بمجموعها تؤلف مشكلة الدراسة ودليل انجازها , وتحدد بالآتي :

•1-  كيف تكون منخفض النجف الذي أصبح يدعى بحراً وما هي النظريات المحققة حول نشأته ؟

•2-  ما هي تسميات بحر النجف وما الدلالات  المشتقات منها في معرفة تكوينه او خصائصه ؟

•3-  ما هي خصائصه السطحية والمظاهر المرتبطة به والموجودة حوله ؟

•4-  ماذا قال عنه الواصفون  في كتاباتهم التاريخية ؟

•5-  ما هي أهم الآثار المكتشفة حوله وما دلالاتها وأهميتها ؟

•6-  هل كان البحر مصدراً للصيد او الزراعة  والتجارة عبر البحار ؟

•7-  ما هي قصة جفافه هل كانت قصة طبيعة أم بشرية ؟

•8-  ما أهمية زوال هذا البحر هل ألف زواله , وصفاً ايجابياً أم سلبياً ؟

•9-  ماذا ذكر عنه من شعر ونثر ؟

أأمل أن يؤلف كل سؤال مبحثاً خاصاً ومستقلاً

 

المبحث (الأول)

أصل منخفض النجف

كان موضع النجف او المكان الذي بنيت عليه مدينة النجف يطل على مجرى نهر الفرات القديم غرب النجف , أي ان الفرات كان يجري غرب النجف في الأزمان السحيقة وليس شرقها كما هو الحال الحاضر

وقد جرت دراسات عدة عن تغيير الفرات لمجراه (1), وقد أكد (فوت  vote) سنة 1957م بدراستهِ على وجود نهر يقع غرب مجرى الفرات الحالي من خلال بحر النجف , وطار السيد ومنخفض أبي دبس (2) , ومنخفض ابي دبس كان يؤلف المجرى الذي يربط بحيرة الحبانية بالرزازة , , وقد بين ذلك (ميشل) (ووليم ولكوكس) واصفاً نفس الوصف (3)

وأكد الدباغ على ان الفرات كان يصل في عصور ما قبل التأريخ بين منخفض هور أبي دبس وبحر النجف وان هذه المنخفضات كانت تكون وادياً للفرات يمتد من الشمال إلى الجنوب , ثم انفصلت هذه المنخفضات من وادي النهر عن بعض , بسبب الحركات الأرضية (4).

شكل(1)

 

نهر الفرات  في طوره الأول بين هيت والنجف خلال عصور البلايستوسين المتوسط حتى العصر الحجري القديم ومواقع التراكيب الجيولوجية تحت السطحية التي أدت إلى جفاف هذه المجاري

على كل حال ان هناك تحولاً لنهر الفرات من مجراه القديم الى مجراه الحالي نحو المسيب كان قد بدأ عندما ظهرت تأثيرات النشاط الحركي الحديث لتركيب الفلوجة في ذلك الجزء من المجرى في نقطة تقاطعه مع التركيب والتي تقع شمال الفلوجة تقريباً مما ادى ذلك إلى تفتته عن مجرى جديد يقع شمال الفلوجة  والمسيب , كما حصلت تبدلات على نهر الفرات في مجراه الجنوبي (5).

حدثت اذاً تغيرات في مجاري الأنهار وبروز أهمية (منخفض النجف) أو ما دعي بعد ذلك (ببحر النجف) فقد أكدت شركة الاستكشافات النفطية العراقية بصور جوية تدل على وجود مجاري واسعة مطمورة في المنطقة الواقعة في جنوب السماوة الحالية أنها ترتبط مع مجاري الفرات القديمة بين هيت والنجف لتكون مجرى كاملاً يبدأ من هيت وينتهي جنوباً غرب الناصرية , وان الشركة النفطية قامت بواسطة الأقمار الصناعية بأعداد صور فضائية لمنطقة النجف - كربلاء والرمادي, وقد تبين لها أن مجرى النجف يشكل لساناً غامق اللون يمتد شمال غرب نحو طار السيد ولمسافة وبحدود (25 كم) وهذا من ترسبات دجلة والفرات ويمكن الاستنتاج من أن الفرات في العصور القديمة كان يجري باتجاه هيت منخفض الرزارة - طار السيد - بحر النجف (6).

