.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأنشطة الثقافية والأيدي المغلولة الى الأعناق في بلداننا

عبدالرزاق الربيعي

الهدايا (المتواضعة ) التي تلقاها المنتخب  الوطني العماني  لكرة القدم , من بعض أصحاب رؤوس الأموال والشركات الكبرى   ,بعد عودته من (أبو ظبي ) منتشيا بما حققه من انجاز كروي وسمعة رياضية طيبة تجعلنا نراجع حساباتنا في  جدية  مساهمة أصحاب رؤوس الأموال  في دعم الأنشطة الاجتماعية والثقافية والرياضية والفنية في منطقتنا العربية  !!!

فللأسف الشديد نلاحظ غياب هذه الجدية , وهذا الاهتمام , وعليه فالاعتماد الكامل يقع على عاتق الدولة , وهو عاتق مثقل بالكثير من الأعباء , وحتى لو قامن بواجبها باكمل وجه الا ان هذه الانشطة تبقى بحاجة الى دعم وتشجيع

ففي اوروبا يقوم اصحاب رؤوس الاموال بتخصيص مبالغ لدعم البحث العلمي في الجامعات وبناء المدارس والمستشفيات ودور رعاية الأيتام وانشاء مؤسسات ثقافية ودور نشر مهما كانت توجهات هؤلاء الاشخاص فهذا واجب وطني وحضاري يعود ريعه للجميع , وقد حدثني شاعر عماني عن فعالية ثقافية وفنية أقيمت في النمسا فسألته :ومن تحمل تكاليف سفركم ؟ فأجاب : شركة اسمنت نمساوية , فسألته ثانية : وما علاقة الاسمنت بالثقافة؟ فأجاب : " الشركات الأوروبية تساهم في النشاط الثقافي  بغض النظر عن طبيعة عملها واهتماماتها "

وهكذا نجد البنوك تخصص نسبة من أرباحها لدعم أمثال هذه الأنشطة ,ومنح  جوائز واقامة مهرجانات  ثقافية وفنية !!ودعم البحث العلمي والجامعات .

صحيح ان البعض من هؤلاء يدعمون الأنشطة ليس لوجه الثقافة بل لأن قوانين تلك الدول تفرض على هذه الشركات والبنوك مثل هذا الدعم مقابل تخفيف الضرائب عن كاهلها , وبما أن  بلداننا  لا توجد فيها مثل هذه الضرائب لذا فان أصحاب رؤوس الأموال لايوجد عليهم ضغط سوى ضغط الضمير الأخلاقي والثقافي وهذا لم يعد كافيا , ان كان موجودا أصلا !!!

ومع ذلك ففي الأردن تجربة تستحق أن تكون قدوة للذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الثقافة !!! فقد خصص أحد البنوك نسبة واحد بالمائة من أرباحه السنوية لدعم النشاط الثقافي فيه , هذه النسبة البسيطة أثمرت عن مؤسسة عبدالمجيد شومان  المؤلفة من ثلاث بنايات -ربما زادت الآن - من بينها مكتبة ضخمة يرتادها الباحثون في الشميساني وخصصت هذه المؤسسة طابقا كاملا لمطالعة المجلات والصحف المحلية والعربية والأجنبية وكنت , خلال اقامتي  في الأردن عام 1994 م اطالع يومياهذه الصحف والمجلات في أكثر من قاعة تغص بالقراء العرب والأجانب

هذا هو الاستخدام الأمثل لرؤوس الأموال وهو يدل على وعي ثقافي بلغه (المال)فارتقى (بصاحبه)  ومن ثم بالحراك الثقافي في البلد الذي يحتاج الى جهود هؤلاء المخلصين الغيورين على المستوى الحضاري لبلدهم

فاذا كان أبطال المنتخب الوطني  العماني بما حققوه من انجاز لم يجعل أيدي أصحاب رؤوس الأموال مبسوطة , رغم ان هذا يصب لخدمتهم من الناحية الدعائية ,فهل نتوقع أن تنبسط كل البسط لطباعة ديوان لشاعر شاب مغمور ؟

 

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات




5000