.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من أين لي العقل؟

إحسان عبدالكريم عناد

في عالم الحقيقة انت وحدك.. انا الوهم الذي يتبعك.
وانت الصوت وحدك..فيعبرنا معا..وتسمعني الصدى.
انت من يقرر شكلي وسكوني وكل حركاتي.
مرة على الأرض وأخرى على ماقام من الأشياء فاستحال لي جسدا..
همست اليك كي لايسمعني احد..فانا خجول مثل طفولتك.
: لاتتركني في الظلمة..انا اختنق واموت هناك. خذني الى حيث المناطق التي تفرشها الشمس بالضوء. سنبقى معا..ولن نفترق.
وفي الليالي التي لا قمر فيها عليك أن تبقي في انثيال ضوء ما..مصباح أو شمعة أو أي برق يبدد خوفي ويبعد موتي.
سألتني : ألا تنام ؟ ألا تحب أن تبقى بعيداً عني بعض الوقت؟
بكيت..بكيت بحرقة من تشعره الألفة المصطنعة بشئ من العار. أو الضعة.
ضممتني اليك بعد ان اوجعك حزني. فاسمع سرك : ( لن اكسر له قلبا مهما اتعبني).
لم نكن متماثلين. تعبرنا المواقف..فتصير كبيرا ولا اجد الا ان ألوذ بك ..وتصغر فاحتويك.
ولكي نعبر الضجر
أقص عليك الحكايا..ليس إلا
حين كنا صغاراً .. أتذكر ؟ 
كيف كان يسبق أحدنا الآخر..تسبقني حين تضع الشمس أمامك...تدوسني وانت تغير وجهتك..وحين يهدني التعب مثلك نسقط معا..يحضن أحدنا الآخر..ونضحك.
ومرة أخرى نشعر بالضيق.. حين يحل الغروب. في الحقيقة  انا من يشعر بالضيق وحدي..فتحملني معك.
ونحن في طريق الإياب.تسألني ً :
ماذا ستفعل بعدي حين اموت؟
قلت لك : سأبقى معك..
ابتسمت بحزن..وقلت :
أيها الظل تعقل
كيف لي ان اجئ بك؟ هناك حيث العتمة المغلقة.

إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات

الاسم: احسان
التاريخ: 31/05/2017 23:14:44
اشكر حسن اصغائك..حيث تسمع الأنين..
نعم ..هنالك الكثير من الحزن والأسى في علاقاتنا مع أولئك الذين نجعلهم كظلنا

الاسم: فيصل حسين
التاريخ: 31/05/2017 08:43:06
لعمري لم اقرأ نصاً فيه من الشجن الذي احتواه نصك هذا.




5000