..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فرنثيسكا

لحسن الكيري

نظم: إزرا باوند*

انبعثت من الليل

و كانت في يدك الأزهار،

الآن ستنبعثين من وسط حشد،

من ضجيج من الكلام حولك.

***

و أنا إذ عرفت كيف أراك بين الأشياء المهمة

حنقت عندما نطق البشر اسمك

في أماكن عامة.

***

وددت لو أن الأمواج الباردة تنثال على عقلي،

و أن يجف العالم كما الورقة الميتة،

أو بذرة الهندباء ليتم كنسها،

و هكذا يمكن، من جديد، أن ألاقيك ربما،

منفردة.

  

*النص في الترجمة الإسبانية:

Francesca

Saliste de la noche
Y había flores en tus manos,
Ahora saldrás de una muchedumbre,
De una confusión de habladurías sobre ti.

Yo que he sabido verte entre las cosas esenciales
Me enojé cuando pronunciaron tu nombre 
en lugares comunes.
Quisiera que las frías olas fluyeran sobre mi mente,
Y que el mundo se secara como una hoja muerta,
O como una semilla de diente de león que fuera arrasada,
Así tal vez pueda hallarte de nuevo,
Sola.

*النص في الأصل الإنجليزي:

Francesca

 

  

You came in out of the night
And there were flowers in your hands,
Now you will come out of a confusion of people,
Out of a turmoil of speech about you.

I who have seen you amid the primal things
Was angry when they spoke your name
IN ordinary places.


I would that the cool waves might flow over my mind,
And that the world should dry as a dead leaf,
Or as a dandelion seed-pod and be swept away,
So that I might find you again,
Alone

*أديب وشاعر أمريكي ولد في مدينة هيلي Hailey في ولاية أيداهو Idaho في الغرب الأمريكي، لكنه لم يبق هناك مدة طويلة، إذ رحل والداه به إلى ولاية بنسلفانيا حيث بدأ دراسته، ولما بلغ الخامسة عشرة من عمره انتسب إلى جامعتها، وفي العام التالي بدأ دراسة الأدب المقارن، وحصل على درجته الجامعية الأولى في كلية هاملتون في مدينة كلينتون، عاد بعدها إلى جامعة بنسلفانيا وحصل فيها على درجة الماجستير عام 1906. عمل مدرساً بعض الوقت في الجامعة نفسها ثم شد الرحال إلى أوربا لمدة وجيزة عاد بعدها إلى أمريكا ليبدأ عمله محاضراً في كلية واباش في ولاية إنديانا، غير أن هذا لم يستمر طويلاً إذ إنه عاد إلى أوربا عام 1907، وبقي هناك معظم حياته عدا السنين التي قضاها في السجن بعد اتهامه بموالاة الفاشية.                                    

    أصدر باوند أول ديوان شعري له «النور المطفأ» (1908 (A Lume Spento في البندقية. صدر ديوانه الثاني «شخصيات « Personae في لندن عام 1909 ثم
صدر له أهم عمل تحت عنوان «هيو سلوين موبرلي «Hugh Selwyn Mauberley ، وهي قصيدة طويلة تتألف من عدة مقاطع تتصف بالغموض وتتضمن إشارات واقتباسات من أعمال أخرى. وكان لهذه القصيدة تأثير كبير في عدد من الشعراء منهم ت. س إليوتT.S.Eliot  في قصيدته «الأرض اليباب. «The Waste Land. 
     وفي إيطالية نشر عام 1925 أول مجموعة من «الأغاني «Cantos ثم نشر عام 1935 كتاب «جيفرسون و/ أو موسوليني                                .« Jefferson and/or Mussolini
     ومع ما عاناه في سجنه فقد أنجز كتابة مسودة «أغاني بيزا «The Pisan Cantos التي نشرت عام 1948. وحين أعيد إلى أمريكا أجري له فحص طبي فزعمت اللجنة الفاحصة أنه مختل العقل، ووضع في مصح للأمراض العقلية قرب مدينة واشنطن. لكن عمله الشعري نال جائزة بولنغن Bollingen  عام 1949. توفي سنة 1972.  (نقلا عن الموسوعة العربية العالمية للشعر).

      و القصيدة الماثلة بين أيدينا ترجمة عن ترجمة إسبانية منشورة بمجلة إلكترونية تحمل عنوان "La máquina del tiempo" التي يديرها هيرنان أليخاندرو إسناردي؛ أما مترجمتها فهي أغوستينا خوجارت. أما رابط هذه المجلة فهو كالتالي:

 

 

 

 

لحسن الكيري


التعليقات




5000