.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السَّماءُ فراغ ٌأسوَدُ

وفاء عبد الرزاق

شرنقتي الأرضُ..


أنا الطَّائُر 
الذي توحـّشَ عليه الكونُ ،

كيفَ سأصبحُ قطعة ًمن الَّليلِ

    لأرسمَ الشارعَ

لأكونَ الكوكبَ، الجدارَ،

المراكبَ،

لسعة البردِ على الطُّيور

ورائحة الرَّجفة الأولى للوليد؟

إلى أيةِ نافذةِ سأركنُ

وأكتبُ عن  البيتِ المهجور

البيتُ الذي غادرهُ الجدارُ

ومكثَ السَّقفُ بعيداً

كمتفرجٍ غريب.

إلى أيَّةِ مدينةٍ سأدخلُ

أيُّ بابٍ يستوعبُ

طائراً توحَّشَ عليه الكونُ؟

مَن الذي أوصدَهُ عليّ

وقتلَ روحَ الأشياء؟

الأشياءُ الآن قرينٌ

فكيفَ أكونُ أنا

وقريني( الشَّيء)؟

  

أهذهِ العلبةُ الفارغةُ لي

علبة بلا حنجرة أو لسان

الشَّيءُ يسطو على دموعي،

على مخاوفي وسكينتي

كي لا أشعر بأنِّي كائنٌ حيّ.

ذاتَ لحظةٍ،

كنتُ النَّبيذَ المعتَّق للقصيد

وكلماتي تركضُ حافية ً

تلهثُ بالجَّمر

لتكونَ الشَّامخة.

سجايا الخضرةِ أنا

والنهرُ،

أمُّي السَّماء

حين انجبتْ الشُّموسَ

اختارتْ أن يُشبهنني

تُشبهُني العواصمُ المليئة بالحفاة

بالعرايا،،

 بالمرايا،

وبي..

هل عليَّ أن أقتلَ الشَّيءَ؟

هو الوحيدُ الَّذي لا يُشبهني.

 

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: أ.د. احمد الحسو
التاريخ: 31/05/2018 12:22:06

قصيدة رائعة بموضوعها وصورها وموسيقاها .. كلماتها اشبه ما تكون بقطرات مطر معلقة بين السماء والارض ترفض ان ينتهي بها المطاف الى نهر لايحمل نقاءها.. شكرا للشاعرة وفاء عبد الرزاق.




5000