.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرسام

إحسان عبدالكريم عناد

تضع اصبعك على ما صنعت يدي.. وتدعوني إلى تغيير المشهد القاتم الذي يسود اللوح امامي..هي دعوات محبة ورغبات صادقة  بأن تحاول ما استطعت أن تفعل شيئاً. وأن احاول انا ايضاً  ما استطعت قبل فوات الأوان..
اسرع باحثا في كل مكان حولي عن الألوان الزاهية  ..فلا اجد.
ولا اجد الا ان اصب قدحا من الماء ...فتختلط الألوان القاتمة وتسيح على الورق ...تمتزج وتصبح أقل عتمة ..تنكشف عن درجات باهتة من الأسود والبني والكحلي..احركها بريشة ضجرة ...فتستحيل إلى سواد بلا زهو ..اصب قدحا آخر وآخر..تتمزق الورقة..
تنظر الي وانت تضع لوحا ورقيا آخر..تخرج بيد ساحر ماخفي عني..احمر ..اصفر..اخضر
تعيد علي مرة أخرى ..
خذ..ابدأ من جديد..لابد أن تغير المشهد وترسم الواقع من جديد..اريد حياة..اريد ربيعا.
تتركني 
أضع الألوان اخلطها بريشة الضجر مرة أخرى تمتزج ثم تتلاشى إلى عتمة .. 
تعود بعد ساعة..
وتعجب ..
تقف متحيرا..
تسألني لتعرف لم أصر على إعادة رسم ذات المفردات وإخراج نفس الموضوع واختيار الألوان التي تبعث على الملل.

اخذ بك إلى الكوتان القريبتان الوحيدتان المعلقتان في اعلى جدار قبوي ..اريد ان ترى ما أرى.
نديم لساعات طويلة حوارا لا يفضي إلى شيء..
انا اريدك ان تعيد ترتيب المكان وتجعله أكثر جمالاً
وانت تريد مني ان اغير زاوية الرؤية..
تريد مني ان انظر للنصف المملوء..أؤكد لك أني لا أنظر إلى نصف القدح الفارغ..انا انظر الى الفراغات التي تشكل مايحيط بالقدح...طاولة فراغ دائرية..غرفة مجردة..حديقة قفر..مدينة خاوية...أرض يباب..سحاب سراب..سماء دخان...
أنا انظر إلى الروح التي لا استطيع طيها ولفها تحت وسادتي لتنام. الروح التي لا تستقر لتبقى شاهدة..وهي تنتظر ان احل ضيفا على قبر..لتعتلي الشاهدة.

 

إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000