..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وفق استبيانات رسمية للمستوى المعيشي في العراق --- عدم وجود رؤيــة اقتصادية - وقصر البرامج والقرارات

نهاد شكر الحديثي

  وفق أحدث البيانات الصادرة من الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط.،ووفق تصميم لشرائح متعددة من المجتمع العراقي من طريق استبيان تكوّن من مجموعة أسئلة وجِّهت إلى (1024) مبحوثاً تم أخذهم من عينة مكونة من (38.000) ألف رقم هاتف محمول، تم اختيارها بطريقة عشوائية من قاعدة البيانات الوطنية في بغداد كممثلين عن سكان العراق الذين يتجاوز عددهم (36) مليون نسمة، وقد تناسب أفراد العينة على الصعيد الوطني بين نسبة الذكور والإناث، والتوزيع العمري، وسكان كل المحافظات--للبحث في إطار واقع المجتمع العراقي لطبقاته كافة بشأن قضايا الطابع الاقتصادي والاجتماعي والتربوي التعليمي ومشكلاتها ليشمل عموم محافظات العراق، بسبب تدني المستوى التعليمي والثقافي، بجانب المستوى الاقتصادي الذي يتمثل في الخسارة التي تعود على المجتمع من جراء ضياع عناصر مهمة تساهم في عملية الإنتاج والتنمية.،ومن خلال هذا الاستبيان تم إعطاء بيانات لدراسة تحليلية تفسر الحياة المجتمعية للمواطن العراقي اعتمدت على أساس المنهج الوصفي التحليلي لعرض الموضوع من طريق المسح الاجتماعي لعينة أفراد من أعمار مختلفة بدأت من (12 عاماً فما دون حتى تجاوزت من بلغت أعمارهم 64 عاماً فما فوق) يمثلون المجتمع العراقي، ورقعاً جغرافية مختلفة، وثقافات متباينة بنحوٍ يسمح بتعميم النتائج عليهم. والهدف من هذا الاستبيان هو إتاحة الفرصة لمعرفة الحقائق الموضوعية في تحليل السياسات الاقتصادية والاجتماعية والتخطيط الانمائي وإدارة البرامج واتخاذ القرارات على كل المستويات؛ لتوفير تقويم موضوعي وتفصيلي للاوضاع الاجتماعية والاقتصادية، إذ تم استخدام العينة الحصصية التي تقسم مجتمع المبحوثين أو عينته على فئات وتترك للاستبيان المقنن حرية اختيار مفردات العينة بشرط الالتزام بالحدود العددية والنوعية للعينة، وبذلك تعدُّ العينة عشوائية وتمتاز بدقة تمثيلها للمجتمع للتوصُّل إلى أجوبة حقيقية وواقعية عن حياة المجتمع العراقي.

---- بحسب أحدث البيانات لوزارة التخطيط والتعاون الانمائي ذكر تقرير جديد لوزارة التخطيط والتعاون الانمائي التباين المكاني والديموغرافي لمعدلات مستوى المعيشة في العراق واظهر النسب العالية والمتوسطة والمتدنية للحرمان في العراق في ضوء الخدمات الاساسية التي تقدمها مؤسسة الدولة من بنى تحتية وتعليم واسكان وغيرها٬ كما اهاب بمؤسسة الدولة للقيام بسد الحاجات الاساسية تبعا لانخفاضها في هذا المكان او ذاك من البلاد وضرورة الدقة في العمل بناء على الاولويات والاسبقية في تقديم الخدمات. من جانب آخر اشر التقريرالى ان تراجع النشاط المؤسسي في المجتمع هو الذي يتعلق اولا ببروز معظم ميادين الحرمان وبيان انخفاض مستوى المعيشة٬ وتأتي في المرتبة الثانية الاجراءات الفردية والسلوكية. .

اكد التقرير الحديث الصادر عن وزارةلتخطيط والتعاون الانمائي من ان نسبة الحرمان في الحاجات الاساسية للاسر في العراق كانت في مجال البنى التحتية حيث بلغت نحو 58,9 بالمئة٬ يما بلغت نسبة الاسر المحرومة من التعليم 44,5بالمئة٬ وحلت مجالات محيط السكن ووضع الاسرة الاقتصادي والصحي بالتتابع في المرتبة الثالثة في نسب الحرمان وبلغت 8,9 بالمئة وهو اقل نسب للحرمان من المجالات التي ذكرت انفاً.

