.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقد كنا..

إحسان عبدالكريم عناد

انا بعيد ..استيقظ صباحا على نسمات رقيقة..وكوب شاي..وهدوء المكان.
بعيد اقلب صفحات العالم..بعد ان اغطي عيوني حين تعبر صفحات الكذب والخديعة..
بعيد انا منذ سنوات طويلة..هارب من الذكريات. لاجئ الى عوالم الفرح..والرياضة والاداب والفنون.
اقلب الصفحات ..وانا بعيد..لا ارى سوى وجوه ضاحكة ..ناعمة..حالمة..لا اسمع سوى اصوات الحاضر والمستقبل.
في ذلك الوقت..وفي ذلك المكان..لم اكن.
انا البعيد..لم ار ولم اسمع..لم تعبر الرائحة على انفي ولم يذق لساني طعم المرارات.اصابعي لم تكن لتلمس الفجيعة.
انا بعيد..جسدي جثة اقطع به الغربات..
انا بعيد..لاهم لي. 
انا بعيد بلا قلب...
قلبي..طائر ابيض يطوف الارض بلاجواز سفر..ولارقيب.فما يفعل الغريب بقلب بلاجذور؟..
اتعب من السطور والكلمات..فانظر الى السماء..علني اجد فيها خبرا عن طائري الابيض..اشتاق اليه واحن الى ذكرياته.
السماء زرقاء صافية..نتف من غيوم هنا وهناك ..وشمس بلا قضبان تمنع فيضها.
من بعيد ..نقطة سوداء تحوم ..تائهة في الفضاءات..تدنو وتبتعد..نقطة لها جناحان كطائر يقترب ..غراب مضطرب بلا ملامح.
دنا..فبدا منكسرا..لاويا عنقه.
وقف على شرفة شباك جارنا.صار هناك على جانب فلم يعد على مرمى بصري..
انين بعيد يقترب..يتحول الى همهمة..ثم الى حروف متقطعة..ثم الى كلمات حزينة.كأني سمعت الغراب يقول
(( انا شاهد على الخطوات التي ظلت طريقها.فبقت معلقة بلامأوى في ارض ولا سماء .انا شاهد على الضحكات. .وهي تتبخر لتصبح غيوم صيف بلا مطر.
انا شاهد على الاحلام..المحترقة..وهي تنزع ثيابها على عجل. وترسم نفسها بلون الفحم.
انا شاهد على العويل الذي يأتي من اعالي القلوب ..انا شاهد على القلوب التي لها عيون لاتكف عن البكاء..انا على البكاء شاهد أيضاً. البكاء الذي لايريد ان ينتهي.
كنت هناك..امسك النهايات وهي تقف على ارصفة الحياة..الحياة التي تريد ان تكون شاهداً على غياب الوجوه ..))
قمت..اتلفت..ابحث عن مصدر الصوت..فهذا الصوت اعرفه..كأنه صوت قلبي في الجوار. .
حلق الغراب بعيداً. .آيبا من حيث جاء.
يسألني صغيري..لم انت حزين ؟
قلت له...انظر..موت جديد في العراق..
قال.. نحن لم نكن هناك..
امسح رأسه..لقد كنا..لقد كنا.

احسان عبدالكريم عناد لندن...ولكن في الحقيقة..بغداد

 

 

إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000