..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متى تعاد هيبة المواطن العراقي ؟!!

جمال المظفر


اي حصار هذا الذي يعانيه المواطن العراقي اليوم ، حصار اقسى وأشد وأمر من الحصار الاقتصادي الذي فرض عليه في العام 1991 عندما اقتحم النظام السابق الكويت بليلة سوداء .
اليوم بعد أن سقط النظام ودخلنا عصر الديمقراطية مازال الحصار قائماً على قدم وساق فالحصة التموينية لم تزد غراماً واحد ولا (حباية) تمن ولا (ذرة) طحين، بل ان المواطن لم يستلم شهراً واحداً طول فترة التغيير حصته التموينية كاملة مكملة، بل يطلب ويطلب ولا ندري من (يلغف) الحصة ومفرداتها .
أما الحصار (السياحي) فهو الأشد ظلماً على العراقيين ، فمازالت الدول العربية والاجنبية ترفض استقبال المواطن العراقي لانه انسان غير مرغوب فيه، بل ان هناك بلدان لا تسمح للعراقي بالمرور في اراضيها او حتى قضاء ليلة واحدة ليكمل سفره الى الدولة المقصودة او بلده .
فبعض الاصدقاء العائدين من ليبيا في اجازة لزيارة اهلهم في العراق عن طريق البر أكدوا ان الشرطة المصرية رفضت السماح لهم بزيارة سيدنا الحسين او السيدة زينب وصادرت جوازاتهم ولم تعطها لهم الا بعد ان صعدوا على ظهر العبارة في البحر الاحمر خوفاً من ان يفلت احدهم او يطلب اللجوء السياسي او الانساني .
وصديق آخر اخبرني بأنه قضى اربعة أشهر في اعداد اضبارة السفر التي توزعت ما بين العراق والحكومة الاسبانية شملت شهادة صحية دولية مختومة من وزارة الخارجية وشهادة عدم محكومية مصدقة من نفس الوزارة مع صك مصدق من أحد المصارف لقاء الشهادة وحساب مصرفي بالعملة الأجنبية مع كتاب من المصرف يؤيد الحساب اضافة الى سند طابو لملكية بيت أو أرض ووثيقة تثبت نوع العمل الذي يمارسه وشهادة مصرفية من الدولة التي تنوي السفر اليها وشهادة دفع الضرائب وحساب مصرفي وطلبية من مكتب العدل ومحامي لمتابعة المعاملة وغيرها من الأمور التي تتعب المواطن ناهيك عن المصاريف سواء بالعملة الصعبة او المحلية .
ورغم هذا الجهد الخرافي يبلغ المواطن بأنه لا يمكن السفر لان الدولة المقابلة مازالت تعتبر المواطن العراقي غير مرغوب فيه .
لماذا لا تفرض الدولة العراقية هيبتها على العالم من خلال هيبة المواطن العراقي، ان تتخذ موقفاً حازماً وجريئاً ولترى مدى تأييد المواطن لها وخضوع الدول الاخرى لمطالبها كون كل الدول التي تمنع العراقي من دخول اراضيها عينها على (كعكة) أو (هبرة) اعادة أعمار العراق .
لماذا لا تكون الحكومة جريئة وتقاطع سياسياً واقتصادياً وسياحياً كل دولة لا تحترم المواطن العراقي وأن لا تتعامل مع أية شركة او مؤسسة صناعية او انتاجية لا تضغط على حكومتها في استقبال المواطن العراقي الذي كانت كل الدول تتسابق لاستضافته لانه (يعوم) على البترول ويتعطر بالبترول ودنانيره تتناثر من جيبه واقتصاده يدر خيراً على هذه الدول، وانه لا يقل عن الخليجي في بذخه وكرمه .
الحكومة تعرف بأن اغلب العراقيين كانوا قبل الحصار الاقتصادي والسياسي و (السياحي) الذي فرض على (العراقي) وليس على الحكومة انذاك يقضون العطلة الصيفية خارج العراق وخصوصاً في الدول الاشتراكية او في الشمال العراقي الذي مازال حتى اليوم لا يستقبل كل العراقيين .
ان على الحكومة واقولها بكل سعة صدر ان تكون حازمة وجادة وجريئة في اعادة هيبة العراق وسط المجتمع الدولي وان لا يبق العراقي مطأطيء الرأس على طول الخط، من حصار الى حصار ومن حرب الى حرب ومن موت الى موت ومن دمار الى دمار .
امنيتي ان أرى الحكومة جريئة وتقول للعراقي (ارفع رأسك انت عراقي) لتستحق الثقة المطلقة من الشعب بدون استثناء .

جمال المظفر


التعليقات




5000