..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوقفة الثالثةً: تساؤلات في مقاله حول السيد علي السيستاني -ح1

علي الكندي

في واحد من مقالات الاستاذ الكاتب رشيد الخيون هناك عشرات التساؤلات بعضها سأجيبها وبعضها سأتركها للقاريء اللبيب يفهم منها ما يناسبه علماً اني هنا اوجه للكاتب اساله وحسب لان بعض ما سيطرحه من مناقب او مثالب للسيد السيستاني هو عبارة عن مقالات نسجت ودرجت بين الناس، كان الكاتب واحداً من الذين روجوا لهذه الافكار التي الكثير منها لا يناسب المرجعية ولا المرجع نفسه، ولهذا اضطررنا لكتابة هذه المقالات، ويمكننا ملاحظة بعض الامور هنا

1-المقال طرح مع المقالات السياسية والحزبية والسيد السيستاني كما هو معروف وسيذكر ذلك هو ايضاً لا من الحزبيين ولا من السياسيين بالمعنى المتعارف.

2-بدأ المقال بالحديث عن السيد الخوئي وما واجهه في الفترة الاخيرة مع النظام السابق حيث وانتقى من تلك الفترة بعض المواقف دون البعض الاخر، فقال في معرض كلامه (وقتها صرح السيد الخوئي مضطرا الى الاعلام وهو في مواجهة صدام بما معناه ان الانتفاضة فتنة ومازال هناك من يؤاخذ الخوئي على كلماته)..!!!

لكن الحقيقة الكلمة التي اطلقها السيد الخوئي لم تكن (فتنة ) وانما قال غوغاء والفرق واضح بينهما لغويا وحتى اصطلاحياً

ثم قال ( الا ان شهود عيان اكدوا لي ان المعتقلين من علماء الدين كافة ادلوا بمثل ذلك التصريح) وهو هنا كالعادة لم يعطنا مصدر الخبر اي الذين اكدوا له ذلك

والامر الثاني: هنا قد نقل لنا اتهاما لكل العلماء بما فيهم السيد السيستاني الذي ذكره انه من بين المعتقلين في فقرة اخرى.

3-حين اكمل الحديث عن مرجعية السيد السيستاني تغافل عن ذكر الفترة الطويلة المليئة بالاحداث التي سبقت عام 2003 فهي ليست فترة سهلة ومليئة باحداث جسام اكلت فيها شعبا بكامله فكاتبنا لم يذكر لنا ماهو رايه وتقييمه لتلك الفترة من زاوية المرجعية ...!!!

4-قال (بعد وفاة بي القاسم الخوئي اخذ اسم السيستاني يهل على الاتباع عبر الوكلاء المعنيين بالشؤون الدينية )

والتساؤل هنا من الذي (اهلّ) اسم السيد السيستاني الى الاتباع ..؟

ومن هم الوكلاء اقصد وكلاء لمن والسيد لم يعين بعد..؟

ومن الذي عين الوكلاء وابلغهم بتهليل اسم السيد هذه مفارقة تجاهلها ..؟

5-قال (..وكانت السلطة تجري مناوراتها من اجل احلال المرجعية التي تراها)ص81

السؤال هنا مع من كانت تناور السلطة ..هل مع السيد الخوئي ام مع السيد السيستاني ام مع من ..؟

ثم ما علاقة السلطة في تعيين المرجع ..؟

ومن هو المرجع الذي تراه السلطة هل هناك مرجع كانت تريده ان يصل كي يمثلها

انا لله وانا اليه راجعون

6-قال ص82 (بعد التاسع من نيسان تبدل الامر والتفت الساسة ...الى المرجعية ، كذلك ظهر انه لا مسوغ لسكوتها وعدم تدخلها ..)

التفتوا احبتي ..!!

التفت الساسة الى المرجعية هذا امر صحيح وواضح في تلك الفترة والى الان

الامر الثاني: ان المرجعية كانت ساكتة عن اداء دورها (لا مسوغ لسكوتها)

الامر الثالث: ان المرجعية بدأت حالة جديدة وهي التدخل في السياسة هكذا يؤرخ لنا الاستاذ الخيون

 

علي الكندي


التعليقات




5000