.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأحداث الدامية....(شيعة وسنة العرب)

فرح عدنان

عندما كنت طفلة صغيرة، لا أعرف شيئاً أسمه (سني وشيعي)، (مسلم ومسيحي)، ولا أعلم أن كان زميلاتي وزملائي في المدرسة، من اي ملة أو مذهب أو قومية، وعندما كنت مراهقة مرات قليلة يسألنني بعض الزميلات، هل أنت سنية أم شيعية؟، مسلمة أم مسيحية؟، وكنت أكره هذا السؤال لأن الله سبحانه وتعالى خلقنا نحن البشر من نفس الطين، ونفس العقل، ونفس أجزاء الجسم، فقط الاختلاف بين هذا ذكر وهذه أنثى ولايحتاج أن نتكلم عن الاختلاف بين الذكر والانثى لأنه واضح للعيان، ولم يخلق الله الانسان على أنه شيعي وسني، مسلم ومسيحي، كلنا سنحاسب مجموعة واحدة يوم الحساب، فكان جوابي لهن دائما، مسلمة لا فرق بين شيعي وسني، فظل الفضول عالق في أذهانهم حتى عندما التحقت بالجامعة، هل فرح سنية أم شيعية؟، وفي بعض الأحيان لا يصدقوا بأني مسلمة فيقولون عني مسيحية، وكان الأمر لا يهمني لأن بالنسبة لي لا فرق بين مسلم ومسيحي.

بعد 2003، عندما دخلت القوات الأميركية إلى العراق، كنت ما زالت مراهقة وفي مرحلة الدراسة المدرسية، وأشاهد الأوضاع في بلدي تتوتر وأصبحت تسوء شيئاً فشيئاً، لدخول الطائفية وإرهاب القاعدة، وثم داعش الإرهابي، وأصبحت التفجيرات تعوم أرجاء البلاد، ضحايا وقتلى في كل مكان، وأصبح سؤال هل أنت سنية أم شيعية؟، مسلمة أم مسيحية؟، يزداد، لا سيما، عند التحاقي بالجامعة وعملي في بعض الوسائل الصحفية والإعلامية.

موضوع السنة والشيعة الجدال عليه منذ الاف السنين إلى يومنا هذا، وأصبح الآن ليس فقط على مستوى الدولة الواحدة وإنما على مستوى دولة ودولة أخرى، دولة سنية ودولة شيعية، دولة مسلمة ودولة مسيحية، وكل ذلك لا يروح ضحيتها سوى الشعوب، لا سيما، الشباب منهم والأطفال.

ما يحدث الآن في العراق، وسوريا، ومصر، واليمن، وليبيا، وبعض الدول العربية الأخرى، من تفجيرات وأحداث دامية، سببها الأساس الفتنة والطائفية التي لا نتخلص منها سوى بالاتحاد بين الشعوب العربية التي لا أعلم متى تحدث؟، ونتخلص من فكرة متخلفة جارية منذ الاف السنين هل أنت سني أم شيعي؟، مسلم أم مسيحي؟، عربي أم كردي؟، يهودي، صبي أم يزيدي؟، وبالتالي سنتخلص حتى من ذكرها حرفيا في كتابة التقارير الصحفية، في بعض الاحيان لأنه واقع حال، أصبح الصحفيون العرب مضطرين في تقاريرهم الصحفية ذكر كلمة السني والشيعي وهذه منطقة سنية ومنطقة شيعية ومن ضمنهم أنا كصحفية، على الرغم أني أكره هذا الشيء وبشده، ولنعلم دائما عندما يكون العرب متحدين نقف، ونعمر، ولا نسمح أن يأكلنا الإرهاب والعقول الطائفية المتخلفة المنتشرة في كل مكان حتى في أماكن العمل، وعندما يكون العرب متفرقين نقع ونسمح للفتنة والطائفية أن تنخر عقولنا، وأبسط مثال على ذلك، عندما تحدث قضية معينة بين العراق والسعودية أو بين العراق وإيران أو بين العراق وتركيا، تبدأ الطائفية تشتعل، لا سيما، على مواقع التواصل الاجتماعي، وترى بعض السياسيين، والكتاب، والصحافيين، وأناس على مستوى معروف، يتكلمون بطائفية وعلى مستوى شديدة اللهجة، ولا يذهب ضحيتها سوى الشعب العراقي، والشعب السعودي، والشعب الإيراني، والشعب التركي، وأعتقد ان الشعوب العربية الآن أصبحت واعية بشكل جيد لهذا الشيء، وعليها أن لا تسمح للفتنة والطائفية والعقول المتخلفة أن تبث سمومها على الشارع العربي.

