.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاجتماع الثلاثي في موسكو الواقع والمعطيات

طالب قاسم الشمري

خرج الاجتماع  الإيراني الروسي التركي   ببيان  واضعا النقاط على الحروف وخارطة طريق للعمل المشترك بين الدول  الثلاث  وقناعاتها  للتغلب على المصاعب لتحقيق السلام في سوريا  يعني جاء البيان ليؤرخ  لمرحلة عمل جديدة  لمواجهة التحديات  والتعقيدات  في حل  ألازمه السورية   إمام ضغوطات متنوعة و  كبيره على روسيا ضغوطات غربيه  و خليجيه   كون روسيا المسئول الأول عما جرى في حلب  وحقق النصر فيها  لقد جاء البيان مؤكدا  على تطبيق قرارات المجتمع الدولي  في حل ألازمه السورية ولا خيار لغير خيار  الحل السياسي  ويظهر هناك انتقال أجابي  فعلي وتنسيق عالي وتفاهم   بين الدول الثلاث  حول الانتقال من  مرحلة  التنسيق السياسي فيما بينهم  إلى مرحلة  العمل العسكري المشترك لمكافحة الإرهاب لتحقيق السلام وحقن الدماء  في سوريا  وهذا تغير جوهري نوعي وبشكل خاص   في الموقف التركي  الذي كان من أولويات مطالبه في السابق تغير النظام في سوريا    واليوم ينتقل إلى ألمطالبه  بالعمل المشترك لتحقيق السلام في سوريا وهو مطلب طال ما عملت عليه ودعت له روسيا وإيران و إن دعوة البيان لوقف إطلاق النار الشامل في سوريا  لا يستطيع احد الوقوف بالضد منه  والقول لا نريد السلام  ووقف إطلاق النار  والحقيقة يتضح من هذا الموقف التركي في الاجتماع   إن اردوغان اقتنع  بواقع الحال  ولهذا   أصبح  يرغب  تقاسم   سلة بيضه بين إيران وموسكو  في ظروف وأجواء  خسر فيها الغرب معركته في  سوريا  وخسر اردوغان مشروعه في المنطقة وسوريا بالذات  لان ما  حصل في حلب غير  مقاييس الموقف الدولي اتجاه سوريا  ولكن لا بد أن نؤكد إن تغير المواقف التركية  لم تأتي بسهوله  وليست هي وليدة الاجتماع الثلاثي في موسكو   وإنما هي  حصيلة  حوارات كثيرة ومطوله لشهور  أتت أكلها في  الاجتماع الثلاثي وبعد اغتيال السفير الروسي  الذي كان له الدور الكبير في تصفية الأجواء بين تركيا وروسيا   و هو مهندس المفاوضات والتقارب بين  المعارضة والحكومة السورية   ومهما كانت أسباب وملابسات  اغتيال السفير الروسي  كان له  دور لتظهر تركيا    أكثر  ايجابية   من السابق وهذا   ما جعلها  تغير مواقفها من جبهة ألنصره ومطالباتها في كل مره  بتغير النظام في سوريا على الرغم من  محاولات تركيا  الظهور بحله جديدة   حيث لم تنفي أو تأيد بقاء النظام في سوريا   بل مررت هذا الموضوع  معتبرتا أولويات الحديث والحوار  تنصب على  مكافحة  الإرهاب  و   هندسة الاتفاق على  الحلول السلمية ووضع خارطة طريق لها    ما يعني إضافة قواسم مشتركه جديدة بين الدول الثلاث  في مقدمتها  سيادة سوريا  والحفاظ على  وحدة أراضيها     دون   التطرق لإزاحة النظام   في سوريا  ثم  وضع جبهة ألنصره على لائحته الإرهاب    وهذه  من الأساسيات   لدى روسيا وإيران والسعي    من اجل تحقيقها    وهو  ما يتقاطع