..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شــهـادة الـعــشــق

عطا الحاج يوسف منصور

هل تـدري بـغـدادُ أنّ الـحبَّ سَــجّـاني

   وأنّـها نَـبَـضي والـشــوقُ مَــيْــدانــي   

 

وأنّـني كُـلَّـمـا عـايـنـتُ طَـلْـعـتَـها

   أعــودُ لـلـظـمأِ الـجــاثـي بِـشُــطآني   

 

وحـسـرةِ الـعاشـقِ الـماضي بلوعـتهِ

   يـــرى حـبــيـبـتَـهُ ســبـيـاً لأحــزانِ  

 

يـقــولُ هـاكُـمْ خُــذوا مـني بـلا ثـمـنٍ

عِـطـرَ الـحـبـيـبـةِ  إخـلاصي وإيماني

 

حـتّى إذا مـا انـتهى ألـفى حـبـيـبَـتَـهُ 

  نَـهـبَ الـمُـرابـيـنِ بـاعـوهـا لِعـبـدانِ

 

كـأنَّ بــغـــدادَ وهي الـمـجـدُ جـاريـةٌ

  يَـطـولُـهـا الـخـســفُ مِـنْ آنٍ الى آنِ  

 

أهـانَـها مَـنْ لـهُ ماضٍ وأسـلَـمها

   الـى عِـلـوجٍ أحـالـــوهـا لِـخُـــلّانِ 

 

فها هيَ اليومَ تـشكو بؤسَ حالتِها

   ولا سَـميعَ سـوى تِـنْعابِ غُــربانِ

 

وعادَ بيْ زمني المنحوسِ مُـتّهماً 

   كيما أُحَـدَّ بـحَـدِّ المُحصنِ الزاني  

 

فـقُلتُ ما الذنبُ قالوا أنتَ عاشِـقُها

   شهّرْتَ فيها فـقُـلتُ الحبُّ ألجاني

 

قـالوا تُـقِرُّ وفـيهِ الـرجمُ تَـعرِفُـهُ

 فـقُـلتُ تـالله يـبقى الحُـبُّ عـنواني

 

ما كُـنتُ أولَ مَـنْ يهوى وآخِرَهُمْ

 بـغـدادَ حتّى أكونَ المُـذنبَ الجاني  

 

فإنْ يَكُنْ لِـيَكُنْ بغـدادُ أعـشـقُها

  شـهادةُ العِـشقِ أرجوها بـميزاني

*********************************

الدنمارك / كوبنهاجن    الخميس 28 / تمـوز / 2016

 

 

 

 

 

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/08/2016 23:35:48
اخي وصديقي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

غمرتني بلطفك فقد قرأتُ تعليقكَ في المثقف واجتُكَ عليه معارضاً ما ارسلته لي كما قرأتُ
تعليقكَ في صحيفة الفكر وقد أجبتُكَ بأبيات أخرى جواباً على ابياتكَ وفي هذه الساعة
اجد لكَ قصيدةً رائعةً عن بغداد وابياتٍ اخرى تعليقاً على قصيدتي ولا أدري على ايهما
اجيبكَ وسوف انقل لك جوابي في ردودي السابقه واساجلك في بائيتك عن بغداد

فأقول :
كذا تبقى الحبيبةُ من مُحبِّ
يراها كالخيالِ بكلّ دربِ

يُحادثُها إذا الاشواقُ هاجتْ
وهذا ما وجدتُ بكلّ صبِّ

[ فيا بغدادُ رفقاً بالمُعنّى ]
لكِ مني السلامُ حماكِ ربّي

إذا ما مرّ طيفُكِ في منامي
ارى قلبي يطوفُ بها يُلبي

وإليكَ يا أخي جوابي على ابياتكَ التي ساجلتَ بها قصيدتي :

ما قُلتَهُ الحقُّ عن حبي وسجّاني
وأنتَ يا شاعري مثلي بأشجاني

بغدادُ تبقى ويبقى الحبُّ يجمعنا
وهي الملاذُ إذا ما الشوقُ اضناني

[ حبيبةُ القلبِ لم تذنبْ ] وقد غدرتْ
بها العصاباتُ مُـذْ جاءتْ كذؤبانِ

سطا عليها ولم يحفظ كرامتها
مَنْ كان يبكي عليها قبل ازمانِ

تحياتي الخالصة معطرةً بالودِ لكَ شاعرنا الجميل مع اطيب الاماني .

