..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صراخ الثعالب في حديقة الموت

جواد كاظم الخالصي

لا يخفى على أحد من عامة الناس او مثقفيهم ان الثعلب يمتلك مكرا لا يمتلكه أحد وهو على ما يبدو مفهوما خاطئا حينما نقتصر على جعل المكر والدهاء بين قوم الثعالب التي يعرفها كل انسان لأن الانسان وللاسف أحيانا يكون أكثر مكرا من الثعلب نفسه خصوصا عندما يتعامل بمعطيات الموت وروح الانسان البريء الذي يتعرض لحفلات تزهق الارواح فيها بشكل مجاني كل يوم وهو يدفع ضريبة الحياة بسبب اجندات طائفية مقيتة او سياسات ومصالح عمياء لبعض الشخوص الذين فرضوا انفسهم على العملية السياسية في جسد الدولة وبالذات الدولة العراقية لأنها مترهلة بأمثال اولئك البعض الذين يمارسون نفاقا سياسيا قلّ نظيره في التاريخ .

اتحاد القوى العراقية يخرج علينا اليوم ببيان صارخ صادم وهو يوغل في عمق الطائفية وخطابها الأعمى عابرا الحدود العراقية وتاركا وراءه محافظات تمثل قواعدهم الشعبية ترزح تحت نير الاحتلال الداعش واساليب الدواعش القذرة في القتل والتنكيل لأهلنا في العراق من المناطق الغربية ليتجه الى البكاء التراجيدي والاعمى على حلفاء دواعش العراقفي الجانب السوري من أمثال فلول النصرة وداعش وجند الشام آكلي لحوم البشر وقاتلي النفس الزكية وقاتلي بسمة الحياة من وجوه الاطفال والابرياء وعديمي الانسانية في الوقت الذي يعيش ابناء جلدتهم في مدينة الموصل وقبلها في الرمادي وصلاح الدين وديالى حالة من الحياة المعدمة والقتل والتشريد على يد أولئك المجرمين من ذات التنظيم الارهابي تنظيم داعش ،، يقول البيان المملوء بالحقد والطائفية وحالة الخيبة بعد سحق الارهابيين في حلب .

(ان الاخبار المروعة والمآسي التي يعانيها اخواننا هناك انما يندى له جبين كل عربي ومسلم ويستدعي تدخلا عاجلا لايقاف هذه المجازر ولئن كانت موسكو توفر الغطاء القانوني لجريمة حلب في مجلس الامن فان هذا لايمنع من وجود طرق سياسية شتى بديلة عن هذا التواطؤ) ولا اعلم على ماذا تسقط قطرة الحياء والكرامة من جبينهم في حين ان الدولة السورية وأهالي حلب يريدون التخلص من هذا الكابوس الذي جثم على صدورهم ودمر حياتهم كليا ، فأين الغيرة عندما يأتي يأتي الشيشاني والقوقازي والافريقي والاسيوي والسعودي والتونسي والجزائري وغيرهم من كل كل تنوعات العالم البشرية ليقاتلوا على الاراضي السورية ويغتصبوا بناتهم وينتهكوا اعراض الكبار فيهم ألم تكن فيها غيرة عربية ؟ لماذا التعامل بلغة الثعالب الماكرة ومناغمة شيوخ الفتنة من العربان ، ألم تسمعوا ان المجرم الشيخ القرضاوي يهدد من على منبر الحوار وعلى الفضائيات بأنه يريد ان يرمي قنبلة على الشعب العراقي الذي يقاتل ضد داعش أو ان ينتحر في أوساط صفوف القوات الامنية العراقية أليس ذلك ارهابا ايها الثعالب لماذا بلعتم السنتكم وخرستم ولم تردوا عليه في حين ان القوات الامنية العراقية والحشد الشعبي يدافعون عنكم وعن المناطق التي تتربعون على كراسي الاستحقاق البرلماني لهم .

