..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فتـــــوحات نــــاجــي المـــارق ... ثلاث قصص قصيرة جدا .

الـسعيـد مـرابطي

فــطـــام ..  

وأنا صبي وديع ، كدت أشب على حب الرضاعة . فجأة ثدي أمي مازجت حليبـه مرارة شقيـة مؤامرة ما حيكت ضـد مأدبتي الملكيـة . غلبة تقيأت . بكيت ثلاثة أيام وبيتنا ضاحك  أمـي الطيبة شفهـا حالـي . دواليك أطمـرت قوالب سكر في فمي. هرولت لبضع سنين حافي القدمين .

            أطارد الفراش اللعوب بمعسول لعاب .

            ألاحق بنت الجيران و على لساني حلاوة لا تذوب .

       

    أدخل الاختبارات و السكر سلاحي السري .

ثلاثون عاما مرت ...      

         الفراش اللعوب أكله الخفاش بالحديقة .

        بنت الجيران أمسك بها شهريار بلدتنا.

        اختبروني ، رسبت !... قالوا : » السكر خطر عليك بعد الثلاثين « .

سقط مر الفطام في فنجاني ، تهت في صحاري العمر أرعى شجر الصبار . بعيدا عـن حضن يلقاني بطعم السكر وحدي أستغيث : بالله أينك ؟.. أما من حيلة أخرى لهذه المرارة يا أمي ؟..


 

عــــويل ..

 الحدثان و الأمكنة .رأسي اللحظة

 بارودة الصخب تعبّ. صوت بها يعبر المسميات  والحـدود . عند المنعـرج الحاسم ، عساكر الإفرنج ببيتنا يخيفها صندوق أمي تهشمه . تغتاض . يقفز جنونها للواجهة . في فوضى تصب جام غضب . تقلب ظل أثاث : سدة وغطاء. التفتيش دقيق  يشمل بعوضنا و قملنا .. دهاء !  

عم تبحث العساكر يا ترى ؟ عناية السماء لم تعثـر على كنزنا ، فنصف الحلم خبأته أمـي في عروقـها ، لذا ألحظها تذود في عتو.

الحدثان ينسفان الأمكنة .

                    رأسـي اللحظة بارودة خاوية . لا صوت هناك لا مسميات لا حدود.

                    أراني في الخواء لا أشبهني ولا رائحة لنيسان سوى في الرماد .

                    دثريني دثريني..فتاك هذا الجليد

 و الدروب مقفرة . أستفهمها الأشياء تنكس الجبين. أستنطقها الرفاة يقبرها العويـل . كرا ستي القديـمة تطـل على الدنيا معي بنصف عين دامعـة.

                    عم تبحث يا فتى ؟ .. تقلب و تنبش تستـفهم و تخفق. اليبـاس بالمـواسم والشجر أوراقه في قبضة الهبوب . عناية السمـاء مازلت واقفـا يـافـتـى لم يـحن بعـد سقوطك. والدتـي في غمغمـة :نم يا ولدي نم! « أغمض مجهدا... تعب بارودة الصخب . بعوضنا و قملنا تحت التفتيش. أمي في عتو ذائدة . الدروب مقفرة . العساكر يخيفـها صندوق أمي . الجليـد يفتك بـي . الأوراق و السقوط و نصف حلم لم يعد في العروق . ما الذي يجري هنا ؟

 

   الشارع مبلل يصطك ، يحملق فيَ.. ثم يفر مني فزعا .


 

فــتـُـوحَـات  ..

 

     بالحلم يباغتني هذا العشق !.. يزج بي في أروقـة حكايا المعجزات . تقوم أهزوجة تسري تفتح لي بابا من زمن موصدة . أدخل. ترتفع سحابة من غبار .. هنااااااااااك.. صبيا أجلس في حجر أمي فاغرا فاي ! يخطفني نقر الأكف على الـدف ، دوران الرحابة*النوبة و الدراويش .عوانس تصطف طمعا في بشارة. من سرق مني فؤادي ؟ ! ألتمس مكانه . أقسم أني رأيت الجن يمرق من خنصر النسوة الخبل .

          ما السحر ؟ ما سلطان الدرويش على الرقاب؟.

          الصبح نذير .. خرجت جارة تقلب كفيها ديكها الأسود بات و لم يصبح. تمـتمت  و أنا أفصل عنقه عن جسده لكنه لم يستحل جملا !..

ما السحر ؟ ما سلطان الدرويش على الرقاب؟.

