.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شهقة دجلة

نارين عمر

كم شهقة من دجلة تكفينا...

لنرسمَ نفسينا كطفلين

في ملتقى راگا

نحبو مع زردشتنحو ألعابٍ

تتنافسُ الأمّهاتُ على ابتكارها

من متنفّسِ عشقهنّ لأطفال

ينشدون عالمَ الأجنّة!!

كم من العمر يكفينا...

لننشدسيپانيخلاتي

 ودون أن نغمضَ العينين

نجد قلبينا في ملهى

خجي وسيامند

يتراقصان كصبيّين

والوعلُ النّادمُ  يحرسهما بفيءِ السّلامة!؟

كم من الخطواتِ تلزمنا...

لنصل إلى  جزيرة بوطان

نشاركها مراسم غرس الورودِ

في بهوِ مم و زيني

إثْرَ توبةِ بكو

وطلبه العفو والغفران؟

بكو ما عادَ عذولاً

همسات العشقِ بين الحبيبين

أكستْ قلبه بثوبِ العشقِ

بات يبحثُ عن زينٍ تكتبُ معه

قصّة عشقٍ متجدّدة.

كم صرخة تروي ماضينا

فيُنْبِت روض ذاكرتنا

ينثر فيه أزاهير روايتنا

المرتوية من ذكرياتٍ

هي السّموّ.. هي الوفاء؟

يغوصُ في خيوطِه خطأ كنّا نحنُ

 خالقوه

خطأ قرارٍ فرّ من عبّ المثالية

تهتُ معه أنا، وأضعتَ مسارك؟؟

كم من شلّال مدادٍ يرتوي منه قلمي

لتدوّنَ لي:

"من شهقةِ دجلة نرسمُ أنفسنا"

وأصرّحُ لك:

إليك أيّها التّائه في مدارك الخيال!

أيّها الغائبُ في حضرةِ ماضينا!

لأجلك...لأجلي...لأجل ما فات وما هو آتٍ

أعومُ في همساتِ سقلان

أتدرّجُ شهقاتِ ﭘرا بافد

أهدي ما تبقى من أنفاس العمر السّائر

وفقاً لرجائي إلى حيثُ.....

الأفضلُ والأنبلُ من الأيّام؟!

 

نارين عمر


التعليقات




5000