..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذاكرة المستقبل / حسين عبد اللطيف... لست وحدك

جمعة اللامي

"قليلون هم الذين يتحلّون بالفضائل،

القادرون ان يواجهوا أعلى المزايدات"

(جورج واشنطن)

 

يا حسين، لست وحدك.

قبل ان أبسط شأن الشاعر الأديب، رئيس اتحاد كتاب البصرة السابق، أخي حسين عبداللطيف، تقتضي الأمانة العربية والخلق الإسلامي الإشارة إلى المواقف النبيلة التي اتخذها زملاؤه واخوته الشعراء والأدباء والإعلاميون العراقيون، في الداخل والخارج، وكذلك وسائل الإعلام العراقية على تعدد مستوياتها واتجاهاتها. كما تقتضي الاشارة إلى موقف جهة رسمية بعينها، سمعت بها من بعض الإعلام العراقي، بأن رأس تلك الجهة، وهو رئيس الوزراء الحالي، تكفّل بأمر متابعة الوضع الصحي المتردي لصديقنا وأخينا الشاعر حسين عبداللطيف، لجهة أن مرض السكري ينهش إحدى قدميه، وأن عملية جراحية باتت مطلوبة، بل وسريعة جدا، لإيقاف "الغرغرينا" عند هذا الحد من الخسارة.

لقد كنا نحن الثلاثة، محمد خضير، ومحمود عبد الوهاب، والفقير السعيد، على اطلاع أولي ومبكر على الوضع الصحي للاستاذ حسين عبداللطيف، وكان بيننا أكثر من اتصال هاتفي في شأن هذا الوضع. كما انني شخصياً كنت على اتصال بالاخ حسين عبداللطيف، من أجل العمل الهادئ والصموت لإنهاء الحالة الراهنة في إحدى قدميه عند حدها.. وكان الأخ حسين يوصيني بالتريث لأنه يثق بأطبائه، حتى جاءت المبادرة الرسمية التي سمعت بها من بعض وسائل الإعلام العراقية، فتأكد لي أن الخلق العراقي، وشيمة أدباء العراق ومثقيه وإعلامييه، ليسا في حاجة إلى أي اختبار.

لكن الذي تبين، مع الأسف الشديد، ان شيئاً لم يتخذ لنجدة الأخ حسين، من قبل المؤسسة الرسمية. ولقد اخبرني أخي حسين عبد اللطيف في ساعة مبكرة من صباح أمس، وبعد الإفطار أيضاً، من مرقده بمدينة الطب في بغداد، ومن منزله في البصرة، أنه عائد إلى البصرة، بصحبة ابنه حازم، وانه سيواجه المرض الغادر، بين أهله واخوته وزملائه.

حسناً فعل حسين عبد اللطيف، الذي اسمه مع اسم السياب والبريكان ومحمود عبدالوهاب ومحمد خضير، والكوكبة من أدباء البصرة الأعزاء، يشكل علامة مشرفة ومضيئة على دروب مسيرتنا الأدبية والثقافية، بقراره بالعودة إلى البصرة.

يا حسين

لست وحدك

اليوم، في صباح يوم بصري مفعم بالأخوة والتضامن، سيتم بتر الغرغرينا من احدى قدميك، وانت في اوج ثقتك بنفسك، وحولك أم رسال وابناؤك وبناتك.

ومعك أيضاً  اخوتك الذين تعرفهم، وعرفتهم سابقاً حق المعرفة. وهم ان انتظروا قليلاً أن يفي من وعد بوعده، فهذا من باب فضائلهم، ومن أبواب معارفهم.

فتوكل على الله، اخي حسين، ولن تطول محنتك، بعون الله.

اخي حسين، لست وحدك.... والله.

 

 

جريدة الخليج ـ الشارقة / الاربعاء 10 / 9 / 2008

 

جمعة اللامي


التعليقات

الاسم: علي وجيه
التاريخ: 01/12/2008 18:48:34
أستاذي النخلة الميسانيّة..
لا تنتهي صراختنا التي ننثرها على (الحيطان) ذات اللون الأخضر فمن حسين عبد اللطيف الى عقيل علي الى كفاح وديع الى عباس اليوسفي الى آخر الراحلين و منتظري قطار السماء..
ذنب حسين عبد اللطيف هو أنه ليس ايرانيا ولا امريكيا بل الرجل عراقي كامل الوجع ولأنه مبدع عليه ان يدفع ضريبة حمله للقلم في هذا الوطن الذي ينزف شعرائه كما الخروف في يوم العيد...
شكرا لهذه الفسحة التي ذكرتنا بلا مسؤوليتنا رغم اننا نغدق عليهم بأطنان من الرثاء بعد الرحيل ـ الرثاء الذي لا يحيي من موت ولا يبعث من قبر- سلمت استاذي...
علي وجيه
ايران - مزبلة البلدان-




5000