.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فائق الربيعي من خلال هالة النور للابداع

أ. د. عبد الإله الصائغ

اذا كان وشاح النور حكرا على المبدعين والمتميزين من مبدعي  روضة النور شعراء وعلماء ومقاليين ومفكرين ومؤرخين والقائمة طويلة ... فإن الاستاذ المبدع فائق الربيعي جدير حقا بهذا الوشاح ذي القيمة المعنوية الفذة  ! اذا انتقيت الشعراء ففائق الربيعي ضمن الطليعة واذا شاقك المقاليون ففائق الربيعي مقالي متميز ! واذا تساءلت عمن يمتلك  جمهورا عريضا من المعجبين والقراء فلا تنس فائق الربيعي ! كل الدروب المزهرة المزدهرة  تؤول بك الى مملكة فائق الربيعي ! ولان عدد المبدعين في روضة النور يزيد عن طاقة استيعاب وقت النور فنحن مضطرون للتأجيلات القسرية مع وجوب الحميمية يقابلها التقديمات الكثيرة مع الاعتراف بحق من تأجل ميقات توشيحه  ! ومازالت دفاتر كبير  روضة النور الاستاذ احمد الصائغ وظهيرته الاستاذة  رفيف الفارس ملآى باسماء المرشحين قابلا لوشاح النور !

فائق الربيعي ----------------------------------------------------------------------------

فائق الربيعي  هو فائق هادي حمزة الربيعي ابصر النور في  محافظة واسط / النعمانية - العراق

وذاق مرارة الغربة منذ 1977 وهو حاصل على بكالوريوس إدارة واقتصاد  ودبلوم ومرحلة الدراسات العليا  وهو الى هذا  رئيس جمعية الشعراء العراقيين / جنوب السويد و عضو اتحاد الكتاب العرب في اسكندنافيا ومقره  كوبنهاكن منا انه عضو مؤسس في مركز نون الثقافي

http://www.alnoor.se/author.asp?id=32

كيف تعارفنا ------------------------------------------------------------------------------------------

 

 تعرفت ( يدا بيد ) على فائق الربيعي منتصف 2006 وكنت قبلها مجرد قاريء تستهويه كتابات فائق ! حتى تعرض الربيعي  الى حملة مسعورة صوبت نحوه شواظا من التهم الكاذبة وكنت احسبها ( الحملة ) قائمة على الحسد ! فالناجح عندنا يكون محاربا وليس من ذنب جناه سوى النجاح  ! فاتصل بي ولدي سماحة السيد على القطب مستغربا سكوتي قبالة الهجمة التي تعرض لها واحد من المبدعين البررة وكنت  قبل مرضي معروفا  بالدفاع عن المبدعين النجباء ! وكدأبي لاحقت كتابات فائق الربيعي ونشاطاته بما جعل صورته الابداعية مكتملة في وجداني فكتبت مقالتين انتصر فيهما للاستاذ فائق الربيعي جاء في واحدة منها نصا ( أعلن وقوفي وكل النجباء الى جانبك ونستهجن ونتقزز من اساليب الغوغاء في  محاربة  العقلاء مرة باسم الدين ومرة باسم الوطن ومرة باسم التقاليد وقريب يوم الخلاص من هذه الاشباح المخيفة ليكون الاسلام العظيم كما هو وكما اراد الله له دين هداية لا دين عماية ودين حياة لا دين موت ودين يسر لادين عسر ودين الناس على شتى مشاربهم لادين الاتباع واتباع الاتباع من المدجنين حزبيا والمسيرين كبسوليا  دين الحرية لادين الوصاية والعبودية ) ثم كتبت ديباجة شعرية جاء فيها :   !

اقول لفائق والقلب حاني                   سلام الله ياعبق المغاني  

سلام الله لاتحزن فهذي                      هي الدنيا سليلة افعوان

  يكيدك في الامور ذوو رياء                    قلوبهمو  نفايات الزمان

فمن يقرأ قصيدك في علي                وآل البيت يعبق بالمعاني

ويعرفْ ان من شتموك ظلما             همو اهل العماية والهوان

سلام الله فائق يارفيقي                  ولاتحزن لمدخول وشاني  

فحكم الحر ان يبقى غريباً                    وان كثرت أخلاء الحنان

فقبلك سبني سفهاء قومي              ونالوا من مجاليَّ الحسان

وقالوا انني اسعى لمال                       ومحض توافه ومتاع فان

فصبَّرت الضمير على اذاهم                    وفي أذنيَّ وقْرٌ قد حماني

وطئت جباههم  بأديم نعلي              فما اسطاعوا مغادرة القنان 

وفي رمضان شهر الحب أُبدي          حنويْ واصطباريَ وامتناني 

فذا القطبي شيخي خير حان                 به وبمثله حسم الرهان

فقد اوصى رفاق الحرف حتى        وجدت الدم ينبض في كياني

فقلت الشعر والكلمات اني             ارى القطبي مكشوف العيان

هنيئا للزميل حمى عليٍ                     فزج كلامه ردف السنان   

   عبد الاله الصائغ

وفي التاسع عشر من اكتوبر 2006 كتب سماحة السيد القطبي الموسوعي تعليقا على ديباجتي الشعرية :