الحاج عطا


الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/08/2016 23:33:54
اخي وصديقي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

غمرتني بلطفك فقد قرأتُ تعليقكَ في المثقف واجتُكَ عليه معارضاً ما ارسلته لي كما قرأتُ
تعليقكَ في صحيفة الفكر وقد أجبتُكَ بأبيات أخرى جواباً على ابياتكَ وفي هذه الساعة
اجد لكَ قصيدةً رائعةً عن بغداد وابياتٍ اخرى تعليقاً على قصيدتي ولا أدري على ايهما
اجيبكَ وسوف انقل لك جوابي في ردودي السابقه واساجلك في بائيتك عن بغداد

فأقول :
كذا تبقى الحبيبةُ من مُحبِّ
يراها كالخيالِ بكلّ دربِ

يُحادثُها إذا الاشواقُ هاجتْ
وهذا ما وجدتُ بكلّ صبِّ

[ فيا بغدادُ رفقاً بالمُعنّى ]
لكِ مني السلامُ حماكِ ربّي

إذا ما مرّ طيفُكِ في منامي
ارى قلبي يطوفُ بها يُلبي

وإليكَ يا أخي جوابي على ابياتكَ التي ساجلتَ بها قصيدتي :

ما قُلتَهُ الحقُّ عن حبي وسجّاني
وأنتَ يا شاعري مثلي بأشجاني

بغدادُ تبقى ويبقى الحبُّ يجمعنا
وهي الملاذُ إذا ما الشوقُ اضناني

[ حبيبةُ القلبِ لم تذنبْ ] وقد غدرتْ
بها العصاباتُ مُـذْ جاءتْ كذؤبانِ

سطا عليها ولم يحفظ كرامتها
مَنْ كان يبكي عليها قبل ازمانِ

تحياتي الخالصة معطرةً بالودِ لكَ شاعرنا الجميل مع اطيب الاماني .

الحاج عطا


الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 08/08/2016 15:53:58
تعليق إضافي
أخي الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج يوسف
منصور إليك هذه الأبيات:
إن كانَ حبك أمسى مثل سجّــــــانِ
فإن ّ حبــــــــــيَ بحــــر ٌ دون شطآن ِ
لا تعتبــنَّ على بغداد َ فهْـيَ كمن
أضحى وحيــــدا ً بلا أهــــل ٍ وخلان ِ
حبيبة القلبِ لم تذنبْ ومـــا غدرت
لكنمـــــا الزمنُ القاسي هو الجاني
تحياتي العطرة مع باقة ورد

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/08/2016 11:06:20
الاخت الفاضله الاديبه الشاعرة الاستاذه فاطمة الزهراء بولعراس

كلماتُكِ الصادقه ومشاعركِ النبيله تجاه ام العواصم بغداد هي نبض الانسان العربي
الحريص على هويته ووطنيته أشكركِ اختي جزيل الشكر على تعليقكِ وبصمتكِ
الوطنيه أيتها الانسانة بكل معاني الانسانيه .

احترامي وتقديري لكِ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/08/2016 10:57:57
الاخ الطيب الصديق الحميم الشاعر المبدع الناقد المترجم جمال مصطفى

كجمال روحكَ جاءت كلماتكَ ايها الفيض المتدفق في مجالات الشعر والادب
إن كلمات الشكر عاجزة بالوفاء فأرجو قبول قليلي على كثير عطائك .

خالص ودي محملاً بعاطر التحيات لك مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/08/2016 10:47:36
الاخ الصديق الشاعر الكوثر كوثر الحكيم

بصمتكَ الجميله تضفي على متصفحي جمالاً خاصّاً يا شاعرنا الكوثر

شكري المعطر بخالص الودّ لك مع أحلى الامنيات .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/08/2016 10:39:47
الاخ وابن العم الشاعر الانسان يوسف لفته الربيعي

كل الحبِّ والمودة لكَ يا شاعرنا الانسان على مشاعرك النبيلة أسأل الله أن يحفظ
بغداد والعراق من كيد الكائدين والنصابين .

شكري وتقديري لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/08/2016 10:33:24
الاخ المحترم الشاعر البدران

