.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحدود

إحسان عبدالكريم عناد

منذ ربع قرن وانا اراقب الحي الذي اقيم فيه. لا ارى سوى هذا العالم من شباك غرفتي.تشرق الشمس وانا اعد قهوتي والجرائد. اتخذ الركن ذاته..الزاوية ذاتها التي بمر من خلالها الضوء وهو يزحف ببطء في الشارع الرئيسي..ثم تتنفس الأجواء وتزداد حركة العابرين ..المحلات تعرض جوفها ..تختلط الالوان والحركات في لوحة مكررة..
كثير من الناس لم اعد اراهم..هكذا فجاة في صباح ما يختفون ولايتركون بعدهم اثر..قليل منهم يكبر هنا.
ذلك الرجل الاشيب كان شاباً. وتلك الفتاة الجميلة لم تكن في محطة الباص..لم تلتق ذلك الشاب الذي هجر الحي..تركني وامه وهاجر الى الحرب ولم يعد..سالنا عنه فقالوا لنا انه بقي هناك..هناك على الحدود..بعد أشهر قليلة هاجرت امه خلف الحدود أيضاً..
اطيل النظر إلى خارطة قديمة اعلقها منذ ربع قرن..اتلمس بيدي الحدود..يرسم اصبعي خطا من الشوق فوقها.ولهفة خفية في الوصول هناك..ولكني لم ازل هنا وحيد. اراقب الحي وانتظر.
انتظر جاري القديم الذي كلما شكوته وحدتي قال:
اغمض عينيك لتغادر حيثما شئت..هو اغمض عينه وغادر أيضاً..فأتمتم ..هو غادر أيضاً.
اغمض عيني ليختفي العالم في عتمة. وينزاح الزمن عن مساره المكور ليصبح خطا مستقيما..يخترق الفضاءات يجتاز الحدود..دون ان افتح عيني..اصرخ : هنا..هنا على تلك الحدود اريد ان يكون مكان اقامتي الجديد.


إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000