..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرفأ الإنتظار

سالي المبارك

في مرفأ الإنتظار بات القلبُ مشتعلاً يتطايرمنه جمر مُستعر والروح خارجة من الجسد لاتعلم الى أين اللجوء والعينان تفيضان دمعا لعلهُما تطفآن نار القلب والروح . 

الإنتظار وماأصعب الأنتظار من منا لم يقُل هَذِهِ الجملة ؟وهو بأنتظار حُلم يتمنى تحقيقه  وفِي قلبه أمل بأن لايطول أنتظاره.

والمنتظرين بالمرفأ ليس لهم غير الصبر سلوى و شرابهم قهوة مُرَّة  لسان حالهم يقول سأصبر حتى يعلم الصبر أني صبرت على شيء أمرّ من الصبر بعضهم  ينتظرالنجاح ،الشفاء السعادة والحب وبعضهم ينتظر العودة الى أرض الوطن أو الهروب من الوطن والمكوث بالمنفى الإختياري ولاإختياري .

 

يحملون حقائب  للسفر  تحتوي على  أحلام، اوهام ،ذكريات، طموح، محاولة نسيان اوهروب من الذات .

وهناك إنتظار موجع ومن نوع آخر وهو من يعلم علم اليقين أنهُ دون جدوى هو فقط كل يوم يطيل النظر الى غروب شمس الانتظار بالمرفأ إنه من فقد تميم حياتهُ وينتظر اللقاء بهِ بالعالم الأخر . 

قصص الأنتظار كُلها مؤلمة وأصعبها من يأخذ منها أجمل سنين العمر ،فكم مظلوم بات في ظلام السجن منكسرٍ ليس لَهُ غير أنتظار رحمة الله بعد اليأس من رحمة البشر ،وكم من حبيب ضاعت مِنْهُ حبيبتهُ في زحمة الحياة فقط لأن الحب ممنوع وينتظر أن يلتقي بها في يوم ما .

وهناك من يرفع يدهُ الى ربِ السماء وعيناهُ تنظر الى تلك الخيمة الزرقاء بعد أن فقد الوطن والبيت والأولاد وصار وحيداً بالفناء، وكم أم وزوجة وأخت وحبيبة تنتظر عودة قرة عينها سالماً من غابة الحياة .

  كل واحد منا مرّ يوماً  بِمرفأ الانتظار بعضٍ من أحلامهِ قد تكون  تحققت والبعض الآخر مازال ينتظر ، من أحلامي التي مازالت مُنتظرة بالمرفأ  أن أرى عيون بلدي العراق تضحك وتنزع ثوب الحداد فقد سئمنا من الاحزان والاحزان سئمت منا ،وبين الأنتظار والامل في تحقيق الحلم هناك شُعاع من نور الله فكل الأبواب والنوافذ قد تنغلق بالوجوه الا باب الرحمن يظل مفتوح للعباد بالدعاء 

 

 

سالي المبارك


التعليقات

الاسم: يوسف هداي ميس
التاريخ: 05/02/2017 13:11:26
أصعب ما يكون هو الانتظار..




5000