..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المرصد العراقي للحريات الصحفية

هادي جلو مرعي

صحفي عراقي أول ضحايا وثائق بنما التي كشفت فساد مسؤولين عراقيين

أعلن الزميل منتظر ناصر الذي يعمل في صحيفة العالم الجديد الألكترونية على صفحته الشخصية على الفيس بوك، إنه ساهم بالفعل في عمل متواصل مع العديد من الصحفيين حول العالم في القضية الشهيرة المعروفة بوثائق بنما، لكنه بدلا من أن يكرم فقد طرد من عمله في إحدى المؤسسات الإعلامية شبه الرسمية، والمرصد العراقي للحريات الصحفية إذ يعلن تضامنه مع الزميل منتظر ناصر فإنه يدعو الحكومة العراقية والبرلمان الى التحقيق مع الأسماء المتورطة في شبهات الفساد، وليس التضييق على الصحفيين الذين يعملون على كشف تلك الشبهات وهو ديدن صحفيين آخرين كثر في العراق، ويطالب المرصد برد الإعتبار للزميل منتظر وتكريمه لامعاقبته. وبحسب موقع العربي الجديد الألكتروني فقد، عمل 9 صحافيين استقصائيين عرب إلى جانب صحافيي العالم في تسريبات بنما، أكبر تسريبات في تاريخ الصحافة، والتي تضمنت نشر أكثر من 11 مليونا ونصف مليون وثيقة سربتها الصحيفة الألمانية "زود دويتشه تسايتونغ" Suddeutsche Zeitung بالتعاون مع "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين." ومن العرب شارك في التحرير والتحليل كل من منتظر ناصر من العراق، ومحمد القوماني من اليمن، وبسمة شتاوي وسناء سبوعي ومالك خضراوي من تونس، وحمود المحمود من سورية، وهشام علام من مصر، وإياس حلاس من الجزائر، ومصعب الشوابكة من الأردن.
وعكف أكثر من 350 صحافياً حول العالم من أكثر من سبعين جنسية على دراسة وتحليل الوثائق المسربة، منهم سبعة صحافيين من الأرجنتين، وواحد من أرمينيا، وآخر من جورجيا، و17 من أستراليا، و22 من النمسا، وخمسة من بلجيكا، واثنان من البوسنة، وثلاثة من بوتسوانا، و12 من البرازيل، وواحد من بلغاريا، وستة من كندا، واثنان من تشيلي، وواحد من هونغ كونغ، وتسعة من كولومبيا، وعشرة من كوستاريكا، وواحد من التشيك، وستة من الدنمارك، وستة من الإكوادور، وواحد من مصر، وثلاثة من السلفادور، واثنان من فنلندا، و18 من فرنسا، و18 من ألمانيا، وواحد من اليونان، وآخر من هنغاريا.   

 

 

 السفارة الأمريكية في بغداد مطالبة بتوضيحات لإجراءات أمنية رافقت زيارة كيري وطالت صحفيين عراقيين

يطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية السفارة الأمريكية في بغداد بإصدار بيان توضح فيه موقفها من السلوك الصارم الذي تعامل به موظفون منها مع طاقم قناة فضائية كان فريق منها يروم تغطية لقاء وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي زار العاصمة بغداد أمس الجمعة بوفد كردي برئاسة نيجيرفان برزاني رئيس وزراء إقليم كردستان تزامن وجوده في بغداد مع زيارة كيري غير المعلنة. المصور الصحفي الحر سعد الله الخالدي قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إنه وفريق من قناة nrt يضم إضافة إليه المراسل أوميد محمد أحمد توجه الى مبنى السفارة الأمريكية الذي يقع في المنطقة الخضراء المحصنة عند الساعة الثانية عشر والنصف نهار أمس الجمعة وقوبلوا عند دخولم بإجراءات أمنية غير مسبوقة ومشددة تضمنت التفتيش الدقيق وأخذ عينة لبصمات الأصابع، وإستغرقت تلك الإجراءات وقتا طويلا حتى الوصول الى القاعة التي كان كيري وبرزاني يتواجدان فيها مع وفدي واشنطن وأربيل. الخالدي أضاف للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إنه وزميله أوميد كانا يرومان التغطية الصحفية عبر جهاز بث مباشر وهو المعتاد في قناة nrt لكن مسؤولين في السفارة منعوهما من ذلك، حينها قررنا المغادرة فلاحاجة لوجودنا حيث كنا نستخدم جهاز بث مباشر، وقد وافق مسؤول إعلام في السفارة على طلبنا للمغادرة لكن طرفا آخر رفض ذلك، وسلمنا الى عنصر يبدو أنه يعمل في المخابرات الأمريكية إحتجزنا لنصف ساعة لنسلم الى شخص ثالث إحتجزنا هو الآخر لوقت قارب النصف ساعة حتى سمح لنا بالمغادرة عند الساعة الثالثة عصرا وهو وقت مقارب لإنتهاء اللقاء بين كيري وبرزاني، ويبدو أن الوضع الأمني والخشية على سلامة وزير الخارجية الأمريكي جعلت طاقم السفارة الأمريكية يتصرف بطريقة لم نكن نستطيع تحملها ما أثار الإستياء عندنا، فليس طيبا أن تنعكس تلك الإجراءات على الصحفيين الذين دأبت واشنطن على إنتقاد من يضيق عليهم من حين لآخر.        

هادي جلو مرعي

 نقابة الصحفيين العراقيين

هادي جلو مرعي


التعليقات




5000