.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قِيَثارَةُ اْلمَسَاءِ

نزار سرطاوي

 

The Evening Guitar

Amal Awwad Radwan *

Translated by Nizar Sartawi

 

You strutted down, a nightingale wet with my sunset

prancing with my high-heeled dream!

You flapped the wings of my abandoned ether

and I took you in my arms, a gazelle of fog I carved with the awl of my fate.

 

To a spacious weariness in the heights of imagination

the boats of my fiery life led me 

And you.. have never ceased to live like a canopy

on the bank of my ivory time! 

 

We are the ones overtaken by idiotic road-bends

Our falling life 

runs fast

How could we salvage what's been left of our pine's footsteps?!

A handful of answers from senile needles 

groping for the paths of mumblings towards you

with a smile

that takes off me my body and the spells of my apprehensions

dresses me in celibate violets

enclosed by amulets from your eyes

eternalizing me

nesting my virgin mornings

on the throne of your chastity!

 

I am he who embraced the twin paradises of your eyes

You alone.. can set me free from the memory of oblivion

You alone

demand from my soul her blind night;

during the phases of the dawn

and the ends of my ancient insomnia

and we... o v e r f l o w

as a prayer of silence!

O evening guitar; be glorified,

shake like an earthquake, rejoice..

turn the bosom of my sky into turquoise with a full moon's whisper

that beseeches you

grant abundance to my heart's river with a tattoo of joy

that dyes me with your forgiveness

 

From the balconies of dawn

get birds of reunion to chirp

to crack the fence of the mist

to turn me into a Lote tree with the prayers of your angels 

 

On the right of the throne is your Lote tree of the utmost boundary;

Made so tender by your celibate breaths

studded with the whiteness of your faithfulness!

  

-----------------------------------

  

قِيَثارَةُ اْلمَسَاءِ

 

بُلْبُلاً مُبَلَّلاً بِغُرُوبِي تهادَيتِ

تَتَقَمَّزِينَ بِكَعْبِ حُلمِي العْالِي!

رَفْرَفْتِ بِجَناحَيْ أَثِيرِي المْهْجُورِ

واحْتَضَنْتكِ رِيمَ ضَبَابٍ؛ نحَتَهُ مِخْرَزُ قَدَرِي.

 

إِلى وَهَنٍ فَسِيحٍ مِنْ ذُرَى الخْيَالِ؛

سَاقَتْنِي مَرَاكِبُ حَيَاتِي النَّارِيَّةِ

وَأَنْتِ.. مَا انْفَكَكْتِ تحْيَيْنَ صُفّةً

عَلى ضِفَّةِ دَهْرِي العَاجِيِّ!

 

نحْنُ مَنْ تدْرِكُنا المُنْعَطَفاتُ البَلْهاءُ

يُهَرْوِلُ عُمْرُناَ

الهَاوِي

أَنّى نتَدارَكُ ما تبَقّى لنَا مِنْ خُطَى صَنَوْبَرِناَ؟!

حَفْنَةُ أَجْوِبَةٍ مِنْ إِبَرٍ هَاذِيَةٍ؛

تَتَلَمَّسُ دُرُوبَ التَّمْتَماتِ إِليْكِ

بِبَسْمَةٍ

تَخْلَعُ عَنّي جَسَدِي وَتعَاوِيذَ هَواجِسِي

تُلْبِسُني بَنَفْسَجًا عُذْرِيًّا

تَحُفُّهُ تمائِمُ عَيْنَيْكِ

تُؤَبِّدُنِي

وَتغَلْغِلُ.. صَبَاحَاتِي البِكْرَ

عَلَى عَرْشِ طُهْرِكِ!

 

أَناَ مَنِ اعْتَنَقْتُ فِرْدَوْسَيْ عَيْنَيْكِ

وَحْدكِ .. مَنْ يعْتِقُنِي مِنْ ذَاكِرَةِ النِّسْيَانِ

وَحْدكِ

مَنْ ترَاوِدِينَ نفسِيَ عَنْ ليْلِهَا الضَّرِيرِ؛

آناَءَ فَجْرِكِ

وَأَطْرَافَ سُهْدِي العَتِيقِ

وَ... نَ فِ ي ضُ

صَلاَةَ صَمْتٍ!

أيا قيثارَةَ المَساءِ؛ تجَلَّلي

تَزَلزَلي.. تهَلَّلي

فَيْرِزِي صَدْرَ سَمَائيِ بِوَشْوَشَةِ بَدْرٍ

يَتَضَرّعُ إِليْكِ

كَوْثِرِي نهَرَ قَلْبِي بِوَشْمَةِ بَهْجَةٍ

تُخضّبُنِي بِعَفْوِكِ

 

مِنْ شُرُفَاتِ الفَجْرِ؛

شَقْشِقِي عَصَافِيرَ لقَاءٍ

تُشقِّق سياجَ السّديم

تُسَدِّرُنيِ بِدَعْواتِ مَلائكَتِكِ

 

عَنْ يَمينِ العَرْشِ سِدْرَةُ مُنْتَهَاكِ؛

تُهَفْهِفُهَا أَنْفَاسُكِ البَتولُ

مُطَعَّمَةً بِبَيَاضِ وَفَائِكِ!

 

 

نزار سرطاوي


التعليقات




5000