.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقد اضعت وقتي !!

إحسان عبدالكريم عناد

اضع يدي على خصري..واسأله.
والان ماذا تريد؟
نظر الي وهو يعبر المكان بصمت..
تبعته..وضعت يدي على كتفه..
ماذا تريد الان؟ لم تلاحقني حيثما ذهبت؟
التفت الي ..بذات الصمت..ثم عاود عبور المكان.
وقفت انظر اليه..واقول في سري ..
عجيب امر هذا الكائن؟
ناديته وانا اهرول خلفه..
بالله عليك ماذا تريد؟
اشار الي وهو يحث خطاه ..ان اتبعني.
لا....لايمكن ان أقبل بهذا الوضع..
فان لم يكن هناك مبرراً للمجئ..لماذا هو هنا؟.يحوم حولي..اربعون يوماً وهو يتبع ظلي ..ويسالني اتباعه..الى اين يريد ان يأخذ بي؟!!
قلت في نفسي..هذه هي المحاولة الأخيرة.
سالقي عليه سؤالي ..والقي بغضبي كله ..حتى تمتلئ المسافات التي بيننا بالصراخ.
تعال هنا..اذا كنت رجلاً. .قل لي ماذا تريد؟ والا....
التفت الي ..احاطني على عجل. مد يده الى صدري..قبض على اخر حفنة هواء كانت تجوب رئتي..تطايرت الافكار مني..تلعثمت الكلمات في فمي..صار السؤال ذهولا يترقب..
اكملنا الطريق معا..اضع يدي على كتفه..بعد ان بدد عني حيرة الاربعين يوماً. .قلت له مازحا..
ماكان عليك ان تفعل هذا..لقد اضعت ايامي الاخيرة...وما كان عليك ان تنتظر كل هذا الوقت؟ ولا ان تأخذ بي الى هذا المكان؟
نظر الي وقال..كل شئ بقدر! انت اضعت وقتك!
ثم اردف..وماذا كنت تريد ان تفعل؟
باغتني السؤال..فلم اجد جواباً. .قلت هامسا.. كأني احدث نفسي..
( لاشئ..لاشئ سوى انتظارك).

إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000