.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شهداء الحشد ...شهداء الوطن ..والدين واليقين

علي الغزي

. اهداء الى كتائب سيد الشهداء لمناسبة انتصاراتهم في معارك الشرف والكرامة وما قدمته من شهداء في تلك المعارك ..

 

دم يفور ...ودرب يستنير ,فصار الدم بصمة شهيد ,وصار الدرب سمو وطن ,فيالها من نفوس زكية وقلوب موشحة بالايمان والحقيقة واليقين , انطلقت ارواحهم نحو فضاءات السماء لترسم اشارات الوفاء والنقاء فأية ارواح هذه وهبت ذاتها للوطن والدين وللشهادة ترسم عناوين الخلود لتواكب مسيرة الاوليين من الشهداء والصديقين ,الخالدين في الدنيا والاخرة ولترسم وتخط وهج الصالحين العابرين على طريق الصراط المستقيم , واصبحت هتافاتهم من ذلك الهتاف الحسيني الخالد ( هيهات منا الذلة ) .

 اذن فهم شهداء الكبرياء الحسيني نحو الاصلاح وهم صرخة الزمن التي مازالت تكسر بوابات الضلالة والطغيان .. هنا التاريخ يسجل مأثر هؤلاء الخالدين الواهبين حياتهم نذورا للوطن الابهى والاسمى عراق علي عراق الحسين هذا الوطن المبارك الذي سالت على اديمه دماء شهداء الطف والارض المقدسة التي ضمت في ثراها الاطهار من الانبياء والاولياء الصالحين واهل البيت عليهم افضل الصلاة والسلام .

العراق اليوم اصبح عنوانا ورمزا بدماء الشهداء وتضحياتهم لنبقى مرفوعي الراس بالحشد المقدس والمقاومة الاسلامية التي طرزت النصر بمداد دم الشهداء رضوان الله عليهم . هذا هو نصر السماء ,وانه نذور من الارواح الطاهرة والنفوس الزكية التي وهبت الغالي والنفيس بمقياس العدالة والايمان والزهو والتحدي والثبات , ستبقى قوافل الشهداء من الحشد المقدس في ذاكرة الزمن , كيف لا وهي ايقونات خالدة تعزف على وتر الشهادة مترجمة تلك النفوس وتلك الدماء الزكية ورافعة هتافاتها علامة مضيئة في فضاء وجع الاجيال ... ذلك لان دمائهم تمثل خط نضال وجهاد وصولة رجال وترجمات كرامة وهيبة هذا الوطن المقدس , الوطن الاصلي لابراهيم الخليل جد عيسى وموسى ومحمد عليهم افضل الصلاة والسلام , الوطن الذي كان مسرحا للرسالات السماوية نرى اليوم ان من حافظ عليه ودافع عن حدوده تلك الارواح الزكية التي جعلت من الحسين عليه السلام نبراسا لهم في طريق الجهاد .

سلام على كل شهيد سالت دمائه الزكية من اجل العراق والدين لكم الرحمة يا خالدين في ذاكرة الاجبال والتاريخ الى يوم الدين

علي الغزي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/12/2016 22:55:13
الحشد الشعبي هو شعلة من الإيمان , هو تجسيد حي لكل طوائف العراق وأديانه, فلا عجب ان تنضوي تحت راية الإمام الحسين
كل الرايات, هكذا أنقذ أبناء الجنوب أخواننا المسيحيين, وكأن التأريخ يعيد نفسه.. فالتأريخ يتذكر وهب النصراني الذي استشهد بين يدي الإمام الحسين. فقضية الإنسان واحدة
أشكر السيد كاتب المقال
لأنه كان صادقا فيما طرحه




5000