.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من المسؤول عن قضايا الفساد الإداري والإقصاء المتعمد للمثقفين في وزارة الثقافة العراقية ؟؟

ماجد الكعبي

ألسيد وزير الثقافة المحترم 

المثقفون العراقيون يتساءلون :

من المسؤول عن قضايا الفساد الإداري والإقصاء المتعمد للمثقفين في وزارة الثقافة العراقية ؟؟ 

مع توالي سقوط المسؤولين الكبار بوزارة الثقافة العراقية بتهم مختلفة ، اهتزت ثقة المثقفين العراقيين في الوزارة التي طالما اصطدم قادتها بالمثقفين في قضايا حساسة لعل أبرزها على الإطلاق السعي لتسييس الوزارة لحزب وطائفة دون أخرى . ومع اهتزاز هذه العلاقة جاءت قضايا الفساد الإداري التي ظهرت في وقت تزايدت فيه التكهنات في العراق بإجراء تعديل وزاري وشيك وفعلا كلف الأستاذ الأكاديمي ماهر دلي ألحديثي لقيادة  ثقافتنا في عراقنا الجديد وأملنا به لكبير ومن خلال معرفتنا بتاريخه النظيف وقلبه الطيب ونظرته الثاقبة للأحداث والأحاديث وعلى الرغم من أن الرجل في أيامه الأولى لاستلام زمام أمور وزارة الثقافة العراقية  إلا أن الهمس لا يتوقف في أروقة وزارة الثقافة عن توقيت تغيرات كبيرة في الوزارة ، فالبعض يراهن على أن هذا التوقيت هدفه إسقاط مدراء ورؤساء أقسام وحتى مستشارين  ، بينما يؤكد البعض الآخر أن الوزير الجديد سيترك كل شيء على حاله وأنا شخصيا استبعد ذلك لان الأستاذ ماهر ألحديثي يمتاز بحس أكاديمي ويحمل ارث إداري يؤهله للتعرف على الأشخاص الذين يطورون ويفعلون وزارته " وزارة جمهورية العراق "   بعد أن زكمت رائحة الفساد الإداري والإقصاء المتعمد لمبدعي العراق الأنوف ولفتت الأنظار بسبب جسدها المتهرئ !! سيكون الأستاذ ألحديثي مسؤول مسؤولية تامة عن كل ما يحدث في وزارته، ولهذا فلا يمكن للوزارة أن تقوم على قدميها دون إعفاء مدراء من المسؤولية على الأقل و اختياره غيرهم . و أن من يخطئ عليه أن يتحمل خطأه ومن مصلحة وزارة الثقافة استبعاد أية عناصر فاسدة، ويجب على الوزارة أن  ترحب بأجهزة الرقابة الإدارية وتفتح ذراعيها لرجالها على أعلى مستوى في أي وقت لاستئصال أي عنصر فاسد. وأنا واثق أن الأستاذ ألحديثي  اختير للعمل في موقعه نظرا لكفاءته وقدرته على العطاء وأنه كوزير لا يستطيع أن يراقب كل فرد يعمل معه ويطلع علي ضميره ولكن من يخطئ سيلقى العقاب الرادع،  ياوزيرنا  المؤقر ...  إن السنوات الأخيرة شهدت تدهور الإنتاج الثقافي العراقي بشكل غير مسبوق، وكل ما حدث هو تعدد مهرجانات وندوات وزيارات وايفادات من دون إنتاج وانجاز يذكر  ،  وحالة أخرى  أرجو أن لا تفوتك هي حالة الهوس  لإرضاء الشوق إلى قص شريط الافتتاح لمبان خالية من المعنى، وتركيز النشاطات في العاصمة بينما تداعت المواقع الثقافية في المحافظات والاقضية والنواحي والأرياف والأسلاف  مثلما تداعت الآثار واحترق ما احترق منها. وهكـذا فإن أملي بك لكبير أيها الأستاذ الفاضل والمدرس الأكاديمي أيها العراقي ألحديثي أن تأخذ بتعدد الآراء وتتباين في عراقنا بشأن مسؤولية وزارة الثقافة والمثقفين بالتحديد، ، والحقيقة أن آراءهم تعبر بشكل كبير عن آراء العينة الكبرى  وانك لتعلم قبل غيرك  أن هؤلاء سلاحهم الفكرة والكلمة وهاجسهم الحب والإخلاص لمكانة الثقافة والإبداع يدفعون من دمهم شريانا مخضبا بالنقاء والخصب ليحولوا جرداء الحرف إلى ارض ضاجة بالنبت والزهري يحولون أجسادهم إلى ماؤى للحلم الضال كي لاتفترسه ذئاب التهميش والنسيان والتآكل والإقصاء ولأكثر من ذلك أنهم لا يقنعون أنفسهم  بسد جوعهم من ذلك الزرع وكأنهم اقروا على أنفسهم بالصيام خوفا من الانسياق لسد رمقهم منه فيجوع الأخر . ولكن ياوزيرنا الجديد ..  هؤلاء المتطلعون أولا  وأخيرا هم أجساد من لحم ودم تلبسوا جسد الصبر والمطاولة متجاوزون لحقد وحسد وطعن من حراب ممن تغذوا على زرعهم الذي سقوه من ماء أعينهم وكبد حرقتهم وسهر ليلهم بإصبع مبتورة قطعها عنف الملاحقة الحاقدة بعضهم علق جسده المكافح بشوكة المصادرة والموت والاعتقال والبعض الأخر كفنته زلاقة الانتظار وألقته في خزانة التجمد الحارقة أو غيبوبة الاختباء وراء بوابة المصالحة المزورة مع الحراب موقوفون عن الحركة مرصودون بعيون تحاول اختراق جدار نشوتهم لاصطياد الحلم بشمس أخرى تطق باب عتمتهم الجائرة ومع ذلك وللأسف تأتي الرصاصة الغبية المتطفلة فتخترق ذلك الباب ومن ثم الجسد المنضوي في فم الاحتماء ليقي  أمله بالحلم الصادق وتقفل الرغبة نوافذها بانتظار فارس أخر ليرمم شبكة الإبداع والثقافة والمثقف  وهكذا يضاف شاهد أخر إلى مقبرة الصادقين فتفر حروف الحلم مثل طيور مفزوعة من بندقية متسترة . من هو القاتل ومن هي الضحية؟   وبصمات من هي التي طبعت على رقبة الضحية ؟ الذين يعرفون القاتل سكتوا خشية انقطاع مدد رزقهم والذين لايعرفوه أنكروا شيئا اسمه علامة استفهام واظهروا أنفسهم وكان على رأسهم الطير .  

