.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غريق..

إحسان عبدالكريم عناد

خيم على جلستنا حزن شفيف. حين سألتني : هل تذكر هذه الصور
حدقت فيها...احاول ان استذكر وجوه من حضروا في ذلك الزمان..
- نعم، أذكرها يافراس.
ولكن اين اصحاب تلك الوجوة؟
اذ لم تبق سوى العيون والابتسامات..
كل شئ تساقط منها.وتغيرت ملامحه...شعر الرؤوس..والامنيات...حجم الحلم يومذاك..وكم الرغبات...حتى الملابس كانت اصغر من ان نحشر اجسادنا المترهلة الان فيها.
سألته: وهل كنت معكم حينها؟
حدقنا معا مرة اخرى..نطوف في اركان المشهد المصفر ..نعيد لصق الاسماء بالوجوه.
حقا اين انا؟ لا أرى لي صورة مع الأصدقاء القدامى..
لقد كنا ندرس سوية ونلعب..نقضي الامسيات معا..نقرا الشعر والادب..نتبادل الاحلام في سماء مفتوحة مثل بالونات حمر وصفر وزرق..كنا نهرب معا من جحيم الالتزامات الى البحيرة التي تبعد عن مدينتنا 70كم ..نتجمع في كراج العلاوي ثم نستقل الباص ..ولما ينطلق بنا بعيدا..عن المدينة..تبدأ الاغنيات والصفير والتصفيق ..تبدا لتبقى حتى اخر الطريق وقبل ان ينحرف بنا الباص الى اخر ثانوي . توقفنا مفرزة خاصة تتاكد من الحجوزات والوجوه والنوايا...تنزل انت يافراس مع السائق ..كنت عميد رحلتنا ..تنزل كي تنجز مهمة عبور الحاجز ..انه الحاجز الأخير الذي يفصلنا عن حريتنا..حريتي انا...ننظر اليك وانت تنجز الأمر..تشير الينا بعلامة النصر..وان كل شئ على مايرام.. فينطلق بنا الباص الى داخل المدينة السياحية ..فيتغير الهواء ليصبح منعشا وتنكسف الشمس خجلا من ضيوفها وتطير الينا رائحة البحر مرحبة..نبحث عن عنوان البيتين اللذين حجزناهما ...ننزل الحقائب..سنقيم اربعا في كل واحد...نقتسم الغرف ..نرتاح قليلاً ..ثم ننطلق الى الهواء والماء..
اياد يعيد على مسامعنا اغنيته المفضلة ( Hello )
حتى كاد يعرفنا بها جميع نزلاء الفندق والمسبح..وطرق المدينة..وشاطئ البحيرة..
عند شاطئ البحيرة كان ذلك اخر ما اذكر..وكانت اخر الخطوات ..واخر ما رايت ..واخر ماسمعت..واخر ما صرخت
..( Is it me you're looking for?)

اغيب في تفاصيل الرحلة..ولكن مازالت الاجابات تحيرني..اعيد النظر الى الصورة ثم اطلب من صاحبي ان يقلبها..علنا نجد خلفها ما يؤكد حقيقة الحاضرين...حيث كتب ..من اليمين
حازم محمد..اسامة سعد..اياد سلمان...فراس عادل..زيد اسامة..احمد خيري..بشار غانم..ثم احسان (  رحمه الله).
وحين تلتفت الي ..كي تسالني معاتبا..
لم لم تقل بانك لاتعرف العوم؟؟
اكون قد اختفيت..عائداً الى قاع البحيرة العميق.

إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات

الاسم: إحسان
التاريخ: 30/10/2016 00:04:15
اخي اسامة...
كل شئ الى ذهاب..ويبقى الذكر الطيب بين الاهل والأصحاب.
نسأل الله تعالى لنا ولكم العافية

الاسم: أسامة سعد
التاريخ: 29/10/2016 22:33:17
قصة حقيقية / رائع جدا / ما زلت اذكر بعض التفاصيل ولكنها ذهبت مع الريح ، كانت سفرة جميلة




5000