..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كيف ضاعتْ من يديّا

لستُ أدري كيفَ ضاعتْ من يديّا

فبها كنتُ عَنِ الدنيا غَنِيًّا

 

واستبدّ الهمُّ بي مُذ رحلتْ

والأسى يعصرني عصراً قويًّا  

 

واغتدى بينَ ضلوعي عابثاً

ومقيماً بعدما كنتُ خليّا

 

غدر الدهرُ بِنَا في ليلةٍ

رنّقَ العيشَ وقد كان هنيّا

 

شتّتَ الشمل وقد ألوى بِهِ

 قدرٌ كانَ معي دوماً غبيّا

 

ولكم أجريتُ دمعاً غالياً

طالما كانَ بعينيَّ عصيّا 

 

لا تقل لي لا تكنْ مكتئباً

وترى الدنيا معاً جارتْ عليّا !!!

 

كيفَ أبدو للورى مُبتسماً

ومنَ الافراحِ لا أملكُ شيّا !!!

 

فلِمَنْ يبسمُ ثغري ضاحكاً

وفؤادي دونها أمسى شقيّا

 

رحلتْ عنّي وما أبقتْ سوى

لهبُ الأشواقِ يكوي القلبَ كيّا

 

وإذا بالصبحِ قد أضحى ضنيناً

وإذا بالليل قد أمسى سخيّا 

 

وأرى الدنيا ظلاماً حالكاً

وفؤادي لم يعدْ ينبضُ حيّا

 

إِنْ تكن آمالُ قلبي أقفرتْ

فهواها لم يزلْ رطْباً نديّا

 

إِنْ شدا الشوقُ لها أنشودةً

صدح النايُ بها لحناً شجيّا

 

قد أضاعتْني وما ضيّعتُها

ولكم كنتُ بها برّاً حفيّا

 

رحلتْ عنّي بعيدا لم تدعْ

لي فؤاداً كي يناغيها نجيّا

 

لا ولم تتركْ لعيني دمعةً

تطفأُ الأشواقَ كالنيرانِ فيّا

 

فدعيني غارقاً في وحدتي

إنَّ للحزن غدا قلبي شهيا

 

عبثاً حولتُ أنساها فما

غاب يوماً وجهُها عن مقلتيّا

 

لستُ أنساها وَإِنْ طالَ الجفا

حبُّيَ الاولُ أغلى ما لديّا !!!

 

كنتُ كالماء لها إِنْ ظمئتْ

ولكم كانتْ بظلّي تتفيّا

 

كيف أسلوها وقلبي لم يزلْ 

في يديها ثاويا عنّي قصيّا

 

كيفَ أنساها وقد عاهدتُها

حبّنا يبقى مدى العمر صفيّا

 

لذَّ لي أَنِّي أسيرٌ في الهوى

كسوارٍ قيدُهُ في معصميّا

 

لم يكنْ قيدُهُ بي عن ذلّةٍ

فلقد كنتُ وما زلتُ سريَّا 

 

لم أخنْ قلبكِ لو صانَ الهوى

فانا طول المدى كنتُ وفيّا

 

رحمةً بي ياالهي إِنَّنِي

لم أكن في الخلقِ جبّاراً شقيّا !!! 

 

لستُ في صبري على مرِّ الأسى

واحتمالي الضرَّ يا ربِّ نبيّا !!!

 

لم أذقْ قربكِ الا علقماً

فمتى أشربُ سلسالا رويّا ؟

 

يا تُرى الايامُ هل تسعفني ؟

بالرضابِ الشهدِ يروي شفتيّا

 

ليس لي بالدهرِ أدنى ثقةٍ

كيفٰ أرجو آملاً دهراً دنيّا ؟!!!

 

فمتى أحظى من الدنيا بحقِّي 

ولقد مرَّ من الدهرِ مليّا ؟!!!

 

كيفَ أرجوها غداً تُفرحني

وهو تُزْجِي الهمَّ ألواناً إليّا ؟

 

تقبلُ الدنيا على أَهْلِ الخنا

وتُعادي المرءَ إِنْ كان سَوِيًّا

 

 لستُ أهواها ولا أصبو لها

كيف يهوى طاهرُ الثوبِ بغيّا ؟!!! 

 

أمقتُ الذلَّ ولا ارضى بهِ

فأنا مُذْ كنتُ حرّا وأبيّا

 

بثياب العزِّ تزهو قامتي

وبغير العزِّ لا لن أتزيّا

 

 

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000