..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هناك من ينبش القبور

أمير بولص أبراهيم

البلدة وحيدة هناك  

بلا .. أنتم 

قبورها تستفيق ُ

على ضجيج ٍ قادم

على صدى اصوات الجزم ِ

تقارع حصوات ارض المقبرة ِ

تَهامس الموتى بينهم ..

وانا منهم ..

هناك من ينبش  القبور

من يقرع ابوابها..

من يبحث عن تراب اجسادنا ..

ألا يعلمون ..

اننا صامتون ...

لماذا مخادعنا من القبور يفتحون

عن ماذا ينبشون ...

نبشوا قبرا ...

بعد قبر..

صوت مجارفهم  ..

كصوت سيوفهم ..

حبن تمزق ُ هزيز الريح في الصحراء

وصلوا قبري ...

انزويت في زاوية ٍ

أرقب عن ماذا ينبشون ..

نبشوه ...

لم يجدوا غير دود ٍ

مات مسموما ً..

من وجعي ..

ووجعي مازال حيا ً

رغم موتي ...

يعتاش على اجساد موتى

لم تتفسخ جثثهم

الملقاة على قارعة تشردهم

وجدوا ايقونة ً كانت معي

لحظة موتي مغادرا مسقط رأسي

حين قدوم الجراد ِ

أيقونة ٌ لإمرأة  أوقدت أصابعها العشرة لي قناديلا ً

لم يجدوا من تلك الأيقونة

غير عيون المرأة تبكيني..

وخديها  مؤرشفا عليهما كلماتي

نبشوا جهة رأسي في تابوتي

وجدوا صورة أنثى تبتسم لي في موتي

مزقوا الصورة ..

مزقوا شفتيها اللتين  كن َّ متحفا لقبلاتي

حرقوا ابتسامتها بصراخهم المعهود

ظلوا ينبشون ..

عن ماذا ينبشون ..

عن صمتنا الملعون ..

المنشور على صفحات الصحف والمجلات

عن ماذا ينبشون ..

عن  الكلمات

عن الحب

الذي دُفن  تحت ركام السواد

انتقلوا من قبر ٍ إلى قبر ينبشون

همس الاجساد في القبور البعيدة عن قبري

يصلني ...

هناك من ينبش القبور

خبئوا تأريخكم لأنهم

عن التأريخ يبحثون

في البلدة ...

هناك من ينبش القبور

 __

  

 

  

  

  

  

  

 

أمير بولص أبراهيم


التعليقات




5000