.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صَرْحُ البَلاغَةِ

حاتم جوعيه

 قصيدةٌ  رثائيَّة  في الذكرى السنويَّة  على  وفاةِ  الشاعر والأديب  الكبير المرحوم الدكتور "جمال  قعوار " )

                 

صَرْحَ البلاغةِ طولَ الدَّهر مُنتصِبُ     بكَ القريضُ ارتقى  والفكرُ والأدَبُ   

 أبَا   ربيع ٍ  مَنارَ   الشِّعر ِ  سُؤدُدَهُ      تشعُّ  كالبدر ِ إذ  ما  غابتِ  الشُّهُبُ 

 أنتَ الذي  بجبين ِ الشَّمس ِ  مُقترنٌ     لكلِّ  خطيبٍ   جليل ٍ  كُنتَ   ُتنتدَبُ 

 كمْ  مِنْ نُضَارٍ وَدُرٍّ  فيكَ  قد نظمُوا     الشِّعرُ  يعجزُ  والأقوالُ   والخطبُ

 لا المَدحُ يُعطِيكَ ما  قد كنتَ أنتَ لهُ     أهْلا ً وَكُفئا ً.. ولا التاريخُ  والكتبُ

وَأنتَ   أنتَ   مَدَى   الأيَّام ِ  أغنية ٌ    في سِحرهَا يَنتشِي الأحرارُ والنُّجُبُ 

 أسَّسْتَ  في عالم ِ الإبدَاع ِ  مدرسة ً     تاهَت    برونقِهَا  ،  أيَّامُها    قشُبُ  

 وشعرُكَ  الشِّعرُ  لا  نظمًا   يُسَابقهُ      كالدُّرِّ   مُؤتلِقٌ  ،  سَلسَالُهُ   عَذِ بُ 

 وَيأسُرُ  الرُّوحَ   والوجدَانَ   رَونقهُ      لوقعِهِ  َتنحَنِي  الأسيافُ  والقضُبُ 

 يا   فارسًا    بَهَرَ   الدُّنيا   وَأذهَلها      ففي  رَوَائِعِهِ   الإعجازُ   والعَجَبُ 

 وَدَوْحَة ُ الشِّعرِ طولَ  الدَّهر ِ باسقة ٌ     نمَّيتَهَا أنتَ ، لمْ تعصُفْ  بهَا  نُوَبُ 

 والآنَ ترحَلُ عن أهل ٍ بكَ  افتخَرُوا      نهارُهُمْ  كالدُّجَى، والدَّمعُ   ينسكبُ

 تسَرْبَلُوا  الحِلمَ ،  والإيمانُ   دَيْدَنُهُمْ     كيفَ  السُّلُوُّ  ونارُ  الحزنُ   تلتهِبُ

 الكلُّ  أضحَى رداء الحزن ِ صبغتهُ      فالفكرُ  مُضطرمٌ ، والقلبُ  مُكتئِبُ

  في  جَنَّةِ  الخُلدِ  أنتَ  الآنَ   مُبتهِجٌ      والجوُّ  بعدَكَ  والآفاقُ   تصطخِبُ  

                 

 

حاتم جوعيه


التعليقات




5000