..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجــدولين

فاطمة الزهراء بولعراس

مجدولين ليست تلك القصة التي قرأناها واستمتعنا بها في مُراهقتنا للمنفلوطي، مجدولين عند "زميلتي لويزة" شيء أخر هي "ماجد و لين" هكذا قرأَتها و هكذا فهمتْها، لست أدري كيف فهمَت موضوعها وهي تقرأ عنوانها بهده الصورة، ولست أدري كيف تُدرِّس مادة"اللغة العربية" لتلاميذها وهي لا تحسن قراءة عنوان قصة معروفة، غالبا ما كنت ألتقيها في الندوات التربوية، كانت تخبط خبط عشواء و تضرب يمينا و شمالا في بحر اللغة الذي لا تفهم فيه شيئا. قبل هذا عرفتها أثناء اجتياز شهادة البكالوريا في قسنطينة كنا نذهب جماعة مع أحد الأولياء أي والد إحدى المترشحات و قد صادف أن ذهبنا معا أنا و هي و زميلة أخرى مع والدها واجتزنا الامتحان بمكان واحد، ثانوية بن عبد المالك بقسنطينة، أذكر أن موضوع الأدب كان نصُّــه للشيخ محمد البشير الإبراهيمي، وما أدراك من هو الإبراهيمي بأسلوبه الرائع و لُـغتِه المكينة و فهمه السابر للأغوار و تعابيره السّلِسة المتناسقة العذبة الفخمة، لقد كان يقول ما يريد قوله الآخرون بأسلوبه المكين الذي لا يضاهى ومن شدة إعجابي وزميلاتي بأدبه فإننا اسْتبشَرنا خيـرا بأن نص الامتحان كان من تأليفه، ولذلك فما إن خرجنا من الإمتحان حتى أسرعنا نتناقش حول الموضوع، الغريب في الأمر أن زميلتنا " لويــزة " ظلت صامتة لم تنبس ببنت شفة، لكن وفي اليوم التالي أي بعد نهاية الامتحان التقينا بزميلة أخرى كانت تمتحن في ثانوية أخرى، بدأنا نتناقش حول صعوبة أو سهولة الامتحان ولدهشتنا تكلمت الزميلة "لويزة" هذه المرة، فقالت إن كل المواد كانت سهلة ما عدا اللغة العربية تقول:

إلا نص " العقاد " لقد " عقدنا؟!!

نظرنا إلى بعضنا البعض وتساءلنا "العقاد "؟؟ طبعا لم يكن النص للعقاد وكان للإبراهيمي ولولا زميلاتي الأخريات لظننت أني امتحنت في مادة أخرى، بل في شهادة أخرى!!

لم تنجح "لويزة" في البكالوريا، ولا الزميلات الأخريات، ونجحت أنا وقليل جدا من المترشحات وظللت إلى الآن أتساءل من حين لآخر:

*هل كان النص للعقاد؟؟ لكن اليوم وعندما سمعتها تتحدث عن مجدولين وتقرأها " ماجد ولين" أي تعطف " ماجد " على " لين " في اعتقادها أنهما اسمان لشخصين، عندها فقط عرفت أنها ليست من "تعقد" من العقاد بل إنها العقدة التي لا حل لها في التعليم عندما جمع إليه كل من هب ودب فأصبح بعض من نسميهم معلمين مجازا أو أساتذة هَمّهُم الوحيد هو التخفي في هذه "الوظيفة "التي أخرجتهم من ميدان البطالة وأدخلت التلاميذ في ميدان الباطل

 

 

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات

الاسم: محمد بونيل
التاريخ: 23/07/2016 21:29:11
كالذي قرأ ذات مرة على خريطة جغرافية، حول موضوع الصحاري في إفريقيا، فنطق فقال: الصحراء - كلهاري - (بضم الكاف واللام، وفتح الهاء...)، حينها تدخل زميل له متمكن من اللغة العربية، تدخل فرد عليه فقال له: هي صحراء بأنغولا، تسمى كذلك وتقرأ (بفتح الكاف، وباالكسرة تحت اللام وبفتح الهاء...)، فلو كانت صحاري الدنيا في اللفظ الأول خضراء لما سميت كذلك، بمعنى الصحراء " كلها...ري "!

طاب نهاركم سيدتي

محمد بونيل/الجزائر
فنان وكاتب

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 23/07/2016 19:02:31
مساء الخير أستا\ صالح
الأخطاء واردة.التمسك بها والضحك على الآخر هو الرفوض
كم جمع التعليم من معلمين أساؤوا أكثر مما أصلحوا
شكرا لمرورك

الاسم: صالح الرزوق
التاريخ: 23/07/2016 16:41:18
أتذكر ان احد الآساتذة الأكارم قرأ لنا كلمتي طير وز (إوز) و كأنها كلمة واحدة (طيروز)، و حينما سالناه ما معناها قال إنها حيوان من حيوانات تلبوادي و صوره لنا بشكل خرافي ليغطي على ارتباكه، أحد النابهين قال له الا ترى يا أستاذ انه يوجد فراغ بين الكلمتين.




5000