.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقد زجّوا بي في السجن الشاعر الفنلندي آرفو تيرتينين

نزار سرطاوي

لقد زجّوا بي في السجن الشاعر الفنلندي آرفو تيرتينين

ترجمة نزار سرطاوي

 

لقد زجّوا بي في السجن

نعم، لقد زجّوا بي في السجن

لم يعرفوا - أولئك الحمقى -

أنْ ليس بإمكانهم أن يبقوا على عقلٍ حرٍ في الحديد

 

لقد وهبوني عالَماً لم أكن أعرفه

أسباباً جديدة، أفكاراً جديدة،

 منحوني رؤية عبر القضبان المتقاطعة   

فيها قبضة من غروب الشمس

أو عصير من الصباح

 

قدموا إليّ أصدقاء متوّجين

بأوراق القدر.

في الزجاج القاتم لعيونهم وَجَدتُ كلماتٍ عميقة

كتبتها الحياة.

قرأت أسماءهم منقوشةً على الجدران الحجرية.

تحدثت إليهم،

أكلت من صنف الخبز الذي يأكلون، عشت طبيعة الحياة التي يعيشون.

وتعرفت على كلمة الحرية

الحرية بضروبها الكثيرة.

 

لقد زجّوا بي في السجن - أولئك الحمقى -

من أجل جنود الحرية،

لقد صنعوا مني بالطَرْق سيفاً،

حوّلوني إلى سهمٍ من البرق.

 

-----------------------------

آرفو تيرتينين شاعر ومترجم فنلندي اشتهر باهتمامه بالطبقة العاملة. استمد تيرتينين موضوعاته من حياة العمّال ومن مدينة هلسنكي، مسقط رأسه. من التيمات التي عني بها صراع البروليتاريا والعمل على بناء مستقبل أفضل، وتهديدات الحروب والفاشية.

 

ولد تيرتينين في 16 أيلول / سبتمبر عام 1904 في العاصمة الفنلندية هلسنكي. انتحر والده الذي كان اشتراكياً في مطلع العشرينيات من القرن الماضي نتيجة لإفراطه في تناول الكحول. في عام 1925 عمل تيرتينين كفني أسنان بعد أن تخصص في هذه المهنة. بين عامي 1931 و 1932 درس الصحافة والعلوم الاجتماعية وشرع في الكتابة في إحدى صخف اليسار.

 

في عام 1934 استقر تيرتينين في هلسنكي وبدأ ينشر في  إحدى المجلات، ولم يلبث أن شارك في جماعة شعرية تميل إلى الماركسية وتدعم كتابة الشعر الحر المتطرف، وأصبح رئيساً لها حتى عام 1951. وقد أصدر مجموعته  الشعرية الأولى  التغيير عام 1936 والثانية طريق من تحت الثلج عام 1939.

 

أثناء الحرب العالمية الثانية التحق تيرتينين بالجيش، لكنه فيما هرب من الجيش رافضاً المشاركة إلى جانب ألمانيا النازية في الحرب على الاتحاد السوفياتي. وقد قبض عليه أودع السجن لمدة عامين، حيث كتب مجموعة شعرية بعنوان عدت إلى البيت (1944)، أتبعها في عام 1945 بمجموعة أخرى حول تجربته في السجن وكتاب مذكرات عن تلك الفترة عام 1946. وفي العام الذي يليه أصدر ترجمة لمجموعة قصائد للشاعر الأمريكي إدغار لي ماسترز. .  

 

نال تيرتينين أول جائزة دولة للأدب في عام 1954 وذلك عن ديوانه أغنية الزمن والحب. بعد ذلك اتسعت شهرته حين بدأ يستمد موضوعاته من حياته ويستعمل شيئاً من اللغة العامية للمدينة في قصائده الغنائية التي توجها بديوانه أنا حافي القدمين (1962). وقد برز في الخمسينيات والستينيات من خلال مواقفه السياسية اليسارية، وكذلك بتناوله الساخر لشوارع ومناطق وسكان مدينة هلسنكي.

 

بالإضافة إلى الشعر كتب تيرتينين عدداً من المسرحيات الإذاعية والمقالات وترجم قصائد لعدد من الشعراء. وفي عام 1973 منحته جامعة هلسنكي الدكتوراة الفخرية.   وفي نفس العام  نال جائزة إينو لينو التي تمنح لكبار كتاب فنلندا خصوصاً الشعراء.

 

توفي تيرتينين في  8 تشين الأول / أكتوبر عام 1980.    

نزار سرطاوي


التعليقات




5000