وعندما جف الفرات بسبب جفاف نهر هيت - نجف , تحول المجرى , وبقيت منخفضات وديان النهر وأخذ النهر له مجرى جديد .(7)
    ولما كانت الحيرة أعلى في أرضها عن أي أرض منخفض النجف فأن الماء عند الفيضان يجتمع في الحيرة , حائراً يريد الخروج فينحدر بقوة محدثاً صوتاً يقال عنه (جعير) وبذلك امتلئ منخفض النجف وشكل بحيرة كبيرة غرب مرتفع موقع النجف وأصبحت البحيرة تتصل بمياه الحيرة ومجاري السماوة واهوار الناصرية حتى الخليج العربي , ولذلك ظهر الزعم بأن الخليج العربي يتصل بالبحر الواقع غرب النجف , إذ يذكر (ياقوت الحموي ) : (الحيرة مدينة على ثلاثة اميال من الكوفة على موضع يقال له النجف , زعموا أن بحر العرب كان يتصل به والحيرة بما يلي الشرق) (8).

ويذكر المسعودي : (النجف كان ساحل بحر الملح وكان قديم الدهر يبلغ الحيرة وهي منازل آل بقلة وغيرهم)(9).

نظرية اخرى لأصل نشوء المنخفض :

إن نشوء البحيرات والأهواز والمجاري أما أن تكون جيو كيميائية تتمثل بإذابة بعض الطبقات الصخرية (الملحية) بما يؤدي الى خسف الطبقات التي تعلوها وبذلك تنشأ خسفات تملأها المياه عند توفر مصدرها .

أو تكون آلية النشوء بنيوية وما يترتب عليها من انعكاسات تركيبية متمثلة بالفوالق طبقات محدبة وأخرى مقعرة (ارتفاع وانخفاض) (10).

وأن المجاري القديمة لأنهار العراق , ومنها نهر الفرات حددت مجاريها وفق حركات النشاط البنيوي الحديث , وتعود هذه الدراسة الى مطلع الخمسينيات من القرن العشرين وقد تطرق لها ألساكني (11).

تضمنت الدراسات حول وجود نهر قديم كان يربط بحيرة الحبانية ببحر النجف ويمر هذا النهر خلال منخفض أبي دبس وطار السيد وطار النجف والمهم في ذلك النشاط الحركي الحديث الذي قد أثر على منطقة ابي دبس وانقطاع المياه عن المجرى القديم باتجاه بحر النجف وقد أيد هذا الاستنتاج (ميشيل) ليشمل في دراسته وكذلك الدباغ (12).

وقد مرّ الفرات بأطوار لكنه غير مجراه القديم غرب النجف ليجري شرقها وبنفس الأسباب (13).الدباغ ص105

 

     شكل (3)

نهر الفرات بأطواره الثلاثة من هيت حتى الخليج العربي

 

المصدر : الدكتور موسى جعفر العطية , ارض النجف التراث والتاريخ الجيولوجي كتاب تراث النجف ,عدد1 , 2009م , ص107

مراحل نشوء بحر النجف وتغيراته :

