.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألم التعلق..

إحسان عبدالكريم عناد

كل الأشياء المدهشة التي كان يطرب لها قلب قلبي فيدور حولها وتدور حوله..هي الآن مهشمة ومحطمة وممزقة..هي الآن دخان ورماد.  
هذا الصنيع هو ما يليق بمن يستعبد أجزائي ويحتل اجوائي..فأنا قرين الموت وتؤامه الخفي ..هادم ماتستلذ به الرؤى..قاطع طريق الفرح المصطنع.طامس النجوم والقمر.ماجئت إلا لأمحو ماترسم الافلاك من اثر. 
أجئ وانظر خلفي كل ليلة ...أنظر إلى النهار الذي تبدد..افتح فروج أصابعي كي تقطر دقائقه حتى آخرها..انفض رغباتي كلها مهما افاضت.

اصرخ في الليل : هيا لنبدأ حفلنا!.

فيعلو صراخ الذئب الوحيد الغريب قاطع الفيافي والقفار.عويله وأنينه ..هي سمفونيتنا المشتركة التي تعلن بدء الهروب مما صنعنا . نفر تائبين خائفين نبحث عن الأمل الجديد..

اجمل الروايات أكملتها قبل ساعة ..أبدأ بتمزيقها ورقة ورقة...واحدث نفسي .( الروايات، خيال لا ينفع معه قسوة الواقع).
اعذب القصائد اسمعها ثم اشطب شاعري.ونفسي تقول ..( أنه ليس سوى هوس إلى المجهول)..احضن حبيبتي وانا اسحب سنارتيها فأنقض غزلها ويصبح انكاثا..اهمس لها: سأفك ما حاكته يداك الصغيرتان..كي تبدأي عمرا آخر..
أجرد قطتنا من كرة الصوف..فتلمع عيناها في الظلام  ثم تنطفئ في آخر الدهليز.
ادخل غرفة ابني الصغير..اقبل جبينه وابعثر مكعبات قصره الجميل..اقول في اذنه وهو يبتسم غافيا : إياك أن تتعلق بجميل صنعته يداك..دع كل شئ لتكون حرا . أفعل دائماً مايبقيك حرا.


بين الغرف النائمة المطمئنة..ليس سوى الأحلام التي تدور هنا وهناك مثل أشباح مضطربة تحاول ضدي..تحاول ان تعيد تشكل الأشياء او ارجاعها سيرتها الأولى..تحاول تصليح ما عملت على اعطابه وتعطيله وتهميشه..اطاردها لاطردها ، ثم أمسك بقبضتي عنق الأماني، أعلن في وجهها بهدوء الواثق :

أن الفجر قريب..الفجر لم يعد بعيداً..أنه على مقربة سنتين من شرفة الدار المهملة..هذا ماقاله لي صاحب الطريق.

في الليل الملم ألم التعلق ..في الليل أبقى منتظرا ما سيعلنه الضياء..عندها سأخذ الفجر بيدي..كي ابزغ مع الشمس عند اول الشروق.




إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000