مع الأهداف الخليجية خاصتا قطر والسعودية  والغرب   وواشنطن بشكل خاص   ولو نقرأ ما جاء بين سطور البيان  وما تسرب عن الاجتماع   نلمس هناك خارطة طريق  وضعها المجتمعين لتحقيق لقاءات سياسيه للمصالحة في سوريا بين ألمعارضه والدولة السورية   إما ما يتردد من أحاديث   عن    تغير الموقف التركي وأسبابه هي  اغتيال السفير الروسي   نعم  هناك نسبه من صحة  هذا الكلام ولكن ليست كما يصورها البعض  والكل يعلم   جاء اغتيال السفير الروسي لتعطيل أو تخريب الاجتماع ومنع تركيا من حضوره  وإفشاله أو التقليل من أهميته عندما ينعقد  بدون تركيا  وان تركيا أرادت من موقفها الجديد رفع الضغوطات الروسية  عنها  بسبب اغتيال سفيرها   الرد على هذا القول هو إن تركيا أصبحت في فوضا وأوضاعها ألاقتصاديه والأمنية تواجه مصاعب كبيره  واردوغان في ورطه   والاستقرار في سوريا وإنهاء الفوضى فيها يصب في الصالح التركي وشخص اردوغان بالذات  و اعتقادي انا شخصيا و كما يظهر  هناك وعود من روسيا وإيران  لاردوغان بتطبيع علاقات تركيا مع سوريا  يعني  هناك مشروع للمصالحة سيعقب إحلال السلام في سوريا بين اردوغان والأسد  ولنعد  إلى اغتيال السفير الروسي   نعم اغتيال السفير جرح روسيا وبوتين  بالذات   لكن جاء الرد سريعا من روسيا  هو   تصعيد الحرب على الإرهاب  وهذا القرار الحكيم    اغضب واشنطن  وحلفائها   بعد خسارتهم الكبرى في حلب  لذى يعتقد الكثير من المحللين السياسيين العالمين  جاء اغتيال السفير  الروسي من الإطراف المتضررة من انتصارات  حلب  وهذا لا يعني إن الدول وال انظمه المعادية للسلام و  الداعمة للإرهاب   في المنطقة بشكل عام  و  في سوريا بشكل خاص سوف  تستكين  وتستسلم للأمر  الواقع بعد انتصارات حلب وتراجع وتغير  الموقف التركي  لا   بل ستفعل هذه الدول  دعمها ومساندتها  للإرهاب   خاصتا وكما اشرنا هناك  تمهيد لاجتماعات  ولقاءات جديدة بين المعارضة والدولة السورية في القادم القريب جدا   و من المحتمل أن تهمش هذه اللقاءات والاجتماعات الدور السعودي  والقطري  وحتى دور  الإدارة الأمريكية   في هذه  التسويات الجديدة  على الرغم  من  إن  الاجتماع الثلاثي  لم يضع كل النقاط على الحروف كما ترغب  روسيا وإيران  بشكل   بل يعتبر تمهيد و مقدمه مهمة  وأساس   لمحادثات جنيف  لان روسيا تحرص  أن  تجلس قوى المعارضة مع ألدوله السورية  ويكون الحوار  بالمباشر   وهذا هو الواقع  كون الاجتماع الثلاثي    مهد  لتحقيق هذا الهدف   بعد انتصارات حلب  ووقف إطلاق النار وإجلاء  المسلحين والعالقين من المدنيين و الذي  لم يشمل داعش والنصرة   إما ما طرحه وزير خارجية تركيا  بخصوص حزب الله ودوره  في سوريا  هو لعب على حبال السياسة  وكلام  غازل وجامل به     واشنطن  ودول الخليج    وهي تعلم مسبقا  إي تركيا  أن كلام مثل هذا    بخصوص  حزب الله  هواء في شبك و مرفوض  من  روسيا وإيران  بالمطلق   

 

 

              

طالب قاسم الشمري


التعليقات




5000