.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المدفع ورمضان ديريك أيّام زمان

نارين عمر

يعتبر شهر رمضان من أهمّ الأشهر في البﻻد الإسﻻمية لأنّه شهر الصّيام الذي يعدّ أحد الأركان الأساسيّة في الإسﻻم، والذي فُرِض في الشّهر الثّاني للهجرة، وكان لهذا الشّهر أجواء وطقوس، لعلّ أبرزها صوت المدفع الذي يعلن فيه موعد الإفطار، وقصّة المدفع وعﻻقته بشهر الصّوم مرتبطة بحادثة حصلت في عهد الخديوي اسماعيل في مصر، والقصّة تقول:
أثناء صيانة أحد المدافع، أطلق المدفع طلقة بطريق الخطأ متزامناً مع موعد الآذان، فظنّ النّاس أنّها طريقة جديدة للإعﻻم بموعد الآذان وكان أن صدر فرمان بذلك من الخديوي، وأصبح المدفع أحد الطّقوس في هذا الشّهر
وهناك قصّة أخرى أوردها بعض المؤرّخين الذين يرجعون فكرة استعمال المدفع إلى عام 1455م في عهد سلطان المماليك البرجية الظَاهر خشقدم، وهو ما ذهبت إليه قناة سكاي نيوز العربيّة أيضاً.
ويترافق مع هذا الشّهر بعض من الأطعمة والمشروبات التي أصبحت من أهمّ رموز الشّهر مثل قمر الدّين المشروب السّوري الدّمشقي الذي أصبح من أهم المشروبات منذ العهد الأمويّ، وكذلك العرقسوس وخبز المعروك الدّمشقي الذي أصبح أحد أهمّ حلويات الشّهر، وﻻ شكّ أنّ بعضاًً من هذه الطّقوس انتقلت إلى ديريك وبعضها كانت أصلاً موجودة فيها.
حكايتنا مع المدفع، والذي كنّا نسمّيه "طوپ" أجمل حكاية، حتّى ترافق وجود رمضان ديرك بوجود المدفع، فقد كنّا ننتظر قدوم الشّهر لنستمتع بالمدفع ومشاهدة إطلاقه، حيث كنّا نجتمع كلّ يوم في المكان الذي يُطلق فيه المدفع قبل موعد الإفطار بساعةٍ أو أكثر،وننتظر إطلاقه، وكان ما بين السّاقيّة الموجودة على طريق عين ديور وكنّا نسميّها ال "چم، çem" والجامع القديم أو كما يسّمى الآن "جامع الشّيخ معصوم" بالقرب من طاحونة ديرك الكبيرة، ونعدّ الدّقائق والثّواني على حلول موعد الإفطار -نحن أطفال وصبيان وصبابا الحارة وحارات ديرك الأخرى- وعندما نلمح مجيء العم مطلق الطوپ نتزاحم، ونتدافع على أخذ مكان الصّدارة في تلك الحلقات الدّائريّة التي كنّا نعقدها، وهو ينظر إلينا ببسمته المضمرة لنوع من الاستغراب والعجب لتصرّفنا.
أجمل شيء كان يمتّعنا، ويعجبنا في تلك اللّحظات كانت صرخاتنا وهتافاتنا المدويّة تزامناً مع إطلاق الطوپ، حيث كنّا نتسابق في أيّنا وأيّتنا يمتلك حنجرة قويّة، قادرة على إطلاق صوتٍ رديف لصوت المدفع مع التّصفيق والتّصفير طبعاً، وعلى إثرها كنّا نتسابق في الوصول إلى دارنا، لنجد مختلف أصناف المأكولات والمشروبات الشّهية بانتظارنا، ونحن الذين كنّا ندعو ونتمنّى أن يحلّ رمضان في كلّ شهرٍ.
فيما بعد وبعد أن كبرت ديرك، واتسعت رقعتها العمرانيّة كان يجتمع في مكان الإطلاق أبناء وبنات الحارة والحارات القريبة منها، أما من كان يسكن في الحارات البعيدة وأهلهم لا يسمحون لهم بالذّهاب إلى هناك فكانوا يتسلّقون الجدران وأسطح البيوت، وحين يسمعون دويّ المدفع كانوا يصرخون، ويهتفون، ويرقصون فرحاً وبهجة.
سقى الله أيّام زمان، والأيّام التي تلتها والتي كنّا نشعر فيها بلذة ومتعة وبراءة طفولتنا وصبانا.

 

نارين عمر


التعليقات




5000