.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حقائق عن أهل ألموصل يكشفها أحد أبنائهم

محمد توفيق علاوي

إستلمت هذه الرسالة (مع تعديل لغوي) من شخص من الموصل تعليقاً على قصة الطفلة من الموصل مبيناً معاناة أهل ألمدينة ألخافية على ألكثير من ألعراقيين ( المقال يمثل وجهة نظر الكاتب ألجديرة بألإطلاع )

 

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%af%d8%a7%
d8%b9%d8%b4-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%84%d8%a9

 

أول أمر أريد أن أتحدث به هو أنني من الموصل، لقد وجدت الكثير من الناس يتشمتون بما حصل لأهل ألموصل بعد دخول داعش وإحتلالهم للمدينة، أرغب أن أوصل صوتي للمشاركين في التعليق في هذا (الكروب) ما ألذي حدث في الموصل في داخل ألمدينة وفي الضواحي منذ السقوط عام ٢٠٠٣ حتى ألآن. ألأمر ألأول ألذي حدث بعد عام ٢٠٠٣ هو مجيء البيشمركة وبدؤا بحرق كافة دوائر ألدولة أمام أعين الناس من أهل ألموصل، فلم يكن  من أهل ألموصل إلا ألسكوت والرضوخ من دون إعتراض فقد تغير النظام وعلينا دفع ضريبة ظلم صدام، لقد ظلم الكرد في عهده بشكل كبير، ونحن أيضاً ظلمنا ولكن ليس بشدة ظلم الكرد، لذلك سكتنا ولم نعترض، ثم قام البيشمركة مع ألأميركان بألقيام بإعتداءات على الناس، فتؤخذ سيارة أحدهم على إعتبار أنه كان بعثياً أو كان ضابطاً في الجيش في زمن النظام السابق، ثم بعد ذلك إذا حصل تفجير لدورية من دوريات ألأميركان يعتقل ما يقارب ال (٢٠٠) شاب يضربون ويهانون ويعتقلون،  على أثر ذلك دعونا ألله أن يأتي الجيش العراقي، فجاء ألجيش وفرحنا به ولكن سياسة الإعتقالات وألإهانات لم تنتهي، بل ألأمر أصبح أشد، حيث في السابق كانت ألإعتقالات تتم على أثر تفجير، أما ألآن فألإعتقالات تتم من أجل ألحصول على ألمال، حيث لا يفرج عن المعتقل إلا بعد دفع حوالي (٥٠٠٠) دولار على أمر لم يفعله، أما إذا حدث إنفجار فيتم تفتيش البيوت ضمن مساحة حوالي كيلومتر وتصادر كافة أنواع ألأسلحة من كافة البيوت، وهكذا جرد ألأهالي من كافة ألأسلحة من بيوتهم، وفجأةً حينما دخلت داعش هربت كافة القوات ألعسكرية وألأمنية المختلفة، حيث كان قرب بيتنا نقطة عسكرية فهربوا ولم يطلقوا طلقة واحدة، لقد قام بعض الجهلة بألإيحاء إلى أنفسهم إن داعش ستكون هي الخلاص، إن هؤلاء لا يمكن أن تبلغ نسبتهم أل(٢٪) من أهالي ألموصل، وفي الحقيقة إنهم من حثالات المجتمع الموصلي، ولكن للأسف عمت صورتهم وتصرفاتهم على مجتمع ألموصل بألكامل، للأسف أدى ذلك ألأمر إلى زيادة آلامنا، وحتى هؤلاء ألمؤيدين لداعش ندموا ندماً كبيراً بعد أنكشاف حقيقة داعش

 

وهنا أتساءل أمام هذا ألواقع ؛ من هو المظلوم؟ الجواب هم أهالي ألموصل ألأبرياء هم ألمظلومون، يقال لنا (يستاهلون أهل ألموصل لماذا لا يثورون؟) وأتساءل هنا (كيف يثورون؟) كيف يمكننا مواجهة هؤلاء الشياطين من داعش؟ أن هؤلاء ألمجرومون يستسهلون قتل أي إنسان كما نستسهل نحن  تدخين سيكارة، وهذه الطفلة المنكوبة وأخيها تمثل معاناتنا، فستكشف ألأيام ألقادمة العشرات من هذه القصص ألتي تدمي ألقلوب. لقد أثر بي ألتعاطف العميق لهذه الطفلة وأخيها ألصغير من قبل الكثيرين من مختلف مناطق العراق، وأبدى ألبعض منهم رغبتهم بتبنيها مع ألعلم إننا نحن أولى منهم بتبنيها، ولكنها نفثات طيبة تمثل أصالة معدنهم، ومع شدة ألمي بسبب هذه الواقعة ألأليمة ولكني إرتحت لهذه ألأنفاس ألعاطفية الطيبة ألتي تمثل حقيقة ألإنسان ألعراقي، نحن كنا وسنظل متحابين كأبناء بلد واحد، ولم يفرقنا غير السياسيين من عهد صدام وللأسف إستمر ألأمر حتى يومنا هذا، ولا نريد من إخوتنا ألعراقيين من باقي المناطق إلا أن يتفهموا وضعنا وأن لا يتشمتون بنا فهذا مما يضاعف من معاناتنا ويزيد من حزننا وكربنا