مواساتك لي ببيت الشعر نبلٌ منك ايها الاخ الكريم

تحياتي الخالصة لكَ مع المودّة وشكري الجزيل على زيارتك الاولى .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 07/08/2016 22:59:54
قصيدة عشق لبغداد رائعة ذكرتني بقصيدة كتبتها حين كان سني ستة عشر عاما اسم القصيدة بغداد أهديها اليك أيها الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
أحبّــــك مِــن فــــؤادي أيَ حُـــــبِّ
فأنتِ أعزُّ من نفســـي وصحْبــي
تخذتِ(1) وكـــانَ حقّا ً لا يُجــازى
مكـــانكِ بيـــن َ أضلاعــي وقلبي
فأنت ِ علــى لسانـــــي كُــلً حيْـــن ٍ
وأنــتِ أنيستــــــي فــي كُلِّ دَرْبِ
إذا سجَعَ الحمــامُ أهاج َ وَجْـــــــدي
إلى دُنيـــــــاك ِ في بُعْدٍ وقُــــرْبِ
وذكّرنــــــي بأنفاسِ الخزامــــــــى
تُداعبُ في ارتخــاءٍ بعْضَ عُشبِ
وبالنهْرِ المُطلْسَـــم ِ فيـــه ِ بُقيـــــــا
لألف ٍ مِــن ليالي السحْر ِ تُصبـي
عرفتُ الوجْد َ يا بغــــدادُ طفــــــلا ً
وكنْــت ِ هوايَ غيـرك ِ لا أُلبّـــي
تُرابُــــــــك ِ لا أبدّلـــهُ بشــــــــــئ ٍ
ولوْ أنَّ الدُنا عُرِضَـــتْ لجــــذْبي
وكلُّ الناسِ أهــــلي غيـرِ أنّــــــــي
يزولُ تغرّبـــــــي ما بين َ شعْبـي
فيا بغــــــدادُ رِفْقـــــــا َ بالمُعنّـــــى
ترامـــى خَطْوُهُ فــــي كلِّ شِعْــبِ
فهلْ فــي ماءِ دجلــــة َ مِنْ شفــاءٍ
ليطفـــئَ جمرة ً في قلْـــبِ صَــبِّ
أعندك ِ قَصْـــــدُ مــا تبغيــهِ نفسٌ
تُفتّــشُ مِــن زمـــانٍ عــنْ مصبِّ

(1) تخذتِ : اتخذتِ

هذه القصيدة تعود الى فترة بداياتي الشعرية,وهي من مجموعتي
الشعرية ( اللواهب) ,
دمت شاعرا محبا لبغداد
عاطر التحايا مع خالص الود

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 07/08/2016 21:46:42
نص حزين خزن بفداد على ناعي فيه
الشاعر القدير الحاج عطا الحاج يوسف منصور
مناحاتك لبغداد تصيبنا في مقتل لكن ناهبيها وخارقيها لازالوا في عمى بصر وبصيرة
كل الاحترام أخي الكريم

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 07/08/2016 20:24:02
الشاعر الأصيل الحاج عطا الحاج يوسف منصور
ودّاً ودا
لو ان هناك ديواناً تجمع فيه القصائد التي قيلت بحق بغداد قديماً وحديثاً
لكان للشاعر الحاج عطا نصيب فيه فقد كتب قصائد في حب بغداد ولا يزال .
فهي أعني بغداد حاضرة في شعر الحاج عطا في يوميها : يوم نحسها
ويوم سعدها ولو ان أيام سعدها قليلة مقارنة بأيام نحسها التي صارت تتوالى تترى .
فـقُلتُ ما الذنبُ قالوا أنتَ عاشِـقُها

شهّرْتَ فيها فـقُـلتُ الحبُّ ألجاني

دمت في صحة وإبداع يا أبا يوسف

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 07/08/2016 20:15:46
الصديق الأخ الحاج عطا الحاج يوسف منصور

"قـالوا تُـقِرُّ وفـيهِ الـرجمُ تَـعرِفُـهُ
فـقُـلتُ تـالله يـبقى الحُـبُّ عـنواني"

يا أبا يوسف:
عُشّاقُ بغدادَ يبكونَ حبيبتَهم
في كلِّ بيتٍ ومجلسٍ وعزاءِ
يتكالبُ الطامعون من كلِّ فجٍ
على نحرِها في الصباحِ وفي المساءِ

سترجعَ بغدادَ إلى أحضان محبيها وستشرقُ شمسها في غدٍ قريب.

دام قلمك الوطني الرائع ودمت شاعراً معطاءً وبكل خير.

كبير تقديري واحترامي
كوثر الحكيم

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 07/08/2016 19:51:24
الأستاذ الشاعر الفذ الحاج عطا الحاج يوسف منصور ....رعاكم الله
والله ينتابني القلق حين أقرأ شعركم ،ماذا أقول مُعلّقاً ؟ .....جواهركم لبغداد تبكيني ! ، لقد أظهرّتَ الحال وأجزلتَ المَقال ، طوبى للوفي ماأبدع ..وهذا ديدن الأُصلاء ، تحية لكم من الأعماق أيها السامق الشجاع ، أسعدكم الله بالعافية والعمر المديد و حفظكم ياإبن عمّي ذخراً ، باقة ورد لكم بعطر المِسك ...مع خالص المُنى .


المخلص يوسف

الاسم: مرئد البدران
التاريخ: 07/08/2016 19:15:41
لن تدري بغداد ما في صدرك الحاني
بغداد قد سجنت في كفّ شيطانِ

قصيدة حزينة تدمي القلوب ... تقديري




5000