.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سامية عزيز.. ريحانة الكرد الفيليين

القاضي منير حداد

سامية عزيز، شخصية فيلية، تعد تاريخا بحد ذاتها، فكفى الفيليون فخرا؛ أن سجلهم حافل ببطولات الشهداء ورجال الدين والعلماء والادباء والاكاديميين والساسة والقضاة وشخصيات مثلها.

الفيليون أمة زاخرة بسعة الوجود.. أمة مترامية الأطراف، من عمق الزمن، الى أفق الارض.. كونا لا متناهيا "وإنا لموسعون".

قدمت الناشطة سامية عزيز الكثير، للقضية الفيلية، فإستحقت إحترام من يعرفون قيمتها، مداعية بدم الشهداء الفيليين الذين سفح شبابهم في سبيل الأمة الفيلية والناس أجمعين.

تبرعت من مالها الشخصي؛ لتدعيم أركان التحقيقات والشؤون القضائية، في المحكمة الجنائية العليا، التي مكننا الله خلالها من إعدام الطاغية المقبور صدام حسين.

لفتت عناية المحكمة الى تسفير وابادة الكورد الفيليين، وتابعت القضية، وألبت بإتجاه الإقتصاص من الجناة؛ فنصرنا الرب، للإقتصاص من المقبور صدام، ثأرا لشهداء القضية الفيلية وسواهم من شهداء العراق، وضحايا النظام السابق، شرائح المجتمع كافة،...

عانت سامية من عذاب النظام الطاغوتي المباد، لذا أتشرف بصلة الدم الفيلي النابض في عروقنا الكوردية، مع كوننا من عشيرتين متباينتين، لكن شقيقها.. الشهيد نزار عزيز.. رحمه الله، كان صديقي، وسبيلي للتعلم من فيض ريحانة الكرد الفيليين...

بذلت سامية الغالي والنفيس، في سبيل إقرار حق الفيليين المهدور، الذي غمطه النظام السابق، وكاد يعفو عليه الزمن، سلاما يقهر الحرب.. من دون ضعف ولا هوان.

الشهيد نزار عزيز.. شقيقها.. واحد من 22 الف رفاة فيلي طاهر، وجدوا في مقبرة جماعية، بعد 2003، ضمت أريجا من زهور الشباب الفيليين؛ عقابا لمعارضتهم البعث المنحل، وانتصارهم للزعيم عبد الكريم قاسم في ٨ شباط 1963.. الاسود.

إذ أنتظم الشهيد نزار، وسامية شقيقته، في الاحزاب اليسارية والاسلامية، ضد نظام القهر البعثي، فإستشهد نزار في ريعان شبابه، وكابدت سامية عنت العذاب بعده، من دون أن تلين عزيمتها، ولا تدخر وسعا في الإنتصاف للقضية.. سخاءَ موقفٍ وثراءَ عطاءٍ، حتى بلغت مراد الجميع، بإعدام الطاغية صدام؛ ليقر الشهداء في جنان الخلد.. طبتم مقاما سادتي، بين يدي الرحمن، وتحية سلام على الارض لسامية.. الرمز الفيلي المشرف، إشراقا الى أبد الآبدين.

لقد كانت عضوة في الجمعية الوطنية، فتحت دارها لكل من لجأ اليها، فإقترن اسمها بقضية الكرد الفيليين، إندغام الجزء بالكل وحمله صفات المجموع، نظير إقتران اسم صدام بالقهر والقتل والقبح وهتك الاعراض وسفك الدماء.

سامية خلدها التاريخ، وهي ما تزال حية ترزق.. لها طول العمر والعافية، وصدام نبذه التاريخ.. نافقا في غياهب النسيان.

إقرأ وقل لي

القاضي منير حداد


التعليقات




5000