    واعتمادا على ما سبق ذكره يمكن تحديد ثلاثة مر بها بحر النجف نشوءا وتغيرا  وكلها تعتمد على حركة النشاط البنيوي الذي شهدته منطقة التقاء طار السيد وطار النجف ,  وان ارتفاع المنطقة بسبب التركيب الجيولوجي أدى إلى انخفاض أجزاء منها , وان انخفاض نسبي للأرض أدى إلى نشوء بحر النجف ونفس الحال وبشكل متزامن ظهر بحر الملح وظهر منخفض الرزازة وان هذا الارتفاع والانخفاض الذي أدى إلى ظهور بحر النجف حدث خلال الطور الأول لمجرى نهر الفرات, حيث كان يمر النهر في طوره هذا غرب طار السيد وطار النجف  وبمحاذاتهما  ,ومعنى ذلك إن بحر النجف لم ينشأ في فترة نشوء الطور الأول لمجرى النهر(14) وإنما نشأ فيما بعد ذلك وبالتدريج  بتجمعات المياه الزائدة  , غير أن الحركات البنيوية أدت إلى ارتفاع الأرض إلى حوالي ستة أمتار الأمر الذي اجبر نهر الفرات إلى تغيير مجراه ودخوله في طوره الثاني على بعد 80كم عن مجراه الأول ( لاحظ شكل 3) , وهذه الحال أدت إلى انقطاع المياه عن بحر النجف وتسببت بملوحة مياهه .

 

         شكل (4)

مخطط توضيحي لآلية نشوء بحر النجف  وبح الملح

 

•1-      المصدر : العطية , الدكتور موسى جعفر , ارض النجف التراث والتاريخ الجيولوجي كتاب تراث النجف ,عدد1 , 2009م , ص106.

     ثم تغيرت صورة المنطقة بتغير مجرى النهر مرة ثالثة ليدخل إلى طوره الثالث (مجراه الحالي ) والذي يمر بالقرب من بحر النجف ويغذيه بالمياه بخاصة في أيام الفيضانات وغدا النهر مرتبطا ببعض المجاري كالجداول والفروع النهرية للفرات الأمر الذي مكن السفن المقبلة من الخليج العربي دخوله. غير أن البحر يشهد اليوم حالة رابعة وهو جفافه لانتهاء حالات الفيضان في الفرات وقلة مناسيب هذا النهر .

المصادر :

1-ألساكني , جعفر, نافذة على تاريخ الفراتين في ضوء الدلائل الجيولوجية والمكتشفات الأثرية , بغداد , 1993م , ص ص 51-62

•2-  مجلة سومر, مجلد 8, سنة 1957م, ص102.

•3-  ألساكني, جعفر , المصدر السابق , ص ص51-62.

•4- الدباغ , تقي وآخرون , حضارة العراق دار الحرية  للطباعة , بغداد1985م , ص 49.

•5-  ألساكني , جعفر , المصدر السابق , ص ص 51-62 .

•6-  العطية , جليل , (( المقتطف من التاريخ الحضاري والفكري والروحي لمدينة النجف )) , النجف الاشرف : الإسهامات فيفي الحضارة الإنسانية ,ج1 ,  مركز كبلاء للبحوث والدراسات , لندن ,ط1 , ص ص23- 242 . نقلا عن Gibson, The City of Kish p 116 .

•7-  ألساكني جعفر, المصدر السابق , ص ص 51- 62 .

•8-  الحموي, ياقوت شهاب الدين بن عبد الله الرومي البغدادي ,معجم البلدان , مجلد 4 , طهران , 1965م , ص 4/ 187.

•9-  ابن واضح , البلدان , طبع نجف , بدون تاريخ , ص 73 , ص 3 /521 ن, 14/307.

•10-                            العطية , الدكتور موسى جعفر , ارض النجف التراث والتاريخ الجيولوجي كتاب تراث النجف ,عدد1 , 2009م , ص104.

•11-                            ألساكني , جعفر , المصدر السابق , ص78.

•12-                            الدباغ , تقي , المصدر السابق , ص 105 .

•13-                            الدباغ , تقي , المصدر نفسه , ص 105 .

•14-                            العطية , الدكتور موسى جعفر , المصدر السابق , ص ص 106-107.

المبحث التالي : تسميات البحر والدلالات الجيولوجية والفزيوكرافية

 

أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


التعليقات




5000