 وبين التقرير٬ ان هناك تباينا واختلافا واضحا في مجالات مستوى المعيشة بين المحافظات نتيجة لعدد من المتغيرات الاقتصادية والسياسية والديموغرافية التي كان لها الاثر الكبير في مستوى الخدمات التي يحصل عليها سكان العراق٬ فعلى سبيل المثال وجدت الدراسة ان محافظة اربيل تضمنت ادنى نسبة حرمان في مستوى المعيشة تلتها محافظتا السليمانية ودهوك نظراً للاستقرار السياسي والاقتصادي وهي ظروف تعد طبيعية اذاما قورنت بأوضاع بقية محافظات العراق التي شهدت اوضاعها السياسية والاقتصادية تدهوراً كبيراً ادى الى تراجع مستويات المعيشة فيها بشكل واضح. وذكر تقرير ملحق الاسرة والمجتمع على ان المناطق الجنوبية في العراق تعد الاكثرحرمانا في مستوى المعيشة واوضحت الدراسة ان المناطق الشمالية والشرقية هي الاقل حرمانا بالنسبة لمستوى المعيشة والحصول على خدمات افضل من بقية مناطق البلاد. وتشير الدراسة الى ان بعض المناطق تعاني من اعلى درجات الحرمان ينخفض هذوتشير الدراسة الى ان بعض المناطق تعاني من اعلى درجات الحرمان ينخفض هذا المعدل كلما كبر حجم التجمع السكاني ليصل الى ادنى مستوياته في المدن الكبيرة٬ وبالتالي يشكل دافعاً قوياً للهجرة من المناطق التي تعاني من تدني مستوى الخدمات الى المناطق التي تحصل على مستوى خدمات افضل. مستويات الحرمان صنف التقرير ستة مستويات لمعيشة هي " البنى التحتية٬ الصحة٬ التعليم٬ وضع الاسرة الاقتصادي٬ ميدان السكن٬ محيط السكن (الخدمات)" وفي ضوء البحث عند هذه المستويات قسم التقرير الى ثلاث مجموعات من حيث نسب الحرمان٬ ففي مجالات التعليم والبنى التحتية ووضع الاسرةالاقتصادي كان هناك نسب حرمان عالية تزيد فيها نسبة الاسر المحرومة عن 75 بالمئة٬ فيما اشار الى ان هناك نسب حرمان متوسطة تتراوح فيها نسبة الحرمان بين 75 بالمئة الى 40 بالمئة في مجالي الصحة ومحيط السكن٬ وبحسب ما افضت به الدراسة فأن نسبة الاسر التي بلغت مستوى حرمان مرتفع وصل الى 4. 84بالمئة٬ و14.6 بالمئة حرمان متوسط٬ وواحد بالمئة فقط حرمان منخفض من مجموع الاسر المحرومة.

تقسيم جغرافي قسمت الدراسة العراق الى اربع مناطق جغرافية مستفيدة من تقارير سابقة عن الحرمان " والمعروف للعراقيين ان معظم جهود البنك الدولي تركزت على مساعدة حكومة جمهورية العراق لفهم محددات الفقر، حيث ساعد البنك الدولي وزارة التخطيط على تحضير أستراتيجية مكافحة الفقر. كما ساعد على اجراء استبيانات على مستوى الاسرة وتقييم الفقر.

 متوقعة الحصول على مخطط لتحديد خط الفقر في العراق بالتعاون مع وزارة التخطيط. وبينت مديرة مكتب العراق الى انحدار مستوى المعيشة العام خلال الجيل الماضي. واستدركت بالقول : من الغريب انه لم يتميز بعدم المساواة.

كلا الصفات التي اتسمت بها المرحلة: التي أنحدر في مستوى المعيشة وعدم المساواة لها جذور في تأريخ العراق الحديث والتي اظهرت تأثيرات سلبية تمثلت بعدم الاستقرار وتشرد السكان وتهجيرهم, بالاضافة الى عقود من الاهمال من جانب التنمية الاقتصادية والاجتماعية،،، وتابعت :لم يتمكن الاقتصاد من توليد فرص عمل كافية وخصوصاً في المناطق النائية. كما تم استثناء المرأة من القوى العاملة على مستوىً واسع. وكذلك انحدر مستوى التسجيل في المدارس ومستويات المعيشة. والذي شكل ضعف الجانب التعليمي والانتاج القليل لفرص العمل ظاهرة ضارة.

 اضافة الى قلة العائدين الى مقاعد التعليم ومحفزات الاسر للاستمرار بالتعليم. واضافت ان القليل من افراد الشعب يعيشون بمستوىً جيد ويعيش البعض الاخر تحت ظروف قاهرة. مؤكدة ان الضرورة تتطلب اجراء تغيير في السياسة والاحكام ابتداءاً من المواد الغذائية وصولا الى التنمية البشرية طويلة الامد.، واوضحت ان اغلب محاولات الحد من الفقر في الدول الناجحة حول العالم ، تعود الى انخراط هذه الدول في سوق العمل بشكل افضل من خلال اعطاء اجور العمل الجيدة.

 والتغيرات المباشرة للفقر والتحويلات النقدية والتغيرات في الانماط الديموغرافية الذي ساهم بشكل اقل من هذا التغيير ،حيث اقترحت التجارب ان تقليل الفقر يكون بشكل اعلى عندما تكون التنمية منحرفة عن محفزات قطاع العمل وعندما تتنوع التنمية وتخلق فرص عمل لقطاعات مختلفة .

وشددت على القول :ان الحكومة لها دورا رئيسيا في خلق بيئة التنمية الاقتصادية والنجاح المشترك الذي يشمل بضمنه تعزيز مستوى التنافس وتعزيز المناخ الاستثماري وتعزيز الابتكار مؤكدة ان الحكومة لها مسؤولية حرجة لاستثمار المواطنين انفسهم لكونهم جزء من القوة العاملة الحديثة والديناميكية في العالم ، وخاصة ان عدم الاستقرار في الوطن العربي قد عكس عدم مساواة عميقة لتقليل الفرص والامل لدى الشباب.

وبينت ان هناك حاجة إلى خلق مستوى اجتماعي صحي و مستقر لضمان أن النمو يشمل القطاعات الفقيرة في المجتمع .

 موضحة ان هذا العمل يتطلب تحسين الفرص لجميع المواطنين بما في ذلك النساء والشباب و التي توفر شبكات الأمان لحماية الضعفاء من الحرمان الشديد والصدمات واشارت الى ان العقد الاجتماعي له آليات كافية لجمع الموارد لدعم هذه السياسات بما في ذلك نظام الضرائب التي تخلق حوافز للنمو الاقتصادي و تعزز الإنصاف

 

نهاد شكر الحديثي


التعليقات




5000