..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زمن الذل

فاطمة الزهراء بولعراس

رغم أن الكثيرين نصحوني مخلصين بألا أكتب في السياسة إلا أنني لا أريد الانتصاح لسبب بسيط وهو أنني لا أعتبر نفسي أكتب في السياسة.إنما أنا أكتب في (بلدي)...وأقول ما أراه صوابا وأجتهد في التعبير عن رأيي دون أن أؤذي أحدا لا بكلام ولا بفعل..وإن أخطأت فإن ابن آدم خطاء ولكن خطئي سيكون بسيطا مقارنة بما أسمع وارى من أخطاء في حق البلاد والعباد......لذلك فلا عذر لي في الصمت الذي لم يعد حكمة وأرواح الشهداء تهيب بنا أن ننتفض ونقوم ولو بقلوبنا وهذا أضعف الإيمان....وإنني أفضل أن أخطئ وأصيب على أن أكون شيطانا أخرس بعد أن فتح الإعلام لكل من هب ودب أن يدلي بدلوه في حياتنا ومستقبل بلادنا

إن الجزائر التي روتها دماء الشهداء وسقتها دموع اليتامى والأرامل تتخبط في مشاكل الله أعلم متى تنتهي وإني أعتقد أنها ستتضاعف ذلك أن المسئولين في بلادنا يطئون أحلامنا...يدوسون على ثوابتنا....ويعبثون بمستقبل أولادنا ووطننا...ولم يكن يدور بخلدنا أبدا أنه يأتي يوم ويستقبل أبناؤنا المسئولين الفرنسيين بالأناشيد (باللغة الفرنسية)

نعم فقد عادت للغة الفرنسية ( لغة الحنين) قوتها وسطوتها في العشرية الأخيرة وأصبحت لغة البرامج التافهة وحتى لغة برنامج أطفال المدارس الذين يدرسون (العربية) كلغة أولى

يحرص بعض مقدمي البرامج التربوية على( اللثغ) من حين لآخر بلغة فافا إظهار لتميزهم وتحضرهم وما أشبه اليوم بالبارحة وقد قسمتنا اللغة أنصافا غير متساوية على الإطلاق...

.أنصاف مشتتة لا تنتمي لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء فالذي انحاز إلى الغرب لبسه الذل والعار وهو يتبع عدو الأمس كالكلب ذليلا فلا يعيره اهتماما إلا اهتمام الغطرسة والتعجرف...أما الذي انحاز إلى الشرق فلا يلقى سوى الإهمال..أما ما يدمي القلب حقا ويقهر النفس هو أن مسئولينا لم يحددوا انتماءهم إلى الوطن...الوطن الحر الكريم...الجزائر التي تجمع في حضنها أبنائها (كل بلسانه) تتفهم أسباب التفرقة اللغوية وتتخذها كقوة من الأمازيغية إلى الشاوية إلى التارقية إلى أي لغة أو لهجة أخرى

نحن شعب حدد التاريخ هويته واختلط لحم أمازيغتنا بعظم عروبتنا ولا انفصام لهما إلى يوم الدين لأن العاصم هو الدين الذي جاء باللغة العربية التي لا نقول عنها أنها لغة أهل الجنة وكل ما نعلمه أن الجنة لا ندخلها إلا برحمة الله وسبحانه العليم الخبير الذي جعلنا شعوبا وقبائل مختلفة الأعراق والألوان والألسنة ورحمنا بالهداية إلى سواء السبيل

إن بعض الظواهر الجديدة وبعض الأشخاص الكريهين الذين صعدوا للواجهة مرة أخرى تنبئ عن شئ مريب يطبخ لنا في مخابر (الأذكياء) الذين يضحكون علينا ب(الخبرات) الملغومة بالخيبات..يريدون أن نعود إلى زمن الذل الذي قاومناه قرنا وربع قرن ..نعود إليه طائعين مختارين فنذل ونخزى رغم أننا نعرف ويعرفون أن هذا الزمن لم يحرر أحدا ولم يميز أحدا ولم يحضر أحدا (من الحضارة)...لكن وبكل أسف نسجل عودة للباشوات والأغاوات والقياد الذين أجلوا استقلال الجزائر ويريدون إعادتها القهقرى

ولكن ليعلم هؤلا وهؤلاء أن شعبا متجذرا في حب (الحرية) لا يمكنه الانقلاع من جذوره...والزكام (اللغوي) الذي اأصابته عدواه سرعان ما سيشفى لأن أغلب أفراده مطعمون بلقاح لم يصنع في (فرنسا) قبلة المستلبين لكنه لقاح محلي تصنعه بكل تصميم وحب الأمهات الماجدات كل يوم في جبال جرجرة....والبابوروفي كل ربوع الجزائر الحبيبة...أما الحالمون بزمن (تحت ضوء القمر) فنقول لهم أن الزمن لا يرجع إلى الوراء..وحتى لو رجع فلستم من يجدكم في استقباله في جميع الأحوال

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 14/09/2016 15:54:02
شكر أخي رياض لتشجيعك
رغم ما لأعنيه من إباط والدنيا تمشي بالمقلوب إلا أنني عاهدت الله وعاهدت نفسي أن أقول كلمة الحق...رغم أنني وجدت من ذلك حصارا وإهمالا على عدة أصعدة لكني دائما أقول ما أقل تضحيتي مقرنة بشهداء شباب قدموا أرواحهم من أجل أن ترفرف راية الحق والعدل في الجزائر وتبا لمن خانوا الأمانة كل التقدير لمرورك واهتمامك
احترامي

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 13/09/2016 04:51:08
الأستاذة الفاضلة فاطمة الزهراء بولعراس مع التحية . أحييك بكل التقدير والأعتزاز.عن قولك(وأقول ما أراه صوابا وأجتهد في التعبير عن رأيي دون أن أؤذي أحدا لا بكلام ولا بفعل) فكل هذا الكلام الشجاع بإعتقادي يشجعك أكثر على الكتابة في السياسة فإستمعي فقط الى صوت ضميرك الحي الوطني يا إبنة بلد المليون شهيد(الجزائر الحبيبة) وأكتبي بقوة في السياسة وإثبتي على موقفك الجريىء (أنني لا أريد الانتصاح) فكما للسياسة أشخاص أساءوا لوطنهم وشعبهم فأيضا للسياسة أشخاص مخلصون لقضايا شعبهم ووطنهم من أمثالك ايتها الكاتبة الجزائرية العزيزة . مع كل احترامي




5000