 

  :يمكن ألإطلاع على على قصة الطفلة والضابط على  الرابط التالي

 

https://mohammedallawi.com/2016/12/18

 

 

 

محمد توفيق علاوي


التعليقات

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 23/12/2016 11:40:27
هذه الحقائق يعرفها ويقدرها اي انسان يحب الوطن وولائه الاول والاخير للعراق
ومن يروج للاشاعات حول اهل الموصل او الانبار هم ممن اعماهم الحقد الطائفي والقمتهم الخيانة قوت يومهم وسيرتهم ايران على هواها ومصالحها.
لنكن واقعيين مختصرين لكل الاحداث الاليمة ... جائت الحكومات بعد السقوط مروجة لكل الحقد والطائفية مؤتمرة بأمر ايران .. مما اسس لموجة داعش التي لم ولن تكن لولا الظلم والخيانة والتبعية .

الاسم: سيف الدين
التاريخ: 23/12/2016 07:49:10
الدكتور محمد علاوي
شكراً لكم على هذه المقالة التي تصف حال اهل الموصل احببت ان اعلق قليلاً على كلام الاخ المصلاوي بالطبع مع كل الاحترام لاهل الموصل من الناس الذين نعرفهم والذين لا نعرفهم من هم يخافون الله ويعتزون بالوطن واهل العراق.
اولا لو سمح لي الاخ ان يسع صدره لكلماتي وقد اكون خاطئ في حقه كوني لا اعرفه ولكن كلامي عام لمن تصرف في السابق بحق العراقيين جميعا من اهل الموصل.

ان اولاد صدام رحمهم الله طلبوا الامان من اهل الموصل والكل يعرف ان اغلب اهلها تنعموا خلال حكم النظام السابق سواء من المدنيين او العسكريين وان اول من خان الامانة هم مع اولاد صدام رحمهم الله جميعاً.
ان العراق وبعد انسحاب الجيش العراقي وما عقبها من اعمال الغوغاء والسلب والنهب وتدمير الدولة وغيرها يجب ان نتذكر الجيش العراقي وهم اغلبهم من الموصل ومن الرتب العالية واذا هم يهجمون ويذبحون اهل العراق وهرب من هرب وقتل من قتل ولكن الحق يجب ان يقال لقد سيق اهل الخايبة الى موتهم وتقتيليهم بدون سبب فقط انهم ولسؤء حظهم العاثر من المحافظات الجنوبية وفي وقت الغير مناسب وبالتأكيد حدث ما حدث لهم ولكن بهمجية معروفة من قبل اهل الموصل من العسكرين سواء الحرس الخاص او الحرس الجمهوري وغيرها من القوات الامنية الحامية للنظام السابق والكاتب من اهل الموصل يقول هنا "وعلينا دفع ضريبة ظلم صدام،" اية ضريبة دفعتم؟ أي ظلم تحت النظام السابق؟
ظلم ومن قتل اهل البصرة، الناصرية، وميسان والنجف وكربلاء والحلة والكوت وغيرها من المناطق والقصبات وحتى اخواننا الاكراد وهم في حرب منذ الايام الاولى من قيام مملكة العراق وهنا اذكرك ايها المصلاوي بقائدك المعوق صاحب العكاز(ساقيه معوقة) الذي كان امر لواء مشاة ذهب بلوائه لقتال الاكراد فاذا تم قتل افراد اللواء بالكامل ورجع هو يتبجح بانه عسكري منظبط لعنة الله عليه وعلى امثاله اية انظباط هذا واية عسكرية وخبرة سخيفة من امر قتل اغلب جنوده لوائه في هجوم على مرتفعات تحت سيطرة البشمركة؟

ولا اطيل عليكم بالحديث وانقل لكم ما رأيته تكليفنا بواجب وذهبنا الى الموصل وفي شدة الحرب العراقية الايرانية واذا ارى الشباب هناك باعمار العشرينا ت وهم يصطفون ومعهم سيارات البرازيلي واولاد الخايبة من باقي العراق في ساحات القتل والتدمير دفاعاً عن ارض العراق.
فترة الخدمة الالزامية وحرب العراق وايران وما تلاها من حرب احتلال الكويت اجزم هنا ان مارأيت من الجنود والمراتب القله منهم من الموصل (من اخواننا المسحيين والكلدان والاشوريين) اما الأغلبية فهم من محافظات لالعراق الوسط وغيرها من الغرب والاكراد؟

وهنا اجلب النظر لحديث شيخ صفوك واترك لكم القرار وشكراً

الرابط لحديث لشيخ صفوك
http://rudaw.net/arabic/interview/05112016





5000