.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من المسؤول ؟

طالب قاسم الشمري

يتحمل خبراء الإعلام   و المؤسسات  الإعلامية     انحسار وضعف دور الإعلام الوطني    بشكل عام    والخطاب الإعلامي الموجه  للعالم العربي والإسلامي   والغربي بشكل خاص   ونحن إمام  مواجه حقيقية  مع   العديد من القنوات والمؤسسات   الإعلامية  التي تعمل على تشويه الصور و تزوير الحقائق عما يدور في الداخل الوطني   من حرب طاحنه وشرسة ضد الإرهاب   و التطرف،    حرب   مضى عليها  عقد من الزمن وما  زالت مؤسساتنا الإعلامية  تروح  مكانها   ينتابها الضعف وعدم ألقدره  في تفنيد  الأكاذيب والادعاءات والفيديوهات والصور المفبركة  التي توهم الناس والمتلقين  في الداخل و الخارج    خاصة الناس   الذين لا يعرفون شيء وبدقه  عما يدور في العراق  وحقيقة معارك التحرير ضد داعش وبالفعل

إن  الكثير من  هؤلاء الناس سوف    يصدقون  هذه الأكاذيب والادعاءات والصور  ولفيديوهات  المفبركة    ما لم يتصدى لها خبراء الإعلام في العراق  بشكل منظم ومنهجي وعلى مستوى عالي من ألحبكه والأداء المهني ليتسنى لهم تفنيد كل الادعاءات والأكاذيب والفبركة التي   يمارسها الإعلام المشبوه وفضحها    بعد أن  انتشرت وبثت  هذه الفيديوهات والأكاذيب المعادية   في  وقت  واحد  وكأنما متفق عليها من قبل الإعلام المعادي  ومن  يقف وراءه  لتأليب الرأي العام العالمي وبشكل خاص على مقاتلي  الجيش العراقي  والحشد الشعبي  بنشرهم  للافتراءات و  الإخبار   والأفلام   المفبركة ضد قواتنا المسلحة وعمليات التحرير   بالإضافة  إلى حجب  الحقائق والصور  والفيديوهات و الأفلام الإنسانية   لمقاتلينا   التي تظهر  التعامل الشفاف  مع المدنيين  في المناطق المحررة   إن عدم قدرة الإعلام الوطني على نشر حقائق و الدور الإنساني  الذي يتميز  به  المقاتلين العراقيين إثناء  عمليات التحرير  وإيصال هذه الرسالة للعالم هو من  شجع الإعلام  المشبوه المؤدلج  على المضي في  مشروعه الإعلامي المعادي وهذا تتحمله ألدوله   التي لديها الإمكانيات الكبيرة   في دعم مؤسساتنا الإعلامية الوطنية و دعم رجال الإعلام الحقيقيين ليتمكنوا من اداء دورهم   لمواجهة الهجمة الإعلامية المعادية  متناسيتا إي ألدوله  

 هناك ناس غرر بهم من قبل الإعلام المشبوه ودول اصطفت مع هذا الإعلام  وقامت   بمعاقبة    أجهزت الإعلام  التي تعمل بشرف ومهنيه    لإيصال  صوت الحقيقة  للناس في الغرب والوطن العربي   وبالفعل عوقبت   ومنعت من العمل مثل هذه الأجهزة الإعلامية   في دول إقليميه  وغربيه إن قصور ألدوله وعدم تقديم الدعم  للإعلام كما هو مطلوب    اضعف  أداء مؤسساتنا الإعلامية وجعلها غير  قادرة   من الوصول إلى المغتربين  والمهاجرين العرب والمسلمين وحتى العراقيين   من اجل الاستفادة منهم   بكل الطرق المشروعة لكشف الحقائق  وتفنيد  أكاذيب الإعلام المعادي    وهذا يحتاج  إلى دعم السياسة الإعلامية الوطنية  لتخرج وتقدم  وتبث   الفيديوهات والأفلام الوثائقية   وتنشر الحوارات والمؤتمرات والحقائق بكل اللغات  لتصل المشاهد  الغربي   وقبل ذالك إلى شعوبنا العربية والإسلامية  لتحقيق انجازات حقيقية استراتجيه على ارض الواقع العملي وتغير ألصوره المشوه وعرض الصور  الحقيقية لنتمكن من مواجهة   القنوات  المشبوه ومنها بعض  القنوات العربية  النافذة والمؤثرة على الرأي العام   والتي تنشر وتبث   باللغات الأجنبية   وتنتشر على مساحات عربيه وإقليميه وغربيه واسعة و في كل مكان في الفنادق والمطاعم  والمناطق السياحية   وغيرها من الأماكن   وهذا  يتطلب منا أن نقوم حتى بترجمة إخبارنا الوطنية  ونشاطات    قواتنا المسلحة ومعارك التحرير ليطلع عليها الجميع وتصل   إلى المتلقي بنسابيه وإتقان لتغير المواقف  ليس لدى الأجانب والناس في الخارج بل تغير ألصوره لدى أهلنا في المناطق التي يحتلها داعش الإرهابي وتشملها عمليات التحرير  بعد أن شاهدنا ولمسنا كيف زورت أجهزت الإعلام المعادية والمشبوه الحقائق وفبركة الأفلام والصور  لتشويه صورة المقاتلين العراقيين   وتخويف  المدنيين  في المناطق التي تخضع لسيطرة إرهابي داعش تخويفهم   من الجيش العراقي والحشد الشعبي  بكل الوسائل والصور  ليمنعوهم من الاصطفاف مع الجيش والترحيب به وتقديم العون له   

