.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنتِ الحُبُّ والأمَلُ

حاتم جوعيه

أنتِ   المُنى   والحبُّ   والأملُ       كلُّ     العوالمِ     فيكِ     تكتملُ

أنتِ   الحياةُ    وسرُّ    بَهْجَتِهَا        للروحِ   أنتِ    الحُلمُ    والأملُ

يا    نبعَ    إلهامي    وَمُنطلقي        فيكِ  انبعاثي ... يهربُ   الأجَلُ

أهوى  وِصالكِ ، كم  أتوقُ  لهُ        وإليكِ     أبقى    العُمْرَ    أبتهِلُ

القلبُ     فيكِ     مُتيَّمٌ     دَنِفٌ        والعقلُ       مفتونٌ      وَمُختبلُ

إنِّي    أنا     المُلتاعُ     فاتنتي         بهواكِ     إنِّي    غارقٌ     ثمِلُ

وإليكِ    أشعاري     مُضَمَّخَةٌ        بالعطرِ      والأورادِ      تغتسِلُ

أهوى   عناقكِ    كلَّ    أمسيةٍ        وعلى    خدودِكِ   تمطرُ   القبلُ

عيناكِ ....  أوَّاهٍ      لسِحْرِهِمَا        وسهامُها    في   القلبِ   تشتعِلُ

عيناكِ  أسرارَ  الوجودِ  حَوَتْ        أهدابُكِ      الأسيافُ     والأسَلُ

وخدودُكِ      التفاحُ      رائعة        وَشِفاهُكِ     الترياقُ     والعسَلُ

وقوامُكِ     الفتَّانُ      يأسرُني        كالغصنِ   لينًا   ما   بهِ   خَطلُ

شقراءُ  يا  ترنيمةَ   الأملِ  الْ        مَنْشُودِ... أنتِ    الفنُّ    والغزلُ

يبقى     هوانا    خالدًا     أبدًا        لا   يعتريهِ   القحطُ    أو    مَللُ

لمَّا  أراكِ   الكونُ  في   مَرَح ٍ       وجراحُ    هذا    القلبِ    تندَملُ

أنتِ   الحيبةُ  ،   كلُّ    مُأتمَلٍ        فيكِ    الوداعةُ  ،   إنَّها     مَثلُ

أيَّامُنا       بالدِّفءِ      مُترَعَةٌ        تسجو  القلوبُ    وتنعمُ    المُقلُ

أحلامُنا     أبعادُها     عظمَتْ        وَلِمَجدِنا     قد    ينحَني    زُحَلُ

أنا  شاعرُ الشُّعراءِ في  وطني        طولَ   الزمانِ  الشَّاعرُ   الفحِلُ

أسطورةٌ     تُعيِي    طلاسمُها        للدَّهرِ    إنِّي    الحادثُ    الجللُ

مِلْءَ  الجفونِ  أنامُ   في   دعةٍ       لي   تخشَعُ    الأطوادُ     والقللُ

ملكُ   الفنونِ   وكلِّ    مُعتركٍ       في الشعر  بحرٌ، غيريَ الضَّحِلُ

أنا   شاعرُ   الشعراءِ   قاطبةً        شعري  هو  التجديدُ   لا   الشَّللُ

أمضي    حثيا    نحو    أمنيةٍ       والغيرُ    يمضي    مَشيُهُ    قزِلُ

الغيدُ   في  شعري  لقد   فُتِنَتْ       فيهِ     الوجودُ     مُتيَّمٌ      جذلُ

كلُّ   الحِسانِ  بعشقيَ  انبَهَرَتْ      طولَ  المَدى  الوزراءُ   والخَوَلُ

خُضتُ القريضَ وَصَعبَ مُمتنع ٍ     والغيرُ   صعبٌ   عندهُ   السَّهلُ

خُضتُ  الحداثة َ  دونما   زللٍ        والغيرُ    في    تجديدِهِ    الهَبَلُ

والغيرُ    في   هذيانه     فرحٌ        في   الحُمقِ   ينعمُ    كلُّهُ   عللُ

وشراذمُ       النقادِ      وَيحهُمُ        ما   خربشُوهُ   الزّيفُ   والدَّجَلُ

وَصَحافةٌ دونَ الحضيضِ غدَتْ     .. وَكرُ    التفاهةِ    كلُّها     زبلُ

وشراذمُ   النقّادِ   في    نظري        للإفكِ ... أسمى   منهمُ    النّعِلُ

كم   من   حمار ٍ دونما   رَسَنٍ        أضحى     أديبًا     كلّهُ    خللُ

قد    لمَّعُوهُ     دونما     خجلٍ        بل   منهمُ   قد   يخجلُ   الخجلُ

تبًّا     لكلِّ     مُمَخرَقٍ     نتنٍ        خاضَ    السَّفالة َ   إنّهُ     النَّذلُ

حقُّ   الغلابى   سوفَ  أرجعُهُ        تاريخُ    شعبٍ    كادَ     يُنتحَلُ

وَمَآدبُ      التكريمِ      أمقتُها        فيُكرَّمُ        المأفونُ      والبَغِلُ

والجهبذُ    المقدامُ     يرفضُهَا        فيها    الشَّوائبُ    كلها    وَحِلُ

ومكانتي  فوقَ   النجومِ  غدَتْ        لا    مجمَعَ     الأوغادِ    أنتهلُ

الشّعرُ   عندي     كلهُ     دررٌ        والشعرٌ    مطبوعٌ     وَمُرتجَلُ

أشعارُ غيري  الإفكُ   طابعُهَا        والزّورُ     والبُهتانُ      والخَبَلُ

أنا      ثائرٌ     دوما     لِعِزّتِنا        لثقافةٍ     في     اللحدِ     تندملُ

إنِّي  النبيُّ   رسالتي  انتشَرَتْ        رمزُ  النضالِ   الفارسُ   البطلُ

أنا  رائدُ  التجديدِ  في   زمني         بيراعيَ     الأضواءُ     تشتعلُ

إنَّ  الحروفَ  تشعُّ  في  لغتي         تتراقصُ    الكلماتُ     والجُمَلُ

حُللُ  النضارِ  لقامتي  نُسِجَتْ         وَرِداءُ غيري  البخسُ  والسَّمِلُ

 

يا   مُنية َ  القلبِ  الولوع ِ  أنا         لغرامِكِ      المَنشودِ       أمتثِلُ

يا   جنة    بالطيب    مترعةً          والوردُ   يبسمُ  ،  كلهُ    خضِلُ

تروي  الأوامَ    وكلَّ   أمنيةٍ          حلمُ    المُتيَّمُ ،  يختفي    الوَجَلُ

روحي الكليلةُ  فيكِ  قد بُعِثت          والهمُّ       والتسهيدُ      يرتحلُ

في   عيدِكِ  الأنغامُ   صادحةٌ         وقوافلُ        الأيَّامِ         تعتدلُ

تتثاءَبُ   النسماتُ     ساحرَةً          تخضَوْضِرُ  الأشواقُ    والسُّبُلُ

تتكأكأُ      الأحلامُ      يانعةً          يَفرنقعُ         العُذّالُ      والعَذلُ

والدَّهرُ    مَهزومٌ     وَمُرتَحِلٌ        كلُّ    الحظوظِ     إليكِ     تنتقلُ 

وبلابلُ  الأشواقِ    في   أرَنٍ         وَبحُسنِكِ      الأقمارُ      تنذهلُ

أنتِ  الحياةُ    وكلُّ   روعتِها         أنتِ   المُنى   والحُبُ    والأمَلُ 

 

 

 

 

حاتم جوعيه


التعليقات




5000