إلى مولانا لسيد الحسيني عبد الاله الصائغ الأب والأستاذ الذي جاد به الله تعالى ليعوض المثقفين والمثقفات فقد الأب والأم في ديارالغربة والوحشة , , وأي أب اب الثقافة والعلم والأدب وأب حان عطوف رحيم   إن كرمكم سيدي الأديب الكبير قد جعلني أحتار أي كلمات الشكر والعرفان أقدمها لكم ..أسفا لاأملك غير هذه الكلمات الفقيرة أمام قمتكم الأدبية الفنية السامقة : ..

ياصائغ الحرف الجميل تحية فرِّج هموم الناس بعد شفاء

عبد الاله منارة الشعـراء والخـافــق المنـذور للـفـقـــراء

وحدتـنـا بمحـبــة وعناء فـوجدتـنــا فرحـيـن بالنـعـمـــاء

الدين محض محبة واخوة والدين يرفض حجـة اللؤمــاء

إن الصديق الشاعر  فائق الربيعي وبعد أن اتصلت به يقول .. لا أعرف ماذا أقول لأستاذي واستاذ كل الشعراء والمثقفين العراقيين الصائغ الكبير ؟؟أهل يكفي قولة شكراً أم يكفي الدعاء , بل إنه يقول أنه أسير محبتكم ولطفكم وجميلكم هذا طوق وفاء في رقبته إلى يوم الدين وسيكتب لكم رسالة خاصة عن قريب ان شاء الله تعالى .

السيد علي القطبي الموسوي

وكما وعدني سماحة السيد القطبي الموسوي فقد كتب لي الشاعر فائق الربيعي الرابع والعشرين اكتوبر 2006 ما يلي  :

استاذنا المفكر والاديب البروفيسور عبد الاله الصائغ (وقلبك للعراق عراق ثان )   

 تحياتي وامنياتي لشخصكم الكريم بمناسبة العيد المبارك اعاده الله عليكم وعلى من يلوذ بكم  بالخير والسلام وأنتم ترفلون  بأتم الصحة ووافر التوفيق والنجاح في خدمة الاهداف السامية التى تناضل من اجلها انسانيا ووطنيا.

استاذنا العزيز   :    لا يسعني وأنا أقرأ مقالك التضامني الكبير الذي ابديته مع قضيتي في الرد على المرجفيين والمتقوليين بحقي وحق قصيدتي (بغداد يا دار السلام) والحكم الذي أصدروه باعدام رأي وحريتي التى لا املك من حطام الدنيا غير هذين الرصيدين في بنك الحياة التى أ ؤمن كغيري من الناس بأنها هبّة من الله وليست منّه من أحد مهما علا  كعّبه في الحياة إلا أن أتقدم بوافر شكري وعظيم امتناني لك داعيا العلي القدير أن يسددكم ويديم على الدوام عزكم .أيها الاديب الكبير. مع شديد الاعتذار أضع بين أيديكم الكريمة قصيدتي التي سعيت بها مجاراة ماكتبت انت من قصيدة كانت وبحق عنوان صفحة جديده في تاريخ حياتي الادبيه فجعلت من قصائدي تتنفس نسمات الحريه والمسؤوليه من خلال ماكتبت لي بأعتبارذلك هو التواصل الثقافي  بين معلم ومتعلم . أيها الاخ الكبيرلايفوتني ان اذكرايضا الوقفه الشجاعه والتضامن الكبير الذي ابداه سماحة السيد  الفاضل على القطبي والاخوة الاخرين من كتاب وشعراء فمن خلالكم اسمح لي ان اقدم للجميع التحيه والشكر والامتنان :                       مُحِبّـك ياابا وجدان حاني            بجودك ذا تقـّوم بالبيان