 على الرغم من قدرة المقاتلين في أجهزتنا الأمنية والحشد الشعبي من تبديل وتغير هذه ألصوره لدى الأهالي في الأراضي  التي تم تحريرها    والتي ما زالت تحت سيطرة داعش الإرهابي   بأفعالهم وممارساتهم الميدانية الإنسانية  هذه الممارسات التي تم  نشرها وإخراجها إلى المشاهدين على جميع قنواتنا الوطنية من قبل المراسلين الحربيين والإعلام الحربي   واتحاد الإعلام الوطني  تم تغير هذه الصوره لدى أهلنا في الموصل والمناطق الأخرى     وهذه ألنقطه بالذات على غاية من الأهمية   الا وهي رفع هذا التخويف وتفنيده   من قبل  أجهزت الإعلام الوطنية و بمهنيه عاليه  وهذا على المستوى المحلي  وفي الداخل الوطني  لكن ما  نطمح و ندعو  له  هو إيصال هذه الحقائق    والصور الناصعة   عن  مقاتلينا  ومعارك التحرير    للعالم  فهو بأمس الحاجة    لتفعيل مكاتبنا الإعلامية في الخارج   وتسليم إدارتها لأناس على مستوى من المهنية و الخبرة  والتجربة والثقافة ألعامه والخاصة في مقدمتها الثقافة السياسية    لان مواجهة الإعلام المعادي الذي يتمتع بقدرات ماليه ومهنيه عاليه بحاجه لكل الوسائل   دون أن ننسى   التهميه والدور الكبير   لوسائل التواصل الاجتماعي وضرورة الاعتماد عليها و تفعيلها هي الأخرى  من خلال فتح طرق متميزة  للبحث  لتأخذ طريقها وبقوه    لتصل  إلى المغتربين من  العرب والمسلمين  والمتضامنين معنا   في قضايانا الوطنية المصرية  والإنسانية  ومعارك التحرير ضد الإرهاب   ليقوموا  أي  المغتربين  بدورهم في مؤازرتنا   

 على سبيل المثال  عندما يجدون مقالات أو  أفلام  أو رسائل مفبركة غير حقيقية  ضد مقاتلينا و عمليات التحرير والحرب على الإرهاب    أن يقوموا  بدورهم  في ترجمة هذه المقالات وتفنيدها و الرد عليها والكتابة عنها  و عن  الأفلام والفيديوهات والقصص المفبركة  وحتى الإخبار التي تزور الحقائق والرد  على الأكاذيب  بالحقائق   لبناء رأي عام متنور  لتغير المواقف  ونحن نلاحظ اليوم هناك تغير في الرأي العام الغربي والعربي   ولو بسيط  وهو نتيجة لبعض النشاطات  الإعلامية الوطنية و  الأجنبية التابعة لبعض  للدول الصديقة   وان كانت لا تلبي الطموح 

 

طالب قاسم الشمري


التعليقات




5000