..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثالثة / اعلامي حكومة

منيرة عبد الأمير الهر

وقفت طويلا وتأملت خارطة الطريق التي اعددتها لتحقيق هدفي المنشود ...كانت الطريق اليه وعرة والوصول يكاد يكون مستحيلا ..قد يكون للأخرين بسيطا وسهلا وقد يكون معبدا يخلو من العقبات  الكؤود .فلكل زمانه ومكانه .ايضا استحضرت ما يمكن ان احققه من اماني وآمال بتحقيق ذلك الهدف وكذلك استعراض المخاطر التي تهددني والمشاق التي تلحق بي خاصة لاعتقادي فكرة التسامح والمحبة واعتبار طريق السلام سبيلا لتحقيق العدالة الانسانية فكما احب برومثيوس الانسان وبذل التضحيات في سبيل تحقيق رفاهه وهناءته ورقيه فرسالتي واعتقادي هو ان حبي لله الواحد الاحد خالقي ورازقي هو اسمى الحب واقدس المقدسات وهذا يوجب علي ان افني حياتي في تقديس مخلوقات الله تعالى بكافة الدرجات والصور ووجدتني اسأل نفسي السؤال المهم وهو لماذا اخترت الصحافة  فكان الجواب هو التواصل مع الاخرين من خلال الكلمة الصادقة والمعلومة الموثقة والوقوف على الحقائق وبيانها والعمل على ترسيخ مفاهيم الحب والخير والسلام  فللصحافة تواصل مجتمعي وعالمي مستمر وحين سألت عن الهدف كان الجواب هو المساهمة بالكلمة الصادقة لتحقيق واقع جديد مزدهر لمجتمع راق ومتقدم .

ترى هل يمكن ان يتحقق ذلك ....؟

اشرقت في فضاء حياتي شموس الامل ونهضت بكل ما أوتيت من عزم لأخطو الخطوة الاولى فوقف برومثيوس امامي والقى اليَّ السؤال التالي .. هل تحتملين في سبيل تحقيق حلمك الالم....؟

نظرت اليه وقد راعني صوته الجهوري وهو ينشد قصيدة نشيد الجبار للشاعر ابو القاسم الشابي الذي يصور بروميثيوس بصوره وماساته واوجاعه  وتحديه واستهزاءه بالأعداء المحيطين به وكأن القصيدة مشهد حقيقي  فسمعت بروميثيوس يترنم بكلماته ...

سأعيش رغم الداء والاعداء 

                                 كالنسر فوق القمة الشماء

ارنو الى الشمس المضيئة هازئا

                               بالسحب والامطار والانواء

لا ارمق الظل الكئيب.., ولا ارى

                           ما في قرار الهوة السوداء

واسير في دنيا المشاعر حالما  

                         غردا- وتلك سعادة الشعراء

واصغي لموسيقى الحياة ووحيها 

                           واذيب روح الكون في انشائي

واصيخ للصوت الالهي الذي

                              يحيي بقلبي ميت الاصداء

واقول للقدر الذي لا ينثني

                            عن حرب آمالي بكل بلاء

لا يطفئ اللهب المؤجج  في دمي

                         موج الاسى ,وعواصف الارزاء

((فاهدم فؤادي ما استطعت فإنه    

                          سيكون مثل الصخرة الصماء))

 

                                  لم يحتفل بفداحة الاعباء الجبار..

انتهى بروميثيو من نشيده وعشت لحظات المه لحظة بلحظة بل عرفت قسوة اعدائه وهمجيتهم وانا اسمع صوته بل وارى قيوده الحديدية التي توثقه الى صخور الجبل الصماء وهالني انقضاض النسر يأكل فؤاده الذي ينمو دائما ليستمر الالم. اغمضت عيني وسرى الالم الى قلبي ..كان النسر الوحشي يأكل قلبي ايضا.

                  

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000