         باب الزنزانة قاتم . قلب الحارس قاتم . فسرت حلمي في صرخة ، أنكر السلطان علي وقوفي اغتصب منـي فتوحاتـي ؛ وقفـت في حنق أشتـم ، ضحك مني مجنون .

         أشارت علي بوصلتي أن لا سلطان سوى أوراق النقد . دونك الثروة فاظفر  بها . سرت.. بابا افتح بابا أغلق . خلفت ورائي حصاد جماجم . غيرت الوجهة . تخيرت بوابة أعيان الجاه .

 متاهة أخرى . ماذا دهاك يا ناجي؟أين أنت منك؟ !

       بالحلـم يعـج رواقي بأريـج بخـور الهنـد، طيـوب السنـد.عمامات بيـض عليـها وقار .

تحـلق.. تحلق .. ناجي لا تتحرك . تدحرجني نبرات جمة .. كلمات الشيخ ... وجد فتواجد فوجود فغلبة فسكر ، سكر سكر .. فصحو .

 السحر و السلطان الكل يستجدي الكلمات .

      تدور الأفلاك .. تساقط الحروف أصدافا أصدافا . الشعر سحر أحلى . هذا أنت وقفت على دفقتك الأولى . أمسك يا ناجي .. ماذا ؟ قطعة السكر . أمسك و أنا أهزج إلى أن صار السحر والسلطان

..........................

 

 

*الرحابة /مجموعة رجال يؤدون رقصة صوفية تشبه رقصة الدبكة

 

الـسعيـد مـرابطي


التعليقات

الاسم: الــسعــيد مــرابــطي
التاريخ: 04/11/2010 17:56:06
الأعــز/ نــوار نــجار..
هــا أنت هــنا تــوقفت عند وريــقتي بهذا الــمتصفح الجــميل ، وقــد راقــك ما راقك من هذا الــبوح الذي يتقفى طفولتي الــبائسة ..المتشفعة بالحنين وشــقوق الذاكرة.
إن الــمدينة التي ولــدت أنجب الــرجال وأشجع المجاهدين والشهداء..هي الآن عارية سوى من أزيز رافعاتها ومزمجراتها
الــناقلة لخام فيه بأس شديد للــناس.
أحييك على قــراءتــك الــولهى للنص وتعرجاته وتوحده.
إن تدوين عباراتك هنا ربــطت على خاصرة النص وردة عطرة.
دمت قارئا جميلا.
مــودتي.

الاسم: نوار نجار
التاريخ: 04/11/2010 15:40:28
الاخ الكريم السعيد : تبقى المدينة هائمة تتخبط في اوحالها ويبقى حال الونزويين كحال قافلة ترحل ايام الشتاء الممطر وبقى مثقفوها يزيلون متاعب المثقفين منها اشكرك جزيل الشكر على هذه القصص القصيرة التي يميزها وحدة الموضوع وتناسق العبارات دمتم ذخرا لمدينة الحديد والمتاعب اخوك المخلص نوار

الاسم: الســعيد مرابـــــــــــــــــطي
التاريخ: 04/10/2008 22:15:03
الغــالية لــمياء..

ســلمت من طعم العــلقم الــذي يتقفى خطــانا أنى رحنــا باتجــاه الــشيخوخة.وســقيت بقصب الــسكر
فلا انقطعت حلاوة الــدنيا عنك ولا تــذوقت مرارة الأيام
الــشقية مدى عيشــك على هذه الــفلاة.
أحــيي قــراءتك كــما عودت الــجميع عــليها ..خصــبة مطهمة الــذكاء وتجربة حياتية متــأملة. فــلا انحرمنا من تتــبعك الــجميل.
أشكــر لــك مرورك اللافت وذوقك الـــرفيع.
دام إبداعك.

الاسم: لمياء الالوسي
التاريخ: 20/08/2008 08:33:20
الاديب المبدع السعيد مرابطي :
فطام: كم هو شفاف هذا الالم الممتد من يوم الفطام حيث يمتزج حليب الام بعلقم تتعمده وعذرها قلبها المحب
فالحياة لم تعد سكرا مدافا بحليب امك
عويل :امي في عتو ذائدة ولانها تبقى الام الرؤوم .. فأنها قادرة على ازالة طعم العلقم في كل دروب الحياة
فتوحات : حتى عندما تطرق ابواب الحياة تبقى قريبا من حضن امك ترقب الاحداث وترقبك ويبقى طعم السكر
رغم انها ثلاث قصص قصيرة الا ان فيها وحدة موضوع جميلة!!
سلم ابداعك





5000