..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أحييتِ فيّ أبا الطيبْ !

سعد الحجي

شكراً ، لأنكِ قد دنوتِ ،

ولمستِ ظلّي الواهنا.. 

  شكراً، لبسمتكِ التي 

شعّتْ بآفاقي السّنا

شكراً، لتقريبِ المسافاتِ

التي ما بيننا

  شكراً لأنّ رياحَ صبوِكِ

  طوّحتْ كلّ الغيومْ !

فانزاح من قلبي الوجومْ !

  واستبدلَتْهُ

بما يسُرّ من المنى

  شكراً لتلك الضحِكاتْ ..

  للصادحاتِ المترعاتْ ..

أنسيْنَني كلّ الهمومْ !

فطفقتُ ألتقطُ النجومْ !

من ليليَ  الزاهي بهنّ ،

فهُنّ ، من طربٍ لهُ ،

متهاوياتْ !!

  شكراً لتلك الضحِكاتْ ،

موجاتِ نهرٍ صاخباتْ ..

أطفئنَ بي ظمأ السَّمومْ !

شكراً لقد

  أحييْنَ ، من زمن المَواتْ ،

صوتَ "أبي الطيّبِ" في صدري

يرددُ صادحاً:

ها قد رجعتُ ،

أنا هنا.....!

 

 

آب 2008

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/09/2008 16:34:13
الكناني الرائع.. زين الشباب!
ضحكتُ من الأعماق حين تذكّرتُ، من أيام الطفولة، تجربتي الأولى في السباحة.. حين يقصر الإقدام، هناك الحاجة دائماً لـ(دفعة) من الخلف!
أما هذه المرة فقد جاءت مبادرتك بعد فوات الأوان.. ليتك بكّرتَ قليلا ، اذن لما كنتُ أتمثل، مثل صديقي الكناني، قول الشاعر:
قولي اذا ناديتِني// وعييتُ عن ردّ الجوابِ
زينُ الشبابِ أخو // كنانةَ لم يُمتّعْ بالشبابِ !

.....

اشعدهن إجن بالليل اطيوفي يمّكْ
ضاكن شهد ملكاك، وتورشِعنّكْ
.....

إطلالتك حملتني الى منظمة: موَدّة بلا حدود..
رمضان مبارك.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/09/2008 12:19:13
اقول من لم يداعب قلبه الهوى ما ذاك بشاعر ولا بمستشعر لما يفعله الهوى .... فلك مني دفعة بيدي تودي بك في بحر الهوى تسبح وتلتفت الى الجرف فتراه قريبا فتعود العوم من جديد...... صائحا ها قد سبحتُ , أنا هنا ...هل أنتِِ معي؟
-------------------------
اشعدهن إجن بالليل يمك بكاياي
ما حسبن ملكاك شهدِ بثناياي

---------------------------مودتي / الكناني

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 05/09/2008 14:07:30
سيدتي الكريمة ساره..
كلماتك معطاءة مثل نواعير الفرات
ومشاعرك لها طيبة أرض الرافدين وشذى ثراها.
دمتِ بعالم سعادة ساحر.
تحياتي مع ما يسرّ من المنى!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 05/09/2008 13:47:39
عزيزي أحمد الخاقاني..
كرمك ثرّ يابن الفراتين، مثل مياههما التي تتدفق منذ بدء الخليقة.
وتساؤلك (هل لازالت هناك امرأة في الكون، تبعث الحياة من جديد؟) يدفعني الى القول..
-عيني أبو شهاب الورد- هكذا تكلم قلبي، نبتة الصبّار، حين سُئل عن ورد الجوري والجلّنار: نعم لا زالت موجودة، هناك في ربوع الأرض الخضراء بعيداً عن صحرائي!
"إذا متُّ ظمآناً" ألا فلينزلِ القطرُ!
دمتَ بربيعٍ لا ينتهي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 05/09/2008 13:05:04
المبدعة هناء القاضي..
يا أخيتي الطيبة، إن وجدنا هاهنا شعراً فلنتذكر أن الشعراء "لم يغادروا من متردّمِ"! وأنهم "يقولون ما لا يفعلون"..!
وإن تسأليني كرّةً أخرى سأدعّي براءة الهدهد من نبأ سبأ اليقين! وأبقى مصراً على الأسطورة وخيوطها..
دام لك القلب، دلو السقاء الكبير..
تمنياتي الرمضانية.

الاسم: سارة العاني
التاريخ: 05/09/2008 08:49:38
كتاباتك مميزة ورائعة
هنيئا لها بهذا الحب الكبير..بعثت فيك الحياة من جديد
فأطربتنا كلماتك ورفرفت بنا الى عالم ساحر
دمت بود

الاسم: احمد الخاقاني
التاريخ: 05/09/2008 06:45:30
المبدع سعد الحجي
لقد أبدعت حقا..وسجلت موسيقى من الكلمات الجميلة التي تنبض بالحب
ولكن..هل لازالت هناك امرأة في الكون، تبعث الحياة من جديدوتحيي من زمن الموت ليصدح صوت ابي الطيب ثانيا؟؟
تقبل مني فائق المنى
دمت بورودمعطرة

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 04/09/2008 23:48:44
اخي سعد...ارى ان الهوى يداعب قلبك,ودبت الحياة فيه بعد ان كان غارقا في همومه والآمه,,فمرحبا بأبي الطيب الذي سكن سعدا...وراح يشدو.تحيتي

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 04/09/2008 23:38:32
سيدتي زهراء..
كأني بهذا العطاء والبذخ في كلماتك أمام نخلة برحي على ضفة الفرات..!
تذكرني بكلمات الأغنية القديمة:
"هاك عمري الضاك حنظل، وانت برحي"..!

سقاك الله من الكوثر، يا نخيلنا البرحي.

الاسم: زهراء
التاريخ: 04/09/2008 22:45:10
متألقٌ كعادتك..
ثريٌّ كالبحر...معطاءٌ كالسماء
سيدي الكريم
عندما أريدُ أن أقرأ المتعة..والشعر.. والروح
أبحثُ أنا عن كتاباتك الرائعة
فحروفك هي جواز العبور نحوك
أقتفي منها اخضرار الصدق ورقيّ الأحاسيس وعبير الفصول
دمتَ مبدعاً..متألقاً..سالماً بأمان الله وحفظه




5000