..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التحالف الوطني وسيناريو الانتخابات القادمة

عمار حميد

يوماً بعد يوم يزداد حُنقُ وغضبُ فئات الشعب العراقي على الطبقة السياسية الحاكمة والحكومة التي انبثقت عنها , اخفاق أمني بعد آخر وفضائح مالية وسياسية تضاف الى رصيد هذه الطبقة , فيزداد نفور الناس منها . قد يكون الاكراد الأقل رصيداً من بين هؤلاء أمام من يمثلونهم , ثم يأتي السياسيين السُنَة بعدهم لكن من حَصَدَ قصب السًبْق هم السياسيين والأحزاب  الذين ينضوون تحت مُسمى التحالف الوطني ومن المُفترض بهم ان يكونوا الممثلين للأغلبية الشيعية , تلك الأغلبية التي لديها الحصة الأكبر من الدماء التي تُراقُ يومياً في البلاد لِتتحول دماؤها غضبٍ وكرهٍ تِجاه من يمثلها لما تراه منها من جمود واستسلام وتردد وما ردود الفعل التي حضيَ بها رئيس الوزراء اثناء تفقدهِ موقع جريمة تفجير الكرادة الا اكبر دليل على ذلك . خلال سنتين من الآن ستكون هناك انتخابات نيابية يتم فيها تشكيل حكومة جديدة حسب النظام الديموقراطي المبني على المحاصصة وهذا النظام قد يكون مهدداً بالزوال نتيجة الهزات العنيفة التي يتعرض لها بعد حادثة سبايكر وسقوط الموصل لكن في كل الاحوال لا يمكن الفصل في قول انه سيكون هناك عزوفاً عن المشاركة في الأنتخابات التي تمثل الأساس في هذا النظام , الاهم من ذلك الآن هو كيف يمكن لهذه الاحزاب والكتل السياسية للتحالف الوطني ان تستمر بالبقاء في الساحة , كيف ستستمر اللعبة في ظل مناخ الكراهية تجاهها ؟ تراهن أحزاب التحالف الوطني على أمرين مهمين , الأمر الأول هو جمهور الأتباع والمخلصين لها والذين كسبتهم عن طريقٍ مادي او معنوي سواء بتوفير فرص التعيين لهم في الوظائف الحكومية او اعطائهم وعوداً بذلك او تثبيت نفوذ الوجهاء وشيوخ العشائر منهم وهذا الأسلوب لايقتصر فقط على التحالف الوطني وانما كذلك يستخدم من قبل باقي المكونات الأثنية والقومية وهو بشكل عام اسلوب او تكتيك قديم في الدورات الأنتخابية السابقة والذي لا يعوَلُ عليه كثيرا في ظل أزمة مالية واقتصادية خانقة يمر بها العراق حالياً لكن يبقى الرهان قائماً على هذه الشريحة . الأمر الثاني وهو الاهم في هذه المرحلة هو كسب التعاطف الجماهيري من خلال "الألتحاف" بعنوان الحشد الشعبي والتسويق الدعائي على ان هذه الأحزاب هي التي تقود الحشد الشعبي عن طريق الفصائل المسلحة التي تنتمي اليها والتي ظهر قسم منها بعد صدور الفتوى الخاصة بالجهاد الكفائي من مرجعية النجف الأشرف وهذا مايعرفه المتابع  جيداً للأحداث على الساحة العراقية وسيكون التركيز على أعطاء صورة ان شهداء الحشد الشعبي يمثلون بطريقة ما تلك الأحزاب والتيارات التي تمسك بزمام الأمور في الدولة كا سيكون الصراع بينها قائما في ان تنسب الفضل لها ولفصائلها في الأنتصارات التي صنعها الحشد خصوصا في مراحل تأسيسه الأولى والمعارك التي خاضها , اذا تم اعتماد هذا الأسلوب فأنه سيخلق ارباكاً وعدم الثقة من قبل الناخب ذلك لأن الحشد الشعبي  كعنوان رئيسي يتمتع بشعبية واسعة بين أوساط الفئة التي نشأ منها بينما ستكون الأنتماءات الفرعية لمكونات الحشد الشعبي هي التي ستتصدر الساحة .  وأخيراً فأنه من السابق لأوانه التكهن بما سيحدث فلا زال موعد الأنتخابات بعيداً وما هو مدى التأثيرات الأقليمية والدولية التي ستحدث خلال تلك الفترة وتأثيراتها على الوضع القائم في العراق .  

عمار حميد


التعليقات




5000