يعود البيان بالقول (ان كتلة متحدون النيابية تدعو الحكومة العراقية الى تحمل مسؤوليتها والمباشرة بسحب المليشيات العراقية الموجودة في سوريا والشباب العراقيين المغرر بهم بالمال والرايات الطائفية الوهمية والا فمعاملتهم معاملة الارهابيين) غريب جدا وعجيب أمر هؤلاء الذين يقولون اننا نمثل سنة العراق كذبا وبهتانا يريدون معاملة ابناء العراق معاملة الارهابيين هذا ان وجد فعلا منهم من يقاتل في أماكن اخرى كما يدعون في بيانهم هذا ونحن نعلم ان أكثر الارهاب وصلنا من الاراضي السورية من معاقلهم في الرقة وحلب التي يتباكون عليها اليوم بعد عودتها لشرعية الدولة السورية ، اليس ذلك تدخلا في الشأن السوري وهذا البيان ينم عن عقلية التوليف الطائفي والتأجيج والانصياع لأجندات التدخل العربي في شؤون دول اخرى ومنها العراق الذي يعاني كثيرا من ذلك .

انه لعب الثعالب في حديقة الموت الخلفية لدولنا العربية التي عبثت بها الاجندات العمياء لفتاوي امثال العريفي والقرضاوي وعلماء السوء والفتنة في دول الخليج .  

 

  

جواد كاظم الخالصي


التعليقات

الاسم: محمد ضياء عيسى العقابي
التاريخ: 16/12/2016 05:06:34
تحية للأخ الخالصي على هذه الإيضاحات الهامة.
وردت في بيان الطغمويين* في إتحاد القوى الفقرة التالية:

(ان كتلة متحدون النيابية تدعو الحكومة العراقية الى تحمل مسؤوليتها والمباشرة بسحب المليشيات العراقية الموجودة في سوريا والشباب العراقيين المغرر بهم بالمال والرايات الطائفية الوهمية والا فمعاملتهم معاملة الارهابيين).

أقول:
1- العراق دولة ديمقراطية ولا تسائل رعاياها عن تحركاتهم. وإذا إرتكب المواطن العراقي جرماً خارج العراق فسوف تستلم الحكومة إشعاراً من الإنتربول بإدانة المواطن.
عندئذ يتحرك القضاء العراقي ضد المواطن أو الميليشيات كما أسماها بيان الطغمويين.

بما نحن فيه فالحكومة الشرعية في دمشق لم تقدم شكوى ضد هؤلاء العراقيين المتطوعين بل شكرتهم كشرفاء مقاتلين ضد الإرهاب.

2- أحيي هؤلاء المتطوعين لأنهم يدافعون عن الدولة والجيش العربي السوري الذي يتعرض لمؤامرة أمريكية صهيونية مسخرين الإرهابيين، لأن سوريا تحتضن المقاومتين الفلسطينية واللبنانية والقضية الفلسطينية برمتها. وفي دفاعهم هذا عن سوريا فإنهم يدافعون عن وطنهم العراق أيضاً ضد الإرهابيين المدعومين أمريكياً وإسرائيلياً وتركياً وسعودياً وقطرياً ولهم حواضن آمنة في سوريا والعراق وإتحاد القوى على معرفة تامة بذلك.

3- كيف عرف طغمويو تحالف القوى أن المتطوعين "مغرر بهم بالمال والرايات الطائفية"؟ هل يقيسونهم بأنفسهم؟ هذا غير صحيح لأن الطغموي يختلف عن المتطوع ضد الإرهاب في سوريا العربية.

4- إذا إستمعت لكم (أيها الطغمويون) الحكومة العراقية (لا سمح الله!!) واعتبرت أولئك الأبطال المتطوعين إرهابيين، فسوف يقيم العراقيون الشرفاء دعاوى قضائية ضد الحكومة لأنها تكون قد إنتهكت حقوق الإنسان وأنا واثق أن القضاء سيحكم لصالح المتطوعين.

5- أنا واثق أن الحكومة العراقية سوف لا تعير تحالف القوى أي إهتمام في ه1ا الصدد لأنهم أفلسوا في المعارك الإستراتيجية وأفلسوا وذهبت ريحهم يوم أحضروا داعش الى العراق فدمرها الحشد الشعبي والقوات الأمنية البطلة.

6- لماذا لم يطلب طغمويو تحالف القوى من الحكومة السعودية "تحمل مسؤولياتها" والمباشرة بسحب الإرهابيين من العراق وسوريا. السعودية دولة شمولية لم تسمع بالديمقراطية وحقوق الإنسان لذا فلا يستطيع أي مواطن التحرك إلا بموافقتها. لذا فالحكومة السعودية مسؤولة عن كل إرهابييها في الخارج حتى في بوكو حرام!!!!




5000