..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكرادة: حسنتي الوحيدة

بلقيس الملحم

الكرادة: حسنتي الوحيدة*

  أنا مُحرَجة أمام هذا العار الإنساني!

 

-1-

من يحرس سرِّي؟

أعني مكامن الدمع حين تفيض

 وتعلن أمام الشجر والحجر

بأنني كنت غريبة الأطوار..

أتوضأ بالبكاء

وأصلي والطيور من حولي تحلق

لكن الهواء مطعون..

                              مطعون..

فكيف أفسِّر للعيون التي تراني

لون الدم وبقع الموت الهمجي ؟

مِلْحك يا كرادة على جرحي

وجهك المحروق يبزغ من دمعي

يا شقيقة العدم والوجود

يا منطفئة العينين

أنا ذاهبة لأشتري لك كحلاً وضمادًا وأقدما خشبية

لذا سأصلي للعراق حتى تطلع الشمس من مشرقها!

 

-2-

 

لا تتأخري..

قالها زوج ليلى

لكنها كما يبدو كانت سعيدة

كالضوء السريع اللامع في عينيه

دون أن يلمحها

اختفت ثم ذابت وانصهرت

طفلها الصغير صار يسلَّيها

يجلس على كرسي بارد وهي تهزه

كلاهما يحدقان في بازار الأحزان

ولا شيء يستطيعان شراءه

غير التوابل المجففة

أكياس النايلون السوداء

أطراف متفحِّمة

وذاكرة هواتف نقالة ملئت باللقطة الأخيرة

عن الحب..

والموت والذبح والعار والكلاب والخنازير والوحوش والصمت العربي!

 

-3-

 

إنهم يرتفعون

ونحن نتساقط..

فأي سلوى يمكنها أن تواسيني؟

غير حسنة القلب المبطن بالحسرة والندامة

أين ذهبت أحقادهم؟

وهم يربُّون الموت كفرخ صغير

لا..

كضفدعة

أو خنزيرة

أو صرصار

أو ثعبان

يلمسون جلودهم ويدعكونها

يشربون حساءها دون اشمئزاز

يتبولون على رأس العالم ويضحكون

والآن..

أي ضجر ستتحمله الملائكة!

 

-4-

 

جسدي ارتطم بالأرض

قبلتها بقلبي وبكيت

تنفست ببطء ثم استلقيت على ظهري

طلبت من نجمة بعيدة أن تهبط في كفي ففعلت

لا أحد سيطرق بابي إلا أنتِ

ولا أحد سيسمع هذا الفقد المجنون

سيعوي كلانا

ستزحف تحت الجلد استغاثة الشهداء

يليها صفيرٌ حاد ينخر في جوف العظام

 هكذا يفعل الألم كما ينبغي

يخدّرُ شبح المذبحة

حتى ينام طفل ليلى

ويختفي في حدقةٍ ميتة..

............

*  في ذكرى تفجير الكرادة 3 يوليو/تموز 2016 بمنطقة مكتظة بالمدنيين وسط العاصمة العراقية بغداد أثناء تناول رواد السوق وجبة السحور. راح ضحيته أكثر من 300 شهيد وأكثر من 200 جريح.

 

بلقيس الملحم/ شاعرة وقاصة من السعودية

 

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 25/07/2016 03:38:32
آه يا عبدالوهاب!!
لو لمست جرحي بعد سماعي لخبر المذبحة..
لا أزال محرجة أمام قوافل الشهداء المغدورين
شكرًا لثقتك بالنص

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 22/07/2016 13:18:58
الشاعرة القديرة بلقيس الملحم
أرق التحايا إليك
قصيدة يفيض من أحرفها نهران من الدم والدموع وتجاوزت سماوات الحزن..الضحايا في عمر الزهور الفتية...
إحترامي الكبير ايتها القاصة وتقديري لحرفك الصارخ ليوقظ مَـنْ؟ الوحوش الظلامية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 22/07/2016 11:39:25
الفاضلة الاديبة الشاعرة بلقيس الملحم

ما حصل في الكرادة وفي اماكن اخرى في العراق والوطن العربي والعالم لا يرتضيه
حتى ميت الضمير وهؤلاء المجرمون لا وصف لهم ولا شبيه .

ملاحظه : اتوقع سقوط كلمة [ بهم ] سهواً في عبارة [ أين ذهبت احقادهم ] .


الحاج عطا

الاسم: مهدي
التاريخ: 22/07/2016 11:36:29
جميلة شكرا وعطيج العافية




5000