 

 

 

فرح عدنان


التعليقات

الاسم: عباس عبيد علوان
التاريخ: 30/12/2016 21:19:33
السلام عليكم ربما فرح هي مثل ابنتي وان المسلمون جميعا هم يؤمنون بوحدانية الله جميعا وكل البشر هم من خلقهم الله وهو الذي بيده الملك ولكن في العراق هناك تفرقة بين الشيعة والسنه عرفتها منذ نعومة اظفاري عام 1957 عندماكان والدي فلاحاعرفتها في ابي غريب عندماكنا في قرية يشرون الى والدي هذا شروكي ولكن كنافي احلى العلاقات الحميمه وعرفتها اكثر عندما وزع الزعيم عبدالكريم قاسم اراضي اليرموك وحي العدل والجامعة على السنة ووزع اراضي مدينة الثورة والشعلة على الشراكوة الذين كانوا يسكنون الشاكرية وجسر الخر ومحطة السكك في خرائب وصرائف يرثى لهاوكانوا يحبونه حبا جما بعكس الطرف الاخر الذي قتله وبالرغم من ان عبدالكريم قاسم سني وعرفتهافي وظيفتي حيث المراكز الهامة بيد السنة والشيعة حراس وفراشين وقبلها عرفتها في الجيش حيث كان السنة ضباطا والشيعة مراسلون وعرفاء ونواب عرفاء وعرفتها في لييبا والجزائر وتونس يقولون الشيعة كفرة وعرفتها ايضا في السعودية يقولون الشيعة كفار وزنادقة يجب حرقهم هذه المشاهد مؤلمة ولكن هذه القاعدة مزقتها حيث اولادي زوجاتهم من السنه والخلاصة من يغذي هذا الشحن هم السنة وهذه شهادات للتاريخ ومن الواقع وتحياتي لفرح الطيبة القلب

الاسم: ادهم
التاريخ: 30/12/2016 21:10:11
تحية لك . صوت عذب نسمعه في هذا الضجيج الاعلامي الذي صم اذاننا دون ان نفهم منه شيئا . من عنده كلمة طيبة فليقلها او ليصمت حتى يريح ويستريح . اكتبي ماعندك من افكار خلاقة حتى تخرس الاصوات النشاز . كل عام وانت بخير مع الحرف الجميل والكلمة الطيبة .

الاسم: أ.د.نادي ساري الديك
التاريخ: 30/12/2016 17:38:10
إلى فرح عدنان...مع التقدير
.................................
فرح عدنان تُبكينا وتأسرنا
لأن الحرف يغوينا وينذرنا
وفي الأقوال مواويل تعذبنا
نحن الشعوب لا نبيع مواضينا
.........................

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 30/12/2016 13:06:53
أتفق معك كليا
مقالة رائعة بصدقها وموضوعيتها

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 30/12/2016 06:03:01
الأستاذة الفاضلة فرح عدنان مع التحية . سلمت يدك على هذه المقالة الرائعة بمضمونها الأنساني والوطني . بإعتقادي إذا سمحت لي فأنا أفضل أن تبقي تعيشين عمر(طفلة صغيرة) لكي تتجنبي صداع تفسير مايدور حولك من(أحداث دامية) وبما إنك تملكين الآن كل مقومات النجاح للسير على الطريق الصحيح فإعملي أو قولي الشيء الذي تعتقدي أنت إنه صحيح .أما عن(الأتحاد بين الشعوب العربية) فسوف يحصل(في المشمش) لأن شعوبنا العربية وعن طيب خاطر!!! قد إستطابت الأستكانة. أما عن شعبنا العراقي فلم يكتفي بالأستكانة بل رشح وعن طيبة نفس !!!العناصر الفاسدة والجاهلة لتولي المناصب العليا والهامة في الدولة. معذرة منك لاتقرئي تعليقي هذا فقد يسبب لك الصداع . مع كل احترامي




5000