.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مدنُ الغياب

إحسان عبدالكريم عناد

قالتْ: إننا نموتُ هُنا، خُذني إلى مدينتنا القديمةِ.

لم يقل شيئاً، وهو يأخذُ بيدها إلى المساءِ المجاورِ للبحرِ. البحرُ البعيدُ الذي ليسَ فيهِ سِوى سفنُ الأماني وبقايا الوردِ آخرَ المنحنى. قالتْ و هي تلتصقُ بِهِ أكثر: ياه كم هو بعيدٌ ذلكَ المساءُ؟!

يَشعُرُ بغربةٍ كُلما اشتدتْ رغبةُ البوحِ حتى ظَنَّ أنها تستحيلُ إلى غيمةٍ من سرابٍ. فلا تفيضُ.
أليستْ المرأةُ هي مدينةُ الرجلِ؟ فما بالي لا أكونُ لها كما تشتهي! ثُمَ عادَ لِيدخُلَ بها خائفاً يترقبُ
و المدينةُ ليست سِوى امرأةً حبلى بذكرياته.

ثم صارَ يسأل عن فتى طائش كانَ يجري كبرقِ السماء بينَ السياج المطل على الخيالِ و بين واقع أرضهِ من نثارِ الزجاجِ، كانَ يسألُ عن فتىً مدمىً لهُ قلبٌ و قلبٌ ينزُ دماً لهُ قدمٌ يَسيرُ بها آخِرَ الدربِ. كانَ هُناكَ يجلِسُ حافياً خافياً كل الحكايا في ظلِ شجرٍ من حنينٍ يقلبُ كل حينٍ حالَ السنينِ. كانَ هناكَ يرسمُ بصمته بصمته. و بصوتهِ الخابي رنينٌ وبنظرةٍ ملئ انينٍ. 
كانا هناكَ واقفينِ في ذاكَ المكان الغريبِ، الذي عجَّ بالصخبِ و امتلأ بحمرةٍ كحمرة الشفق، المكانَ الذي سيبقى شاهداً عليهما في كلِ حينٍ.

قالتْ لهُ: أأنت كنتَ معي؟ أَمْ كنتُ أنا؟ أم مَن تكون؟ أكنتَ لحمي ودمي؟ و لونَ قميصي و شعري؟     .و رأساً هناكَ و كفاً تعلقتْ بك؟ 
أنا هناكَ، بَعدَ أن هرولتُ نحوَ رأسي و هوَ يتدحرجُ بعيداً عني وعنك، أراهُ وعيناكَ فيهِ و عينيَّ.

فمن أي أُذنٍ كنتُ اسمعُ صرختي صرختك وقد كتمناها مِن هولِ ما أصابَ الجموعُ؟
جموع تتشظى، تتطاير، تتهاوى، تتلوى، تتعرى، تتقافزُ، تتراكضُ، تئنُ، تتكئُ، تَهربُ، تَحبِسُ الأنفاسَ أو تَجهدُ في التقاطها. آخرُ ما سألهُ الرأسُ وهو يتدحرجُ هل هي شهقة اللاوعي ليسطو الخيال؟ أَم هو خاطرٌ عَبَرَ في لحظةٍ وانطفأ؟ أَم عثرةٌ في نسيجِ الزمانِ لننظرَ ما سوفَ يأتي بعدَهُ ونعودَ إلى ما كانَ لكنهُ الموتُ الذي فررنا إليهِ كي نَلتقيهِ فصارَ بابَنا إلى الغيبِ. قالتْ: نحنُ نَموتُ هُنا أيضاً، ارجوك خُذني، خُذني أذن إلى مدينةٍ من غياب.

إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000