لـَقاك بقية الأطهار لـمّـا          يراعك ذا تؤضأ بالحنان

فيقرأ فيك آخيلة ً وفكرا ً        ويلهج فيك موهوب اللسان

وتنهل منك أجيالا وشعباً        عـلومك أنت ديوان الزمان

وعقلك يأسرالألباب سحراً         وقلبك للعراق عراق ثان

وقد اجزلت قولا في عتاة        وقد ابدعت في نيل الحسان

وقد مدّتْ لك الدنيا بساطا ً          فما غرتك مالاً قد يداني

تمرٌ بك الخيول على أ ُناس        كأن جباههم نعل الحصان

فألبسها الزمان ثياب تقوى         وقد كفرت بأول  إمتحان

فما تركوا الصفاقة بأختيار            وانّ أديم نعلك للضمان

فكعّت لا لزهد في التمادي            ولكنْ هبّ قطبي السنان

فذا القطبي في الهيجا همام            يرّوع كل معوج اللسان

آجدت أبا النهار بمدح شيخي       آرى القطبي مكشوف العيان

سلاما ياابن مُنجـِـبَة بفخر ٍ           آجاويد الشمائل والحسان

سلاما يا أبا وجدانً تبقى         ملاكاً يحمل السبع الثماني

فائق الربيعي

وبعد : ذا هو الشاعر المفلق المجود فائق الربيعي في قبوله ورفضه  في عشقه وبغضه ! وهو في الحالين مهذب طري العود لايقول ما ينم عن الكراهية والثأر  ! وكثيرون اولئك الذين نعتوه بشاعر اهل البيت فمعذرة اذا تأخر توشيحه بوشاح النور ذي الثقل المعنوي ! فالأمور بخواتيمها  ! وخواتيمها مسك مع الفائق الربيعي

عبد الاله  الصائغ الخامس عشر من سبتمر 2016

مشيغن المحروسة

 

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 03/10/2016 23:52:21

الحق أقوله وبكلّ صراحة ووضوح عندما أقرأ الى أ.د.عبد الإله الصائع في أي مجال ادبي او اجتماعي أو سياسي ينتابني أحساس وكأنَّ خطواتي تأخذني الى عالم من الجمال والسحر عالم يستضئ بقناديل حروفه التي تشع أمام البصر بما يشبه عالم الاحلام ولذلك تجد النفس تنساب مع كلماته وتلاحق المعنى بدون فواصل ومع هذا تكون لنا وقفات أمام عينيه وهو يشاهدنا ببصيرته الثاقبة , كيف نصغي ونستمع ونتابع لنغمات جملته الشعرية المبهرة التي تجئ ألفاظها وتشكيلاته وحركاتها عن وعي يقظ وفكر نير ووجدان مرهف وكيف لا وهو الاديب والموسوعي والشاعر الكبير
استاذنا د. عبد الإله الصائغ لكم تحاياي الصادقة والكبيرة وممتن كثيراً لنبل ثناءكم
وجميل فضلكم وما هذا إلا بعض مما لديكِم من رقي الكلمة ونقاء المشاعر
وأسأل الباري عز وجل ان يمن عليكم بالصحة والسلامة
وتقبلوا عميق إمتناني وخالص مودتي ويقفوهما الشكر والإعتزاز
واسمح لي استاذي ومن خلالك ايها الاب الروحي لكل النوريين ان اقدم خالص شكري وإمتاني الى صديقي واخي الاستاذ احمد الصائغ الذي دائما يغمرنا بكرم مبادراته الخيرة

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 03/10/2016 23:50:26

الحق أقوله وبكلّ صراحة ووضوح عندما أقرأ الى أ.د.عبد الإله الصائع في أي مجال ادبي او اجتماعي أو سياسي ينتابني أحساس وكأنَّ خطواتي تأخذني الى عالم من الجمال والسحر عالم يستضئ بقناديل حروفه التي تشع أمام البصر بما يشبه عالم الاحلام ولذلك تجد النفس تنساب مع كلماته وتلاحق المعنى بدون فواصل ومع هذا تكون لنا وقفات أمام عينيه وهو يشاهدنا ببصيرته الثاقبة , كيف نصغي ونستمع ونتابع لنغمات جملته الشعرية المبهرة التي تجئ ألفاظها وتشكيلاته وحركاتها عن وعي يقظ وفكر نير ووجدان مرهف وكيف لا وهو الاديب والموسوعي والشاعر الكبير
استاذنا د. عبد الإله الصائغ لكم تحاياي الصادقة والكبيرة وممتن كثيراً لنبل ثناءكم
وجميل فضلكم وما هذا إلا بعض مما لديكِم من رقي الكلمة ونقاء المشاعر
وأسأل الباري عز وجل ان يمن عليكم بالصحة والسلامة
وتقبلوا عميق إمتناني وخالص مودتي ويقفوها الشكر والإعتزاز
واسمح لي استاذي ومن خلالك ايها الاب الروحي لكل النوريين ان اقدم خالص شكري وإمتاني الى صديقي واخي الاستاذ احمد الصائغ الذي دائما يغمرنا بكرم مبادراته الخيرة




5000