.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيف يمزق غمده

القاضي منير حداد

بموازاة النجاح الذي حققته سلسلة مقالاتي "دماء لن تجف" التي ما زلت اواصل نشرها، على الصحف والمواقع الالكترونية، وسأصدرها في "موسوعة" من أجزاء عدة، عن الشهداء الأبرار.. ضحايا الطاغية المقبور صدام حسين وحزبه "البعث" المنحل، أنشر سلسلة مقالات أخرى، بعنوان "سيف يمزق غمده" عن ضحاياه، الذين إختصمهم بعد ان دالت له الدنيا، خلال السنوات التالية على إنقلاب 1968. تنكر صدام لرفاقه، متنصلا من مواثيق الرجولة؛ فنكل بمن لا يستجيب لتطلعاته نحو التفرد.. أزاحهم عن طريقه، ومحى ذكرهم، مهووسا بشهوة السلطة، التي جرت على العراقيين.. إعتقالاتٍ وحروباً وحصاراً وإرهاباً وجوعاً وكوارثَ ومآسيَ وتخلفاً ودماراً وتبديداً للثرواتِ والكرامةِ.

 

 

 

(9)

 

محمد محجوب

يعد محمد محجوب، أنضج وزير تربية، حل في منصبه، خلال الإنفلات التربوي، الناشئ من تبعيث التعليم، الذي عاناه العراقيون، في ظل حكم إنقلابيي 17 تموز 1968؛ لأنه أرسى دعائم "محو الامية" في العراق، يبذل خلاصات وعيه، في ايجاد سبل لتعليم كبار السن! في تجربة نوعية أثبتت نجاحا، سرت له اليونسكو التي منحته جائزتها، بعد إعدامه بسنتين؛ تثمينا لجهد الجبار في القضاء على الامية، واضعا أسس وسياقات سار العمل عليها بسداد مصيبا اهدافه العظمى، في بناء مجتمع خالٍ من الامية، كواحد من مجسات التخلف، التي قطعها، فإندفع العراق نحو الازدهار بقوة.

مفجرو 17 تموز 1968، عتاة.. لا يفهمون سوى لغة الذراع والقوة والبطش، في حسم القضايا العالقة.. موضع تداول؛ لذا كان محجوب، واحدا من قلة، في "قيادة الثورة" يجدون في ما آل اليه حالهم، نعمة واجبة الحمد والشكر والرعاية.

هو من مواليد 1937, تخرج في كليه العلوم السياسية بجامعة بغداد، متفرغا للعمل الحزبي، الذي بوأه منصب محافظ لعديد من المحافطات العراقية.. أهمها البصرة 1969 وواسط وديالى قبل أن يشغل منصب عضو قيادة قطرية في حزب البعث المنحل، ووزيرا للتربية من 1976 لغاية 1979، مجردا من الحصانة الدستورية، شفاها؛ ليعدم بالرصاص، بأمر فوري من صدام حسين، وهو يقتعد منصة الخطاب، في قاعة الخلد، التي نفذ الامر على الجدار الخلفي منها.

محمد محجوب، جزء متفاعل مع لعبة السلطة؛ إذ لم يكن جديدا على آليات الاستيزار؛ فأصوله ترجع إلى مدينة الدور من عشيرة البوحيدر، من مقربي الرئيس الأسبق أحمد حسن البكر.

رفعة أصله وكرم محتده، جعلاه ذا شخصية نبيلة ومحبوبة عند الجميع، لا أحد يغفل اثره الواضح، في الاتقاء بالتعليم.. إلزاميا، ودوره الفاعل بمحو الأمية في العراق، أبان السبعينيات، إذ سجل موقفا ومنجزا شخصيا خالدا، أهله الى نيل جائزه اليونسكو العام 1981، بعد وفاة معدوما العام 1979.

تلقى تبليغ اليونسكو بالجائزة المخصصة، لمحبوب، وزير التربية حينها، عبد القادر عز الدين، الذي أشرف على الحملة بنفسه.

تعرض محجوب لمحاولات اغتيال كثيرة، خلال عمله، في عهد البكر، وأصابع الاتهام، توجه لـ "السيد النائب - صدام حسين حينها" بغية تقليم اظافر احمد حسن البكر، وقص جناحيه، بالتخلص من كل الموالين له، ليظل فردا مجردا.. لا حول ولا قوة، سلم الرئاسة لصدام، وإنكفأ متواريا، ليموت في بيته، بعد عام واحد فقط، من إطاحة صدام به، وزج أفراد حمايته في السجون.

أعدم محجوب، ومجموعة من اصدقاء البدايات، بدعوى التآمر مع سوريا، ونفذ بهم الحكم الانفعالي، لحظة طاش الغيظ بصدام.. يوم 8 آب 1979، فأمر شفاهيا بإعدامهم، في سابقة يصلها خيط.. بل حبل متين، مع طغيان هتلر واستالين ونيرون و... دهاة العالم، الذين حطموا شعوبهم وبددوا الثروات على تحقيق احلام قوة غير حيوية!

فثمة قوي راكد، كومة عضلات ساحقة، غير قادر على التحرك بحيوية رشيق، لا يجاري نصف قوته.. لكنه يفوقه إنجازا، لذا آثر صدام التخلص من رفاق النضال، الذين يفوقونه حيوية، تتجلى من تمسكهم بالسياقات الحزبية والدستورية، بينما تكاد قوة صدام الداخلية ان تتآكل من داخله؛ فلفق لهم دعوى التآمر مع سوريا، واعدم كل من يحاججه بمنطق دولة طغى عليها في ما بعد.

القاضي منير حداد


التعليقات




5000