..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ي (مون ترومبلون) الماء والخضرة والجو الحسن

فاطمة الزهراء بولعراس

هي قطعة من الأرض حباها الله جمالا طاغيا يدفعك للتأمل والتأمل يدفعك للشعور بعظمة الله وقوته التي تراها في عظمة وقوة ما ترى وتعيد النظر مرات ومرات فما ترى من فطور؟؟؟

في متنزه(مون ترومبلون) الوطني بكندا تبهرك الطبيعة وهي تعرض عليك مكنوناتها في تحد وشموخ

أشجارسامقة...خضرة ندية......مياه عذبة نقية.....شلالات تترقرق صافية تلتمع مياهها نحت ضوء الشمس وكأنها اللجين المصفى

المكان لا يحيطه وصف ولا يبديه كلام....مكان يدعوك بكل ما فيه للتأمل والصمت لا للكلام ويدعوك للزيارة ثم العودة لا للتصوير ولا للتعبير

مكان تخاطبك فيه الطبيعة بما تجيد أو لا تجيد من لغة أولغات وتخاطب فيه الناس بما تحاول أن تجيد من نظرات الحب الصافي النقي الذي تسبغه عليك صفاء المكان ونقاؤه...نظرات وابتسامات تتبادلها مع المتنزهين الصامتين في خشوع أمام جمال الطبيعة وجبروتها وكأنهم في صلاة متواصلة أو تسبيح لا ينقطع للخالق العظيم

بين الأشجار هن وهنك وبين مسافة وأخرى تلمع البحيرات وفوق التلال تنفجر الشلالات الصغيرة فتتدفق مياهها البيضاء الصافية ورذاذها يرش المكان فيزيده ندى و طراوة فتزيد النفوس ابتهاجا وفرحا

يتوافد الناس على (مون ترومبلون) زرافات ووحدانا بسياراتهم أو بقوافلهم وخيامهم ...فيقيمون هناك مستمتعين بالبساطة والقوة معا وكأنهم كرهوا من التكنلوجيا وأرهاقاتها...ملوا من الطوابق العالية والمصاعد....كرهوا من سيل السيارات وزحمة المرور...من الأضواء الباهرة....من كل ماعقد الحياة وجعلها صعبة ومملة...رغم أن الإنسان يعتقد أنها أصبحت سهلة ومتطورة

هنا في العراء يخرجون كل ماحملوا من مؤونة ويبدأون في تحضير ولائم الشواء ليلتهموه مع السلطات والمخللات والفواكه والمشروبات وهم سعداء بمشاركة الطبيعة لهم في وليمتهم المميزة بحشائشها الخضراء التي يستلقون عليها وأشجارها العالية التي يستظلون تحت أغصانها الوارفة الظلال

وهكذا يتخلى الناس هنا عن كل ما تعودوا عليه من أرائك وطاولات وأبراج وقصور ضاقت بهم وضاقوا بها بعد ما كانوا يعتقدون أنهم بلغوا شأوا بعيدا في التحضر والرفاهية...يعودون من جديد يرتمون في أحضان الأرض تظللهم السماء تحيط بهم المياه فيعرفون مدى قصورهم وضياعهم أمام ما اقترفته أيديهم.... عندما حاولوا اقتلاع الإنسان من الانتماء لجذوره الأولى الضاربة في أعماق(الأرض)....فمنها خلقوا وإليها سيعودون ومنها سيخرجون تارة أخرى ؟؟؟

في بحيرات (مون ترومبلون) تنساب القوارب الصغيرة والمتنزهون يدفعون بها في رحلة مائية ممتعة ونراهم يمسكون بالمجاذيف على اليمين واليسار وكأنهم ملكوا الماء والسماء وما بينهما على حد سواء

رائع...ورائع..متنزه (مونترومبلون) ولا تعابير تفي بوصفه

رائع وطاغ وآسر ويدفع للصمت والاستمتاع بإحساس االراحة والسكينة ولا شئ آخر

ولأن الوصف يزري بجمال المكان ولأن عظمة الكون من عظمة خالقه تجد نقسك في حاجة أكثر إلى الاستغراق في سجود لا ينتهي لمن ليس له بداية ولانهاية لخالق الكون العظيم

 

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات




5000