 السيد الوزير ..... راجيا منك غلق بابك بوجه , الصفر مائيون , السحرة , المرجفون ,  المتسكعون  الانتهازيون ,  المطبلون , الرداحون , الرقاصون  , الديناريون ,  المتذبذبون , المتهافتون , الذين هم على الأكتاف صاعدون ولجهود الآخرين  مصادرون و الذين يأكلون جلد غيرهم ولحمهم وهم يعتقدون بأنهم أصابوا مقتلا من جسد الإبداع والثقافة . السيد الوزير  إن الإقصاء والانزواء بالنسبة للمبدع قد يشكل نقطة مضيئة تحسب لصالح جهده وتوجهاته الصارمة في وجه الإسفاف والتطفل والتصالح مع الزيف والنفاق على حساب الحقيقة الظاهرة مثل الشمس و إن المبدعين الذين نالهم الإقصاء منتشون وفرحون لهذا الوضع لكي لاتقارن قاماتهم بقامة غيرهم من الانتهازيين والوصوليين  . وان مثل  المثقفين الحقيقيين  كمثل نخلة خسرة عثقها وربحت النهر لأنها ستنبت عثقا جديدا في كل سنة ولكن هؤلاء خسروا ماء عذبا لن يطال أفواههم وسيظلون يتشفون العطش في صحراء التقهقري والانزواء المرير تحت مظلة كذبهم ودجلهم ونفاقهم وأنانيتهم  التي لم تقيهم من حرارة شمس الحقيقة التي ستخترق مظلتهم المهلهلة البالية المنسوجة من رقع ثوب المسؤول المريض . وزيرنا المحترم ... إن في صدورنا غصة وصرخة  وان الغضب لايكتم دوما وبالرغم من كل ما تقدم  يبقى المبدع الصادق المتصالح مع نفسه ومع ضميره كبقاء نخلة العراق وسيجد من صدقه ثوبا جميلا وفخما نسجه من عقله ومن حرير حبه لابداعة ولقلمه  ولناسه ولوطنه ولارضه وسقاه من دمه الطاهر.

 

ماجد الكعبي


التعليقات




5000