..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أما آنَ الأوان أن نـَبـلـغ مـَرحـلـة الـنُـضـج...؟!

عـرفت الدكتور مصطفى السَّـمان قبل ثلاثين عـامـاً!

 عـرفته فـتى نحيلاً خجولاً.. بالغ التهذيب..

يرتدي نظارة طبية سميكة..

لعلها جاءت من طول التحديق في الكتب..

 

ثم فرقتنا الأيام... بعد أن ضاقت بنا أرض العـرب بما رحبت...

وانتهى بي المطاف في السـويـد...

وحطَّ مصطفى رحالـه في أوسـتراليا...

واكتشفت، فجأة ، أن الفتى النحيل الخجول يملك موهبة أدبية.. جرّت عليه بعض المشكلات..

 

"ما مـن موهـبة تمرّ دون عقاب!"..

هكذا قال محمد الماغوط..

وأقول: "وبقدر ما تقترن الموهـبة بالجرأة بقدر ما يزيد العقاب...وخاصة في دنيا العروبة"..

 

وتبين أن الفتى النحيل الخجول لديه الكثير من الجرأة.. وكان ما كان..

 

قبل مُدة.. قرأت لمصطفى السـَّمان مقابلة أجـرتـهـا مـعـه صحيفة "العرب" الصادرة في لندن..

وهو لا يجري مقابلات إلا في النادر..

ولعل مقابلته تلك كانت "بيضة الديك".. 

وأشار إلى مؤلفات له مـُنعـت في معظمم الدول العربية...

وكالعادة مع كل ممنوع مرغـوب..

 

تحرّك الفضول..

واستنجدت بالصديقة القديمة الدكتورة نبيلة أبوغزالـة في لـنـدن،

أرجوها أن تـرسل لي المؤلفات الممنوعة..

ووصلت الكتب.. وقرأتها.. وأعجبت بما قرأت..

وسأكتفي بالإشارة ـ الإشارة فقط!ـ إلى واحد منها..

مجموعة قصصية اسمها  " قــَمـعـســتـان"..

 

قبل أن أبدأ الحديث عن هـذه المجموعة ،

أودّ أن أقول أنه آن الأوان لنتخلص من حساسيتنا التي تصل حدود المرض من النقـد..

 

لقد آن الأوان أن ندرك أن مجتمعنا اليوم ،

ليس أفضل من مجتمع الخلفاء الراشدين والأمويين والعـباسـيين.....

وإذا كان مجتمع الصحابة شهـد من يسرق ،

ومن يزني ومن يقتل ومن ينافق ومن يكذب،

فلماذا نستغرب أن يحتوي مجتمعنا البشري على هذه الذنوب والخطايا،

وبنسبة تفوق، بالضرورة، ما عرفه العرب قبل 14 قرنا؟؟؟  

 

وإذا كانت قـصص المجتمع الفاضل وصلتنا،

موثقة مفصلة في كتب التاريخ، شعراً ونثراً،

فلماذا نأنف أن نشير في أعمالنا الأدبية إلى شيء من عـيوبنا؟

 

هل بوسعنا أن نغمض أعـيننا ،

متظاهرين أن مجتمعنا لا يسكنه سوى الصالحين ،

الأتقـياء ، الأنقـياء ، الورعـين ،  الطاهـرين ، الرُّكع السُـجود؟

 

وهل من حقنا أن نقابل كل نقد اجتماعي يأتي من الداخل أو الخارج،

بتكميم الأفواه وقـطع الألسن (أعني مجازاً بطبيعة الحال!)؟

 

غـني عن البيان أن من علامات النضج في الفرد وفي المجتمع (أي مجتمع)،

أن يكون قادراً على مواجهة نفسه ونقائصها..

أما آن الأوان أن نبلغ مرحلة النضج؟!

 

قامت الدنيا ولم تقعد لأن روائياً مصرياً ،

كتب رواية تدور حوادثها في مدينة سعودية..

وعندما قرأت الرواية استغربت قيام الدنيا وعـدم قعودها..

 

لم أجد في الرواية ما يسيء إلى السعودية أو شعبها..

كانت، ككل رواية، مزيجاً من الخيال والواقع..

ولم تكن إعلاناً مدفوع الثمن..

 

وقالت الرواية عن المدينة السعودية أشياء ،

بعضها من الخيال وبعضها من الواقع..

 

وقامت الدنيا مرة ثانية لأن روائية فـلسطينية،

كتبت رواية عن تعـدد الزوجات في المجتمع السعودي...

وتكلمت الرواية عن أشياء جميلة وقـبيحة،

تحدث في المجتمع السعودي، كما تحدث في أي مجتمع آخر....

 

نحن لا ننزعج عندما نقرأ أعمالاً أدبية صريحة،

عـن أطفال الشوارع في البرازيل...

أو دعارة الأطفال في تايلاند...

أو فـسـاد الطبقة الحاكمة في ايطاليا...

أو المتاجرة بالـدين في الباكستان..

أو الفضائح الجنسية لكرادلة الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة...

أو...أو....

وحريّ بنا ألا ننزعج إذا قرأنا عن مجتمعاتنا أعمالاً أدبية صريحة..

تضع الإصبع على الجرح..!..

 

في مجموعـته القصصية "قمعـسـتان" ،

يقدم لنا مصطفى السَّمان جرعة قوية مفيدة من النقد الذاتي..

 

يقدّم لنا ثلاث أقاصيص تصور المجتمع السعـودي ،

لا كما نراه من خلال النظارات الوردية ،

ولا كما تصوره محطة "الـعـربـيـة" أو MBC  ...

ولا كما تصوره الإعلانات المدفـوعة الأجر في الصحف والمجلات الأمريكية،

ولكن كما يبدو للمراقـب الموضوعي..

 

حاول مصطفى جهده أن يكون مراقـباً موضوعـياً،

إلى درجة أنه تقـمص شخصية الضيف الفـلسطيني ،

الذي وفد يطلب الرزق في صحراء العرب..

 

الأقصوصة الأولى عن طبيب فلسطيني ،

جاء يمارس الطب في الرياض ، ويصف تناقضات المجتمع السعودي حوله...

 

والقصة الثانية عن مهندس بترول فلسطيني،

جاء يعمل في مدينة الظهران..  ،

ويقص علينا قـصة مضحكة مبكية ،

عما يعانيه الفلسطينيون علي أيدي "الأشـقاء العـرب"..

 

والأقصوصة الثالثة عن امرأة سعودية متزوجة من لواطي ،

تمضي وقتها في رحلات للتسوق بين باريس ولندن ونيويورك ...

بينما يمضي زوجها أوقاته متنقلا مع غـلمانه ،

بين بانكوك ومانيلا ولاس فـيغاس .....

 

حسناً! لا تطمعـوا أن أفـضي إليكم بالمزيد من التفاصيل...

 

وبعـد..

شربت جرعة قـوية مفـيدة من النقد الذاتي..

وشكرتُ الصديق العزيز مصطفى السـمان ..

وبقيت لي أمنية..

أن يشرب وزراء الثقافة العرب..

جرعة صغيرة مخففة منزوعة الدهـن..

من حليب السباع!

و"يا أمَّـة ضحكت من أجلها الأمم"..!!

د. عبد القادر حسين ياسين


التعليقات




5000