..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انا ابنةُ الموت

معالي مصاروة

انا ابنةُ الموتِ

وخريف العالمِ المنهارِ فينا

لي صوتٌ كخرير الماءِ

في ميناءِ بوحي الموجوع

قلبي ربيع

أملي يقعُ في أسرٍ

أخافُ عليهِ ان يصدأ

ليتني أعرف 

كيف يصيرُ الصمتُ بركان

يزلزل جدران الحياة

وكيف نسمع الموسيقى

والبساتين تتوسلُ الحياة

بربكِ يا حياة

لمَ هجرتِ خصر الحلم

ورجمتِ معاني الوقت

ليصبحَ نكبةً حتى النخاع

في كلّ صبحٍ 

يبخلُ علي زمني

فجسدي محروقٌ بشهواتٍ واشواقٍ

تتوسلُ الكتابة

ها هو يسجنُ فيّ الطفولة

يعتقلُ صوتي

في قصصي العتيقة

يسرقُ مني شمس الحقيقة

ولا أجدني!

القُبلةُ سكين

الفرحُ ذابلٌ امام بابِ قلبي

وذكرياتٌ في الشارعِ القديمِ

لا تفارقني

لماذا يُتعبني الليل

أهو وجهٌ آخر للعنةِ الوجود

ليتني فقدتُ اسمي وذاكرتي

لأضُم حُريّتي

أهناكَ من يُنقذني من الموت

ومن قبضةِ الوجعِ 

فقد باتَ ملء الوقتِ صداه

أريدُ حبًا ملء حنجرتي

يسابق الأساطير والزمن

ففي بالي موالٌ

لن يلدَ اللحن والأشواكُ متراكمةً

أمام النايات

لا زلتُ غريبةً عنّي

لا أفهمُ لغةَ الحبرِ في وحلِ يدي

أتوسلُ صوتًا خافتًا

يُبشرُ قلبي بمطرٍ لا يسكت

لا يشيخُ 

ولا  يُقتلُ نبضهُ

على هامشِ الكتاب

 

الشاعر والناقد احمد دحبور (عمان) ونظرته حول معالم هذه الكلمات

 

معالي مصاروه

شاعرة موجوعة بذاتها الفردية والوطنية العامة تكتب بثنائية وتضادية وبمفارقة بين بنت الموت... وقلبي ربيع وبين صمت ساكن وبركاني في الوقت نفسه بين الموت والحياة وبين استشراف الأمل واستحضار الماضي وكأن مفرداتها جبلت من نار فمرات هذه النار تشتعل ليلمع منها ذهبا واخرى لتحيلها رماد لكن رماد هذه العنقاء دوما ينفض غباره نحو الحياة من جديد ... كلمات منحوتة من قلب محترق ظامئ وروح مفعمة بالاحتراق واخرى من نار ووردة من فنار ، تتقلب على صفيح ساخن داخل منجمها الكبريتي المستعر بين حالات الحب والانتكاس في فضاء وجودي ووجداني متقدة بأسئلة ومشاعر محترقة ترجرج سجية القارئ ما الذي تريد أن تقوله هذه النارية والنورانية ؟! تبحث عن حب اسطوري استثنائي ولا تجد من حبيب او صديق توسد راسها المتعب وتبث له شكواها وتعرب له عن لوعاتها ولا تجد حتى الليل ليؤنس شجونها تتعامل مع الشعر بمس من شغافها وتغور في اعماق المشاعر كصوفي يبحث عن راحة نفسه وآرقها شاعرة تغزل من كل الألوان شالا مطرزا بماء القلب وباحاسيسه الشفيفة والرقيقة والقلقة ، صاحبة لغة بسيطة ورقراقة ومخملية وموجعة لا تعتمد على الصورة الشعرية الخاطفة والمباغتة بقدر اعتمادها على رقة العبارة وقوة تأثيرها في نفس المتلقي مودتي واحترامي لك بنت الوطن

معالي مصاروة


التعليقات




5000