.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جَعَلُوا منهُ شَاعرًا وَأديبَا

حاتم جوعيه

قصيدة ٌ مُوَجَّهة ٌ إلى عميل ٍ مرتزق ٍ  مسخ ٍ وغريبِ  الأطوار خدَمَ  أعداءَ شعبهِ  وحاولوا  أن  يجعلوا منهُ  شاعرا وناقدا  وأديبا  )

   

جعلوا   منهُ    شاعرًا   وأديبَا   =   هوَ  مَسخٌ   فاقَ  الجميعَ   ُذنوبَا

هُوَ    مجنونٌ   سافلٌ   وحقيرٌ   =   هَوَ  واش ٍ عَن ِ الخَنا  لن  يتوبَا

يسرقُ الشِّعرَ .. يدَّعِيهِ  افتراءً    =    لم  يزل في  دربِ الضلال ِ كذوبا

يَدَّعي   النقدَ  والعلومَ   جميعًا   =   هُوَ   وَغدٌ   لِرُشدِهِ   لن    يؤوبَا 

جعلوا    منهُ     ناقدًا    ألمَعِيًّا    =  هاجَمَ   الحُرَّ   والكريمَ    النجيبَا

وَمَع ِالمُبدعينَ  قد  صارَ  يُدْعَى  = ..  وأديبًا   هنا   غدَا    مَحسُوبَا   

مَنحُوهُ   جوائزَ  الذلِّ   والخِزْ    =   ي ِ  وأضحَى   مُلمَّعًا    وَلعُوبَا   

وَظفوهُ  رُغمَ الجُنون ِالذي  في   =   هِ ... وهَيْهَات   يسمعُ   التأنيبَا 

هُوَ يحتاجُ الرَّجْمَ في  كلِّ  يوم ٍ   =   هُوَ    يحتاجُ    الجلدَ  والتعذيبَا    

عُقدٌ  فيهِ   لا  دواءٌ   لها ...لا   =   ينفعُ الطبُّ ، َفهْيَ تعيي الطبيبَا

هُوَ  مذمُومٌ دائمًا عكسَ ما أسْ   =   مُوهُ ...يحيَا انحِطاطهُ  َمجْرُوبَا  

وعميلٌ    وخائنٌ     وَخسِيسٌ   =   غادرٌ ، آبقٌ ..  يطوفُ  الدُّرُوبَا

وسيبقى  صيتهُ  مثالَ   انهزام ٍ    =  ولدَى   الحُرِّ    دائمًا   مَشطوبَا

هُوَ  َمنبُوذ ٌ.. دائمًا  في خنوع ٍ     =  وسيبقى  طولَ  الزَّمان ِ  طنيبَا  

وسيبقى  مدَى   الزَّمان ِ  ذليلا ً   =  وَمُهَانا ً    مُمَخْرَقا ً     مَجذوبَا

هُوَ يهوَى الأقذارَ .. يسعَى إليهَا   =  وَغَدَا  الرِّجْسُ حُلمَهُ  المَرْغُوبَا

سوفَ يلقى مني الهجاءَ أعاصي   =  رًا .. ومني لا يستطيعُ  هُروبَا

هُوَ   سُوقِيٌّ .. للرُّعاع ِ  انتماءٌ     =  أحمقٌ   أنَّى   يعرفُ   التهذيبَا 

وَغريبُ  الأطوار ِ مَسْخٌ  ذميمٌ    =  هوَ  رمزٌ  للقبح ِ  يبقى  العَجيبَا

وجهُهُ   مَمْسُوخٌ   علتهُ    بُثورٌ   =   وقروحٌ ... لا   تقبلُ  التطبيبَا 

هُوَ  رمزُ الشُّذوذ ِ ثمَّ  المَخازي    =   هُوَ  بينَ الجميع ِ  يبقى  غريبَا

هُوَ  مع  أسيادٍ  لهُ   في  جحيم ٍ   =   دونَ نعلي  وليسَ  قولي  َقشِيبَا 

ومَصيرُ  الأنذال ِ  مِزبلة ُ  التا    =  ريخ ..كم أرَّقوا الحِمَى والندُوبَا

هُوَ  يمشي وفي دروبِ ضِلال ٍ   =   وَدَعِيٌّ   في  حُمقِهِ   لن  يصيبَا

هُوَ  مثلُ   الطلول ِ  دونَ  حياةٍ    =   وإلى الخير ِ والندَى  لن  يُجيبَا 

هُوَ   يخشاني   دائمًا   وسيبقى   =   هاربًا   مني   جافلا ً   مَرْعُوبَا   

لا عليكَ السَّلامُ  يا عَصْرَ سوءٍ    =   فبلغنا    فيكَ   الشَّقاءَ   المُريبَا

لا عليكَ  السَّلامُ  يا عصرَ لُكع ٍ   =  وابن ِ لكع ٍ كم فيكَ نلقى العجيبَا

ولقد  صارَ  النذلُ  رمزَ نضال ٍ   =  كلُّ   حقٍّ   هنا   غدَا   مسلوبَا 

والأبيُّ   الشُّجاعُ  عَانى  شقاءً    =  لم   يزل   إبداعٌ  ، لهُ ،  منهوبَا 

لم  أنلْ  يومًا  لا  جوائزَ  عُهر ٍ   =  هيَ    للنذل ِ  أعْطِيَتْ   تجريبَا

ولكي  يبقى في  طريق ِ ضلالٍ  =    مَنحُوهَا    لهُ     هنا     ترغِيبَا

ولكي يُخصَى  من عطاءٍ وخير ٍ=  ...للمَدَى  ينسَى  شعبَهُ  المَنكُوبَا

كلُّ  يوم ٍ شعبي  يموتُ  مِرارًا   =  وَمَضى دَهرٌ .. لم يزلْ مَصلوبَا

أنا صرحُ الإبداع ِ، ربُّ المَعالي  =  كم  طويتُ  الوهادَ  ثمَّ  السُّهُوبَا

إنَّ شعري مثلُ النضار ِائتلاقا ً   =  وسيبقى   المأمُولَ    والمَطلوبَا

وسأبقى  ربَّ  الفنون ِ   جميعًا   =   ولدى  الغيدِ  الفارسَ  المَحبُوبَا   

وَيَرَاني الجميعُ تِرْبَ النَّدَى ، حُلْ =  مَ  الغوَاني  والشَّاعرَ  المَوْهُوبَا

في دروبِ الكفاح ِسرتُ سنينا ً   =   أنا   لم   أحفل ِ اللظى  واللَّهيبَا

لم أبعْ مَبدئي وصَوتَ ضميري   =   أتحدَّى  الأهوالَ   ثمَّ  الخطوبَا

وحياتي      بذلتها      لبلادي    =   ولكم   قبَّلتُ   الترابَ  الخضيبَا

وبشعري الآمالُ  تشرقُ  .. يغدُو  القفرُ رمزًا للخير ِ.. سهلا خصيبَا

وبشعري  يغدو الظلامُ   ضياءً   =  كم   ضَمير ٍ  حُرٍّ  غَدَا   مَشبُوبَا 

ملكُ    الشِّعر ِ  دائمًا   وَسَأبقى   =   وبهِ   أحيي   أعصُرًا   وشعُوبَا

 

          (  شعر : حاتم  جوعيه  -  المغار -  للجليل - فلسطين   )

 

 

 

 

حاتم جوعيه


التعليقات




5000